اخبار ليبيا الان عاجل

اختفاء قادة جماعات طرابلس المسلحة

ليبيا مباشر
مصدر الخبر / ليبيا مباشر

تعاني المجموعات المسلحة في طرابلس من حالة ضعف وتشتت، وسط اختفاء القادة الأبرز للمجموعات المسلحة وقلق المسلحين من تخلي قادتهم عنهم.
ودبت الخلافات بين قوات مصراتة وطرابلس، بسبب مصادرة الأخيرة لعدد من السيارات والآليات المسلحة لكتائب مصراتة، ما دفع الأخيرة، وتحديداً «لواء الصمود» التي يقودها صلاح بادي، لتجهيز قوائم من أسماء لمجموعة من قوات «غنيوة» وكتيبة «ثوار طرابلس» للقبض عليهم.

وكشف المركز الإعلامي لغرفة عمليات الكرامة التابع للجيش الليبي، عن خلافات كبيرة بين قادة المجموعات المسلحة على خلفية المواجهات التي حدثت بين قوات مصراتة وطرابلس. واختفى قادة المجموعات المسلحة المتمركزة في طرابلس منذ عدة أسابيع، وسط تساؤلات من المسلحين المنخرطين في صفوف تلك المجموعات المسلحة التي تحاول عرقلة تقدم الجيش الليبي نحو قلب العاصمة طرابلس.

بدوره، قال رئيس المجلس المحلي بطبرق سابقاً، فرج ياسين، إن قادة المجموعات المسلحة فروا من ليبيا إلى تركيا وقطر، بعد الانتصارات التي حققها الجيش الليبي في شرق وجنوب البلاد، لافتاً إلى أن وصول الجيش إلى تخوم العاصمة طرابلس دفع قادة المجموعات المسلحة للفرار إلى خارج ليبيا للاحتماء بجماعة الإخوان، واستثمار ملايين الدولارات التي نهبوها من ليبيا خارج البلاد.

وأشار ياسين، في تصريحات خاصة لـ«الاتحاد»، إلى أن خروج قادة الميليشيات تقف وراءه القوة الداعمة لهم حتى لا يسقطوا أسرى في أيدي القوات المسلحة الليبية، فضلاً عن تخوفهم من الملاحقة الجنائية والقضائية لهم على الجرائم التي اقترفوها بحق أبناء الشعب الليبي.

المصدر/ الاتحاد الاماراتية

عن مصدر الخبر

ليبيا مباشر

ليبيا مباشر

أضف تعليقـك

تعليقات

  • .ستفشل هذه الخطة لان اردوغان نفسه ينهار تدريجيا وسيسقط قريبا فمن كان يتصور ما حدث بالامس ان تحرق صورته على الحدود التركية من الالاف الغاضبين من سكان ادلب الذين اسموه الخائن وفى داخل تركيا ينقض عنه قادة مؤسسين لحزبه ليشكلوا حزب جديد والليرة التركية تتهاوى تدريجيا مما سيعجل بالربيع التركى واسقاط هذا المجرم الذى اصبح مريض نفسيا ويتهم كل من ينتقده بانه ارهابى مع ان العالم كله يعرف انه رأس الارهاب العالمى ونهايته سوداء سيسحل فى شوارع اسطنبول اليوم تحرق صورته امام جنوده وغدا يحرقه جنوده انتقاما لزملائهم المعتقلين بالسجون بالالاف

  • رسالتى إليكم ومن كُلّ قلبى ياشباب ليبيا ومن هذا المنبر كأخ يحبْ كلّ شباب طرابلس وجميع مدننا واريافنا فى ربوع ليبيا كافةً ، الى هؤلاء الشباب سوى فى طرابلس او فى غريان او فى الزاوية أو حتى فى القطرون فى آخر جنوبنا الحبيب ، أو فى غيرها من بلادنا الحبيبة ، المغرر بكم او لعدم الدراية لبساطتكم ، أو لحاجتكم الى هذه الدراهمْ البسيطة التى تتقاضونها مقارنةً بثلك الملايين التى يتقاضوها آمراء الحرب ، وكل من يتصدر المشهد السياسى وما يسمى بالكيانات والأحزاب السياسية هذه الأيام ، يخرج عليكم شداد الأفاق ، امثال برشان من وقتً الى آخر الذى يقيم فى امريكا وغيرهِ يدفعونَ بكم آيهاَ الشباب الطيب، الذى تخسرهم ليبيا كل يوم ، فمن السهل بناء متروا أنفاق أو جامعة او مصنع او كبارى وطرق، ولاكن عندما نفقد شباب فى عمر الزهور كل يوم فهذهِ كاِرثة كبرى على ليبيا ، وبرشان الذى يقطن فى امريكا ويتشدق على التدمير لمزيداً من الشباب لا يهمه ذلك لأن أبنائه بين يديه ، ولا يهمه من مات او يموت، بدلاً من أن يعيش هؤلاء الشباب فى رغيد العيش ، ويوجهون الى التعليم والمعرفة بشتى فروعها، فارجوا منكم يا أحبتى الشباب عدم الإنصياع الى هؤلاء الصعاليك الذين يغسلون أدمغتكم للزج بكم فى الحروب ،لأجل أجنذتهم ومصالحهمْ الشخصية ، كالمدعوا للأسف ما يسمى بدكتور القانون الدولى ( سامى الآطرش ) الذى يتشدق بين الفينة والآخرى لغسل أدمغة العامة وعلى الأخص فئة الشباب بأنه سيأخد البنذقية (هذهِ هى الدكتوراء) ، ويحارب القوات المسلحة العربية الليبية كشماعة يتخذها لعدم عسكرة الدولة ، وكأنه وللأسف يعيش فى الدولة المدينة (آى المدينة الفاضلة) ، واكرر لكم مرة تانية القيام من سباتكم العميق، رأفة بإمهاتكم اللاتى تتقطعنْ قلوبهنّ لفقدانكم كل يوم ورأفة بليبيا الحبيبة التى تفقد أبنائها كل يوم لأجل برشان وغيرهِ وذلك لكسب الوقت للبقاء فى مناصبهم ورفاهيتهم (شداد الأفاق) ، وأانتم يأحبتى أبناء ليبيا تقدمون كاقرابيين وكبش فذاء وهوم وغيرهم يعيشونَ حياة الأبهة ويتقاضون من ليبيا الملايين، من عرق الارامل والمطلقات والكادحين والضعفاء وركاد الارياح من ابناء الوطن المغلوبين على آمرهم ( فهم جميعاً يآكلون فى بطونهم ناراَ) ، وأذكركمْ بأن هؤلاء من يتصدرون المشهد انسياسى والامنى اليوم هم جميعهمْ وجودهم لمرحلة إنتقالية ولفثرة مؤقتة مهما طال الوقتْ ، وسيتخلون عنكم ، كما بدأ قادة ْ مليشياتكم يفرون بملاينيهم ولا يَعْبئونَ بكم (أنتم فقط لقضاء مصلحة ) وتندومون يوم لا ينفع الندم ، هذا إن بقيتم على قيد الحياة ، أطال اللهُ فى عمركمْ فكونوا جميعاً مع المرحلة الدائمة وطنكمْ الغالى ليبيا وساهموا فى بنائها وتمتعوا بخيراتْ بلادكم التى أنعم اللهْ بها على ليبيا الحبيبة وكونوا شاكرينَ لله سبحانه وتعالى ، وصونوا شرف أخواتكم وأمهاتكمْ الذين يقفونَ أمام المصارف كأنهنّ يشحتنّ فى دولة غنية ، وحافظوا عليهنّ من الفساق االسوريون الذين يشترونَ أخواتكم بمالهمْ الفاسد نتيجةَ الى حاجتهنّ وفقرهنّ (الليبيات) … أحبتى الشباب الليبى اوذُ القول بأننى لا أنتمى إلا آى حزبْ ولستْ لدىْ أيةِ أجندةْ سوىَ حبىِ لطرابلس ولبلدى ليبيا بلد الزهر والحنةْ ، والدين الوسطى السمح ، الذى جاء بهِ سيد الكائنات ( صلى اللهٌ عليهِ وسلمْ ) ، دين العلمْ والرقى لا دين التطرف والآجندات الإستخبارتية ، فالدين النصيحة ، النصيحة للخير والآمر بالعروفْ والنهىِ عنِ المنكرْ.. تحياتى للشريفات والشرفاء من أبناء ليبيا الحبيبة

  • مادمت تقولون انها ميلشيات ضعيفة مفككة لماذا ميلشيات حفتر لم تتجاوز قصر بن غشير أكثر 5 شهور لماذا فقدت غريان أمام ميلشيات ضعيفة مفككة فقدت السبيعة فقدت مرزق مادمت بهذا الضعف يدخل الجيش حفتر العظيم ساحة الشهداء

  • انت حمار وغبى جدا ياجلول فالجيش الوطنى يعتمد على استنزاف المليشيات الارهابية وليس الدخول السريع للمناطق السكنية على طريقة الارض المحروقة مثل الموصل فى العراق والرقة فى سوريا فالجيش الوطنى يعتمد اسلوب تحرير درنة التى تم تحريرها بعد سنة ونصف وهو يعتمد على استنزاف المليشيات والدليل على قوة الجيش الوطنى احتفاظه بالارض كل هذه المدة ويستنزف المليشيات وعندما تصل امس 18 جثة لمستشفى مصراطة وغدا وبعد غد مثلها او اكثر فماذا يكون رد الفعل اما غريان فقد اعترف الجيش بانه اخطأ عندما اعطى الخوان امان ولم يلاحق خلاياهم النائمة وما قام به الجيش من تحريك سرية صغيرة نحو غريان كان يهدف لمعرفة رد الفعل وبناء خطة مستقبلية لتحرير غريان والاستمرار حاليا فى استهدافهم بالطيران اما بقاء الجيش فى قصر بنغشير ومطار طرابلس دليل على ضعف المليشيات حيث ان خطوط امدادها فى هذه المناطق قصير جدا وبعيد جدا بالنسبة للجيش الذى يتصرف بالحكمة والصبر لانه لو اقتحم وسط العاصمة بسرعة سينتج عنها دمار كبير وسقوط عدد كبير من المدنيين سيعرضه لضغوط دولية لوقف القتال دون تحقيق المطلوب والافضل اطااة امد الحرب لان المليشيات متنافرة وستتقاتل فيما بينها وهو ما يحدث حاليا بين مليشيات طرابلس ومصراطة ولو اتبع الجيش اسلوب الخوان من غدر لاتفق مع كل مليشيا على دعمها سرا ضد الاخرى ويستغل هذا لصالحه لكن الجيش الوطنى لا يعرف الغدر مثلكم ايها المهبول جلول وهذا سبب انتصاره فى نهاية كل معركة