اخبار ليبيا الان

بعد تعرض معيتيقة للقصف .. العاصمة بدون مطار مجدداً

اخبار ليبيا 24
مصدر الخبر / اخبار ليبيا 24

أخبار ليبيا 24 – متابعات

 أحرقوا مطار طرابلس الدّولي بما فيه من طائرات، وصرخ المطلوب دوليًا ومحليًا، الإرهابي صلاح بادي “الله أكبر النار تحرق المطار” وكأنه مطار تل أبيب، وليس مطار العاصمة.

وعلى خطى الإرهابي “بادي” سارت قوات الوفاق المعترف بها دوليًا، فمنذ انطلاق معركة طوفان الكرامة، لم تنفك تلك القوّات عن قصف مطار معيتيقة، واتهام الجيش الوطني بهذا الفعل الدنيء.

تكررت عمليات القصف على مدى الأربعة الأشهر الماضية، وآخرها كان بعد هبوط طائرة على متن مجموعة من حجاج بيت الله الحرام، الذين أصابهم الهلع نتيجة لسقوط القذائف بالقرب من الطائرة .

الناطق باسم القائد العام اللواء “أحمد المسماري” أكد أن من يقوم بالقصف هم مليشيا البقرة التابعة لحكومة السراج، مضيفًا أن هدف القوات إطلاق السجناء المحتجزين لدى قوة الردع الخاصة   .

ورأى متابعون أن قرار وزير النّقل بحكومة الوفاق، نقل جميع الرحلات إلى مطار مصراتة وتعليقها بمطار معيتيقة إلى حين إشعار آخر، هو تغطية على عمليات نقل الإرهابيين والأسلحة القادمة من الدول الداعمة للإرهابيين كون مدينة مصراتة تحت سيطرة الجماعة الإرهابية المنتمية لجماعة الإخوان المسلمين والمتحالفة مع تنظيمي القاعدة وداعش  .

الأول بفعل المليشيات فتصبح عاصمة دولة بلا أي مطار، فهم أحرقوا الأول وقصفوا الثاني معرضين حياة المدنيين للخطر، من أجل أن تستمر دولتهم الفوضوية .

ومن جهته، أكد وكيل وزارة المواصلات بحكومة الوفاق المعترف بها دوليًا “هشام بوشكيوات” إيقاف تشغيل الرحلات من مطار معيتيقة، لافتاً إلى أن عمله سيقتصر فقط على رحلات الإسعاف.

وقد نقلت شركات الطيران عملياتها التشغيلية بالكامل إلى مطار مصراتة لأول مرة منذ عملية ” فجر ليبيا ” التي قادها المدعو بادي سنة 2014م عقب خسارة الإسلاميين للانتخابات ودُمر على أثرها مطار طرابلس الدولي، وفي حينه أيضاً نُقلت الرحلات أيضاً لمصراتة، قبل أن يعاد تشغيل مطار معيتيقة كمنفذ جوي لسكان العاصمة . وأشار إلى أن سيتم نقل حجاج الجنوب إلى مطار تمنهنت اليوم الإثنين، لافتاً إلى حدوث ربكة كبيرة للمسافرين القادمين والمغادرين، مبيناً في الوقت ذاته أن المطار توقف لمدة 24 ساعة، ما نتج عنه تكدس المسافرين.

كما لفت إلى أن الوزارة عقدت اجتماعًا موسعا؛ لإيقاف التشغيل بمطار معيتيقة لأن الوضع داخل المطار أصبح غير آمن، على حدّ وصفه.

ومن جهته اتّهم اللواء ” مبروك الغزوي ” آمر مجموعة عمليات المنطقة الغربية ” مليشيات مصراتة ” والمتحالفين معها باستهداف مطار معيتيقة، بهدف نقل الحركة الجوية لمطار مدينتهم وذلك لعدة أسباب منها رغبتهم في السيطرة على حركة المسافرين والمسؤولين، وكذلك منح مطار مصراتة صبغة أكثر مدنية بهدف التغطية على الأنشطة التركية المعادية.

يشار إلى أن فريقا من بعثة الأمم المتّحدة للدّعم في ليبيا، زار مطار معيتيقة الدّولي في طرابلس لتقييم الوضع بعد الهجوم الذي تعرض له فجر الأحد، ما أسفر عن إصابة عدد من المدنيين.

هذا وقالت البعثة الأممية في بيان لها، “بعد وقوع هجوم آخر على مطار معيتيقة، أوفدت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا فريق لتقييم الوضع في المطار، وتمكّن الفريق من التثبت من إصابة أربعة صواريخ للأجزاء المدنية في المطار”.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من اخبار ليبيا 24

عن مصدر الخبر

اخبار ليبيا 24

اخبار ليبيا 24

أضف تعليقـك

تعليق

  • ذكرَ المتحدث الإعلامى لشركة الخطوط الجوية العربية الليبية ، عبْر برنامج أكثر الذى يقدمَهُ الإعلامى نبيل الحاج فى قناة ليبيا روحهاَ الوطن ، بأنّ الطائرة أيرباس 330 ، والتابعة الخطوط الجوية العربية الليبية ، القادمة من المدينة المنورة والتى تحملْ بعض الحجيج الليبين قد تعرضت لبعض الأضرار والخدوش فى جسم الطائرة ، الآمر الذى يؤدى الى توقفهاَ عن العمل كلياً ، بالإضافة الى تضرر طائرة أخرى كذلك نوع أيرباس 330 تابعة هى الآخرة لشركة الخطوط الجوية العربية الليبية … الآمر الذى أحب التنويه عليه هو … توقعوا حدوث كارتة جوية فى أحد هاتين الطائرتين الأيرباس 330 أو كليهما ، والتابعتين للخطوط الجوية العربية الليبية نتيجة هذه الآضرار جراء هذا المقدوف والخدوش ربما تكون عميقة والتى ستتأثر بعوامل الضغط الجوية وتؤذى الى تحطم الطائرة لا سامح الله ، ما لم يتم الكشف عليها مباشرةً من شركة الأيرباس المصنعةْ لهذه الطائرات ، … أذكر يوما أننى كنت قادم من سفر من أحد المدن الأوربية ، وعندما صعدتُ الى أحد هذه الطائرات الأيرباس 330 والتابعة الخطوط الجوية العربية الليبية ، بدأت أكرر ماشاء الله لا قوة إلا بالله داخل الطائرة ، فأحد المظيفات الجويات بهذه الطائرة تأثرت بهذا الكلام وأعجبهاَ كثيراً ، وقالت بكل اذب ولباقة فى الحديث تفضل ياسيد إجلس هنا فى درجة رجال الأعمالْ ، بالرُغمْ من أننى حاجز على الدرجة السياحية (Economic) بعدها بحوالى الشهر كنت فى سفر على متن الخطوط الجوبة العربية الليبية ولكن هذه المرة على الأيرباس 320 ، وسألت أحد أفراد الطاقم الجوى أين الأيرباس 330 اليوم لأنها ( آى 330 ) كانت منتظمة على هذا الخط الجوى ، فأخبرنى المظيف نعم كنا قادمون على أيرباس 330 ولكن للأسف عامل الرافعة الشوكية عند إحضارهِ لحقائب المسافرين إرتطمت الرافعة بأسفل الطائرة ، الآمر الذى اذْىّ الى إستبدالها بالطائرة أيرباس 320 ، وكان ذلك قبل تحطم الأيرباس 330 والقادمة من جوهانسبرج فى جنوب إفريقيا بوقت قصير (لأن طريقة الليبين لا لا عادى ما تعدلش فى كل شئ حتىى فى مجال الطيران والسلامة الجوية)، وعندما تحطمتْ الأيرباس 330 تذكرتٌ ما قاله لى المظيف وعامل الرافعة…