اخبار ليبيا الان

الدفاع والأمن القومي في ليبيا: ميليشيات احتلت مرزق وأعلنتها "سلطنة التبو"

موقع سبوتنيك الروسي

 قال النائب طلال الميهوب، رئيس لجنة الدفاع والأمن القومي في البرلمان الليبي، إن عصابات تشادية معارضة احتلت مدينة مرزق في الجنوب الليبي، وأعلنت ما يسمى بـ “سلطنة التبو”.

وأضاف، في تصريحات خاصة لـ”سبوتنيك” اليوم الاثنين، أن “العصابات التشادية التي احتلت المدينة وقامت بالتطهير العرقي فيها، مدعومة من حكومة السراج، وأنها أمدتها بالسلاح والعتاد للقيام بالجرائم التي ارتكبتها في ليبيا”.

وشدد على أن لجنة الدفاع والأمن القومي ستخاطب مجلس الأمن والمجتمع الدولي بشأن ما أعلنته المليشيات في الجنوب الليبي، وأن سيادة ليبيا غير قابلة للتقسيم أو إعلان أية مدن مستقلة بذاتها، وأن الأمر يعد انتهاكا للسيادة الليبية.

وشدد على المطالبة برفع حظر التسليح عن الجيش الليبي للدفاع عن السيادة الليبية، خاصة أن الجيش يعمل على بسط السيطرة الكاملة على التراب الوطني الليبي.

البرلمان الليبي

وفي وقت سابق طالب مجلس النواب الليبي القيادة العامة للقوات المسلحة ووزارة الداخلية بالتصدي لمن وصفهم بـ”العصابات المارقة” في مرزق جنوب غربي البلاد.

وقال المجلس، في بيان له، إنه “يدين بأشد العبارات الهجوم الإرهابي الذي تتعرض له مدينة مرزق وتشارك فيه عدد من التنظيمات الإرهابية وعصابات المرتزقة من المعارضة التشادية الذي راح ضحيته عدد من الشهداء والجرحى”.

وطالب المجلس القوات المسلحة الليبية بالضرب بيد من حديد لمن تسول له نفسه المساس بأمن ليبيا وشعبها، داعيا الحكومة الموقتة إلى تقديم الدعم الكامل بشكل عاجل لأهالي المدينة التي تشهد توترا أمنيا منذ أسابيع.

وتشهد مدينة مرزق مواجهات عنيفة منذ مطلع أغسطس/ آب الماضي، أسفرت عن مقتل ما لا يقل عن 90 مدنيا، وإصابة أكثر من 200 شخص، بحسب بيانات نشرها مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في الشرق الأوسط (أوتشا)، في وقت سابق.

عمليات حرق وقتل

وفي تصريحات سابقة، قال حامد الخيالي، عميد بلدية سبها الليبية، إن الأوضاع في مدينة مرزق الليبية وصلت إلى مرحلة كارثية، حيث هجر معظم أهلها بعد دخول المليشيات إليها، حسب وصفه.

وأضاف، في تصريحات خاصة لـ”سبوتنيك”، “الآن يسيطر على المدينة مجموعة من المرتزقة المدعومين من حكومة الوفاق التي دفعت لهم الملايين من أموال الشعب الليبي، حيث احتلت تلك المجموعات المدينة وقتلت الكثير من أهلها، وقد اعترفت حكومة الوفاق بأن المليشيات هي قوات شرعية تتبعها”.

وتابع “نطالب المجتمع الدولي بالنظر إلى الجريمة التي حدثت في مدينة مرزق، ونؤكد أن سببها حكومة الوفاق، خاصة أن تلك المجموعات تضم مليشيات تشادية، كما أن العناصر الليبية الموجودة بينهم هي عناصر مطلوبة على ذمة قضايا إرهابية وقانونية”.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موقع سبوتنيك الروسي

عن مصدر الخبر

موقع سبوتنيك الروسي

موقع سبوتنيك الروسي

أضف تعليقـك

تعليق

  • eert
    نامل من القيادة العامة الرشيدة الحكيمة المتمثلة في وولي امرنا المشير لا يتوقف في هذه المعركة بل هي معركة دين ومنهج وانتصار للمنهج السلفي في برقة وليبيا عامة فنقول
    ياقيادة عامة يا مشيرنا هيا زيدهم فان جنودك وأتباعك من التيار السلفي ينتظروا أكثر من هذا
    ابيدوهم زيدوهم هذا الكلام يامشير نبو اكثر من هكي
    ياحكماء يامشايخ ما تعبو ا نفسكم لانبو منكم حد
    لا نريد فرج اقعيم ولا الوكواك ولا بلعيد الشيخي ولا بوخمادة ولا السراج ولا باشاغا ولا الناضوري ولا البرعصي ولا امطلل ولا اي حد فكلهم جنود عند المشير
    المشير المشير المشير ياخنازير حتى ولو قدمت مع المشير فانكم جنود عنده ياجبناء
    بالرغم من كثرة النصائح من علماء السلفية منهم العلامة رسلان والفوزان والمدخلي وغيرهم ولكن بدون جدوى
    فالي الكل الي الجميع من خرجوا على ولي امرنا الشرعي الصائم الشهيد معمر العقيد
    الي من يسموا انفسهم بالثوار وكل التشكيلات المسلحة سواء كانوا صغار كباء نساء رجال اطباء مهندسون محامون رجال اعمال فنيون طلبة غيرهم فكلهم يعتبروا من الخوارج لانهم خرجوا على ولي امرنا الشرعي فاقول لكم مازال ماشفتوا شي ايها الاوغاد
    مازال ماشفتوا شي يامن تدعون انفسكم بالثوار او السلفية او ا مكافحة الجريمة و يا ردع الخونة
    فان الشباب السلفية الحقيقيين في بنغازي الكرامة لن يبقوا مكتوفي الايدي حتى ندمر كل من خرج علي ولي امرنا الشهيد الصائم معمر القذافي و هلاك كل من خان سنة النبي محمد صلى الله عليه وسلم وخان اخواننا في التيار السلفي في ليبيا
    نحن عندنا في التيار السلفي بليبيا كل من خرج عن ولي امرنا الشهيد معمر القذافي ايا كان سواء عسكرييون او مدنييون اطباء او مهندسون او غيرهم او منضمون للسلفية نرو فيه من الخوارج لانه خرج على ولي امرنا الشرعي يا مبتدعة يا مجرمين .
    وهذه احدى وصايا الشيخ العلامة رسلان والفوزان ومحمد و ربيع المدخلي يا ردع الخونة فالسلفية منكم براء
    اخوكم حسين الدرسي الليثي بنغازي ـ احد جنود المشير خليفة حفتر و القادة محمود الورفلي واشرف الميار وعبدالفتاح بن غلبون فهؤلاء قادتي وأمرائي الشيخ رسلان و ربيع ومحمد المدخلي والفوزان و يا فسقة يا خائني السلفية في كل ليبيا يا مبتدعة يا مجرمين .