اخبار ليبيا الان

الغرابلي: على الرئاسي إدارة المعركة وتحمل مسؤوليته لإعادة النظر بتحرير كل المدن

ليبيا – أكد رئيس المجلس العسكري صبراتة المنحل وعضو اللجنة التأسيسية لملتقى الزاوية العميد الطاهر الغرابلي على أن المتواجدين في غريان سواء المؤسسات العسكرية أو القوة الداعمة والمساندة التي جاءت لغريان تبذل كل جهدها من أجل تحصين المدينة، مطالباً الرئاسي بتقديم المعونة والدعم اللوجستي و المعنوي لهم من خلال تسير طائرات لإستطلاع دائم في حدود غريان.

الغرابلي قال خلال إستضافته عبر تغطية خاصة أذيعت على قناة “التناصح” امس الثلاثاء وتابعتها صحيفة المرصد إنه على الرئاسي تحمل مسؤولياته في إعادة النظر بتحرير كل المدن الغربية والجنوبية والشرقية إذا أراد بناء الوطن على أساس متين دون استثناء أي مدينة.

وعن سبب عدم مهاجمة المناطق التي تشكل خطر على غريان أشار إلى أن استثمار ما وصفه بـ”النجاح” في تاريخ 26-6 يوم الدخول لغريان لم يكن بالزخم المطلوب لأن العسكريين يعلمون بأن “العدو” فقد غرف عملياته و تقهقر، لافتاً إلى أنهم لا ينتظرون العدو ليأتيهم بل يذهبون له أين ما كان بحسب تعبيره.

وأفاد أن حفتر يتحرك دون التفكير بل يقتحم ويدمر بهدف إنهاك الشعب الليبي لآخر نفس من خلال الدك بالمدافع بدعم المجتمع الدولي بالرغم من أنه ليس من السهل إقتحام غريان لكن حفتر سيحاول تدميرها كالمدن الأخرى وفقاً لقوله.

الغرابلي يرى أن قوات حفتر تتجمع حالياً داخل  المباني في الأصابعة و العربان ليس في غوط الريح، مشدداً إستعدادهم وجاهزيتهم لحماية غريان و المدن المجاورة لها من خلال الخطة التي وضعت لتحرير كل المناطق.

وتابع قائلاً:”الجفرة لها أهمية عسكرية و ترهونة كذلك والآن الخطر على طرابلس ولا بد أن نفكر بكيفية مواجهته بعدما حشد و خزن من التموين و العتاد العسكري لأن يحارب لمدة شهر، لذلك أرى أنه يجب إدراك مدى الخسائر و المكاسب دون التفريط في أرواح ابنائنا في الطرقات و المسالك، ونحن لا نريد أن يؤثر ذلك على المقاتل الذي نريد أن تكون معنوياته عالية وهذا يتطلب دعم يتم توفيره من قبل الحكومة  إن أرادت حسم المعركة بسرعة”.

ونوّه إلى أن السراج لا يستطيع توظيف كل الإمكانيات للأمور السياسية و العسكرية لأنه يجب تشغيل وزارة دفاع و رئاسة الأركان لذلك تم تقديم مقترح لإنشاء غرفة عمليات تابعة لرئاسة الأركان لتوظيفها لإدارة المعركة، معتبراً أن المجتمع الدولي يتكالب على إنجاح “عملية حفتر” لكن ما أسماه ” الصمود الإسطوري ” لمقاتلي “بركان الغضب” أفشل هذه العملية وفقاً لتعبيره.

كما إتهم الحكومة الفرنسية بدعم الإرهاب في ليبيا من خلال قيام المخابرات التونسية بتجنيد التونسيين وبعثهم إلى ليبيا، مشيراً إلى أن تنظيم داعش في ليبيا يختلف عن المتواجد في العراق فهو داعش المنظمة السابقة الذي له فكر ديني وعقائدي متعفن.

ووجه كلمة لكل القوات المدافعة عن طرابلس و ليبيا بصفة عامة داعياً الرئاسي إلى ضرورة أن يكون هناك إدارة معركة لأن الوفاق إنتهى يوم 4 ابريل والشعب يريد حكومة تدير الشأن الليبي بكل المكونات فلا مجال للجلوس على طاولة فيها بحسب وصفه كل “من هب و دب”.

وقال :” فبراير لم تأتي بليبيا غنيمة تغتنمها من القذافي حتى يتم تفريقها على طاولة،الشباب الذين ضحوا من أجل فبراير لتكون فيها دولة هم من يستمروا في مشروعهم ولن يكون الجلوس إلا مع الليبيين المخلصين الذين اضطهدوا في أيام القذافي، عتات اللجان الثورية في عهد القذافي لا مكان لهم على طاولة الحوار و من المعيب جداً أن نجدهم على الطاولات مع الرئاسي و حكومته”.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة المرصد الليبية

عن مصدر الخبر

صحيفة المرصد الليبية

صحيفة المرصد الليبية

أضف تعليقـك

تعليق

  • مثل اى غبى اخوانى عايش فى كوكب زحل والمخدرات زحلقت مخه ونفسى اعرف نوع الصنف الذى يتعاطاه هو واخوانه مع السراج والغريانى ويجعلهم يفكروا بالمقلوب ويضحكوا الناس عليهم واضح انه من نوعية مغشوشة فالاخوان المفسدين بيغشوا كل حاجة حتى المخدرات فهل يمكن لاى طفل صغير ان يتصور ان كلب قطرائيل الذى رضع لبن مسموم من بز موزه يمكن ان يكون وطنيا وكذلك الغريانى كلب قطرائيل المسعور يتحدث عن المشروع الصهيونى مع انه جزء منه ويحصل على اجر مقابل هذا الدور القذر وهو نفس الدور الذى يقوم به قادة حماس لتفتيت الشعوب العربية حتى تتمكن اسرائيل من هدم المسجد الاقصى وبناء الهيكل ليظهر الدجال الذى سيتبعه اليهود واخوانهم الشياطين على راسهم الصادق الغريانى والقرضاوى وكل الداجالين تربية موزه الصهيونية ولا تنسى ان اسرائيل ساعدت على تنظيم كأس العالم فى عام 2022 وهو العام الذى ستنفذ فيها اسرائيل مخططتها وتقوم بحرق البقرة الحمراء ونثر رمادها لتطهير القدس من الانجاس كما يزعمون ووقتها طبعا سيشارك النجس الصادق الغريانى مع موزه فى هذه المناسبة فهو كلب قطر المخلص لموزه المخلصة لاسرائيل اما السراج فسيكون فى القبر بعد ان يقتله الاخوان ويدفع ثمن غباوتهى اخوانى عايش فى الطراوة .