اخبار ليبيا الان

بسبب تأخرهم في الانضمام لسطلة الرئاسي .. المجعي: ترهونة والأصابعة ستكون أهداف عسكرية

اخبار ليبيا 24
مصدر الخبر / اخبار ليبيا 24

أخبار ليبيا 24 – متابعات

وصف الناطق باسم عملية بركان الغضب، التابع لقوات حكومة الوفاق المعترف بها دوليًا، مصطفى المجعي، الأحاديث التي تتواتر في الإعلام حول الحشد العسكري لقوات الجيش الوطني من أجل العودة مرة أخرى للاستيلاء على مدينة غريان بأنه مجرد “زخم إعلامي”، أكبر من تحركاتهم على الأرض المرصودة لدى قوات عمليات بركان الغضب بالكامل.

وقال المجعي، في حوار له على فضائية “ليبيا الأحرار”، أمس الأربعاء إن قوات بركان الغضب استهانت باستكمال السيطرة على مدينة غريان، بتحرير منطقتي الأصابعة العربان تحديدا اللذين يشكلان خطرا في حدود المنطقة، مؤكدا وجود اتصالات مع الأهالي للانضمام إلى ما اسماه “الشرعية المتمثلة في حكومة الوفاق”، إلا أن تأخرهم في الاستجابة جعل هذه المناطق عسكرية، ما أدى إلى تنفيذ الطلعات الجوية لسلاح الوفاق حتى أول أمس الثلاثاء.

وشدد على جاهزية قواته في الموعد إذا حدث هجوم من قبل قوات الكرامة، فمهمة قوة حماية غريان أنها دائما ما تسعى للتزود بالسلاح والعتاد، وأن جميع تحركات القوات من وإلى المحاور والتوسع في النقاط التي يهاجمونها أو يتم الهجوم عليهم فإنها تتم دائما وفق تنسيقا كاملا مع غرفة العمليات الرئيسية.

ودلل على صحة كلامه بمحاولة قوات الجيش لدخول مدينة غريان، معتبرا أنها محاولة “بائسة”، قام بها “حفتر”، مبرزا أن طول أمد المعركة أثر إيجابيا على قوات الوفاق، بأنها أصبحت أكثر قوة واكتسبت مناعة ونوعت في أسلحتها وزودتها، وكذلك أصبحوا يعتمدون على معلومات أفضل بحكم الأجهزة والاتصالات أكثر من بداية الحرب، حسب وصفه.

وأوضح أن محاور القتال بالنسبة للوفاق، تبدأ في غريان إلى محيط الجفرة تنتهي في سرت، مبينا أن التجهيز لما أسماها “المعركة الكبرى للقضاء على هذه قوات حفتر”، أصبح النهج الذي تتبعه الوفاق.

وأشار إلى أن المفاوضات التي تمت بين أعيان ومشايخ الأصابعة والعربان، وغرفة العمليات الرئيسية لبركان الغضب، اشترطت الأخيرة أن يتم السماح لها بالدخول وبسط سيطرتها على هذه المناطق بعد الاعتراف بقوات “الحكومة الشرعية”، بالتنسيق مع الأهالي أو مديريات الأمن الموجودة هناك، إلا أن هذا الاتفاق لم يسفر عن شيء.

وتابع: “لكن مسألة أن تكون منطقة الأصابعة والعربان شوكة في خصر غريان وتهدد حياة المدنيين والعملية برمتها، بحيث تصبح نقطة لتجمع هؤلاء المجرمين، فهذا غير مسموح وهذه الرسالة وصلت، لأنهم أعطوا من الوقت ما يكفي ليبرهنوا على ذلك”.

واستكمل فيما يخص هاتين المدينتين، أنه سيتم بسط السيطرة عليهما بريا بعد تكرار العمليات الجوية الـ”موجعة”، في إطار العملية الكبرى، ما يعني السير باتجاه ترهونة، موضحًا أن تحركات قوات الجيش التابعة لحفتر في محاور طرابلس معروفة، ومن غير المقبول الترويج لها إعلاميا بأنها أعداد كبيرة من المركبات تتحرك فيها بعكس هذه المناطق التي دائما ما يصورها “الجيش الإلكتروني” لحفتر على مواقع التواصل الإعلامي بأنها تحركات ضخمة.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من اخبار ليبيا 24

عن مصدر الخبر

اخبار ليبيا 24

اخبار ليبيا 24

أضف تعليقـك

تعليقات

  • عشم ابليس فى الجنة وستكون ترهونة مفتاح النصر وتحرير العاصمة حيث سينفق معظم الفئران للخوان فى الطريق اليها على يد سلاح الجو الجبار للجيش الوطنى وليس طائرات تركيا الورقية التى تقتل المدنيين بينما اسود الجيش يتقدمون فى محاور القتال اخرها نحو تاجوراء اما غريان فهى مصيدة لصطياد اكبر عدد من صراصير الغريانى بعيدا عن محاور القتال وبعد تحرير طرابلس ومنع الماعون عنهم سيهربون الى خارج ليبيا فهم قطعان دولية مأجورة لا تؤمن بالوطن وسيلفظها شعب غريان لهذا راينا مجرد تحرك سرية للجيش هربوا وتركوا مواقعهم وهو ما يذكرنى بمشهد طريف كان الخوان فى مصر عندما يتظاهرون يقوم بعض الاطفال بتركيب سارينة بوليس على درجاتهم وعندما يشغلوها يتفرق الخوان فى الشوارع الجانبية فالمجرم دائما جبان حتى فى غريان فبمجرد تقدم القوات سيفر الجرذان .

  • كل من يتعاون مع حكومة نفايات الوفاق الغير شرعية هو خائن لوطنه وعميل لقطرائيل وسيلاحقه العار هو وابنائه وكل من يدعم الجيش الوطنى من الشعب الليبى مرفوع الرأس وترهونة ارض العزة والكرامة والسيادة الوطنية منصورة من الله على شر خلق الله من الخوان كلاب موزه واردوغان وصحيح اللى اختشوا ماتوا خاصة هذا المجرم الذى يرتدى البزة العسكرية ورضع من بزة موزه سموم الارهاب اتفوا عليك خسيس ومنحط صبرا ال ترهونة فهؤلاء المجرمين سنزفهم قى سيارات نقل الحيوانات الى السجون كما حدث فى السودان قبل الاحتفال بفرح ليبيا مثل فرح السودان يوم توقيع الدستور وكادوا العزال الحاضرين سيالة وشاويش اغلو وزيرى خارية اردوغان فى ليبيا وتركيا ليسمعوا باذنهم سب حبيبهم البشير ونحن سنكيد العزول اردوغان لحضور فرح ليبيا بشرط بحضر هدية راس الصادق الغريانى مع رؤوس متنوعة ما عدا راس الغبى محمود الورفلى المهبول يروح قرقارش يتعالج الاول