اخبار ليبيا الان

مركزي طرابلس: الأحد المقبل يؤذن لأرباب الأسر الانتقال من مصرف لآخر

اخبار ليبيا 24
مصدر الخبر / اخبار ليبيا 24

أخبار ليبيا24

أصدر مصرف ليبيا المركزي في طرابلس تعميمًا بشأن الإذن لأرباب الأسر الانتقال من مصرف إلى مصرف آخر.

واشترطت إدارة الرقابة على المصارف والنقد بمصرف ليبيا المركزي في التعميم أمس الخميس عبر الحساب الرسمي للمصرف على “فيسبوك” وجود حساب جاري بالمصرف المنقول إليه.

وأوضحت إدارة الرقابة أن النقل سيكون ابتدأ من الأحد القادم الموافق 08/09/2019 سيتم الفتح في إجراءات النقل بين المصارف في منحة أرباب الأسر 2019.

وكان مدير مشروع “أرباب الأسر” في مصرف ليبيا المركزي بطرابلس، سالم السيوي، أكد الثلاثاء أن 180 ألف رب أسرة حصلوا على مخصصاتهم من الدولار ضمن منحة أرباب الأسر، منذ 20 أغسطس الماضي.

وأوضح السيوي، في تصريحات صحفية أن أرباب الأسر تسلموا من المصارف نصف مليار دولار، تشمل نحو مليون فرد مستحق منحة الدولار.

يشار إلى أن مصرف ليبيا المركزي طرابلس أعلن في 30 يوليو الماضي البدء في 20 أغسطس 2019 بيع الدولار بالسعر الرسمي عن كل فرد ضمن برنامج أرباب الأسر.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من اخبار ليبيا 24

عن مصدر الخبر

اخبار ليبيا 24

اخبار ليبيا 24

أضف تعليقـك

تعليق

  • لان التدخلات من بعض المناطق الليبية والتدخلات الخارجية لتمويل الانتخابات وتغيير الادارات بعد التبادل المالي – هو الخطر الذي يهدد البنك المركزي وعلاقة الموظفين بالتحيز القبلي والحزبي – متناسبين الاخطار الاقتصادية التي تهدد البلاد -سواء من تجار الأزمات او اصحاب الشركات والوهمية والاعتمادات المزورة او لتواجد بعض في الأسماء لتكرار في اكثر من بلدية للحصول على مبالغ اكبر من المال ،،، وخاصة النازحين لطرابلس وبنغازي – وتمويل بعض النوادي الرياضية بشكل قبلي وعنصري وبعض المحلات الخاصة او المطاعم او غيره – فقط للفوز اًو لإشباع رغبات عديمة الفاءدة ولا تعود باي خير على البلاد .
    الاقتصاد الليبي يحتاج لدعم المصانع وانخراط بالخريحين من معاهد الصناعة في ادارة في العمل التجريبي – كإنشاء مصانع ليبية للتركيب مثل الغسالات الثلاجات المكيفات قطع غيار السيارات
    او الشاحنات – مراكز صيانة الطاءرات المدنية – مستلزمات طبّبك وعدم الانحسار في داءرة واحدة مغلفة او على المقاعد الدراسية طوال العام …..!!!! : ومن اللازم عدم حصر الإمكانيات العامة في منطقة تو بادية واحدة لمنح فرصة اكبر للخريجين بجهدهم في اكتساب الخبرات وجعل المنظومة الاقتصادية تخدم المستوى العام للمواطن الليبي برقابة أمنية تشريعية ادارية ومالية بدراسات جدوى مع الموظفين دون الاستغلال التجاري الذي يحتكر الادارات الحسابات الشخصية التي لا تنفع البلاد على المدى البعيد – وهذا يعرض الادارات للمسألة القانونية – يعني الغش لا يعطي أساس قوي لاقتصاد الدولة وعدم التوعية الإعلامية المحلية بالشكل الصحيح تسبب في الاهمال والاستهتار الاجتماعي وغياب التحسين في الشءون الاجتماعية . مرتع جيد يتمناه تجار الأزمات – الذين لا يبالون حتى بالتسبب في وفاة اي مواطن او إصابته بامراض قد تودي لوفاته – وكذلك القطاع الخاص يمنع توظيف الطلبة والخريجين مما سيودي لعدم أهمية التعليم على المستوى العام ،،،، !!!!
    واللهم أني بلغت فاشهد والمؤمنين .