اخبار ليبيا الان

خالد الشريف ينعى الدباشي معلناً ” إستشهاده ” في طرابلس … فمن هو ؟

ليبيا – نعى المسؤول العسكري بالجماعة الليبية الإسلامية المقاتلة خالد الشريف المكنى ” أبوحازم ” أحد عناصر قوات الوفاق من عائلة الدباشي في صبراتة وهو أحد الفارين من المدينة .

وتوجه خالد الشريف في منشور عبر صفحته الرسمية على فيسبوك بالتعزية إلى آل الدباشي في مقتل العنصر الفيتوري نصر الدباشي الذي لقي مصرعه في إشتباكات السبت بجنوب العاصمة طرابلس مقاتلاً في صفوف الوفاق .

احميدة الجرو المتحدث باسم لواء الصمود بقيادة صلاح بادي ينعى الدباشي وآخرين | فيسبوك

وكتب أبوحازم قائلاً : ” عظم الله أجركم وأحسن الله عزاءكم في استشهاد الفيتورى نصر الدباشي و وفاة عمه الأستاذ محمد الدباشي اليوم وعزائنا لاسر الشهداء في معارك اليوم ونسأل الله ان يمن بنصره قريباً ” .

وفي منشور آخر تزامن مع بداية هجوم السبت لقوات الوفاق كتب الشريف : ” اللهم انزل نصرك علي قوات بركان الغضب وثبتهم واحفظهم بحفظك واجعل الدائرة علي مليشيا حفتر وتنظيم الكرامة الإرهابي ” .

منشورات خالد الشريف

وكان محمد الدباشي عم الدباشي الاصغر قد لقي حتفه في حادث سير شرقي مدينة الزاوية عندما كان متجهاً بالسيارة إلى طرابلس بعد ظهر السبت لاستلام جثمان إبن شقيقه المتطرف ، كما أن الدباشي العم كان مسؤولاً في السابق لمكتب تعليم صبراتة .

يتوسط الصورة – محمد الدباشي عم الفيتوري الدباشي

وفي السياق ذاته أكدت مصادر بأن القتيل وهو ( الفيتوري نصر امحمد الدباشي ) قد قُتل في محور عين زارة وهو من مواليد 1988 ومن سكان مدينة صبراتة التي فر منها قبل سنتين  .

شارك الدباشي في أحداث فبراير 2011 ضمن ” كتيبة ثوار صبراتة ” ومن ثم إنخرط مبكراً في الأعمال غير المشروعة مثل الإتجار بالأسلحة والذخائر وتهريب الوقود ونقل المهاجرين غير الشرعيين مقابل المال والخطف والابتزاز .

وفقاً لذات المصادر ، أصبح الدباشي خلال عام 2013 من المسؤولين عن جلب العناصر المتطرفة من تونس لليبيا لصالح التنظيمات الإرهابية وخاصة تنظيم الدولة الإسلامية ( داعش )  ويوصف بأنه ذي صلة كبيرة به وبشكل مباشر ، كما سُجلت أيضاً مشاركته في صفوف ” عملية فجر ليبيا ” التي أطلقها الإسلاميون عقب هزيمة إنتخابات 2014 وشارك بالتحديد في معارك الوطية الشهيرة ومنطقة ” انتينات اليتيم  ” .

الفيتوري الدباشي خلال عملية فجر ليبيا – 2014

وتؤكد مصادر صبراتة  بأن الدباشي كان يجلب العناصر الإرهابية برفقة أبناء عمه وهم أيضا مسؤولين عن عمليات التهريب والخطف في مدينة صبراتة وابرزهم ( عبد الله الدباشي ) المكني حفتر والذي قتل في عملية نوعية بضواحي مدينة صبراتة نفذها ”  لواء العروبة ” في 23 أبريل 2017 بمنطقة ” عقار ” الواقعة بضواحي المدينة  .

عبدالله الدباشي

كما أن للمعني إبن عم آخر وهو وسام الدباشي الشهير بلقب ”  البطشة ”  وهو سجين حالياً لدى قوة الردع الخاصة بالإضافة إلي ( منير الدباشي ) والمعروف باسم ” منير حواء ”  وكان يعمل هؤلاء جميعهم على توفير المأوي للعناصر المتطرفة بعد جلبهم من تونس في مدينة صبراتة ، وتجدر الإشارة أيضاً إلى صور تداولها عدد من موالي حكومة الوفاق الذين نعوا الفيتوري ولكن هذه المرة بدون القبعة الأفغانية التي إشتهر بارتدائها وتسمى لدى الأفغان بـ ” الكُلباك ” .

آخر صورة للدباشي خلال مشاركته الحالية بمعارك طرابلس

تؤكد غرفة عمليات صبراتة لـ المرصد بأن ” الدباشي ” خاص مواجهات ضد القوات المسلحة الليبية في المدينة وهو من ضمن المجموعة خلال  موجهات سبتمبر و أكتوبر 2017 وقد أصيب خلالها وقبلها ، ورد إسمه في الحديث المتعلق بالمنزل الذي إستهدفته غارة أمريكية يوم 20 فبراير 2016 أودت بحياة عشرات المتطرفين بداخله ومن ثم خارجه غالبيتهم من تونس إثر تحرك الخلايا في المدينة حينها وصولاً الى بن قردان حيث دارت مواجهات بينهم وبين قوات الجيش التونسي أسفرت عن مقتل العديدين منهم .

وتقول الغرفة أيضاً  بأن العديد من القضايا الأمنية والجنائية مقيدة ضد الدباشي كما تؤكد بأنه مطلوب من السلطات المحلية في المدينة وفي طرابلس وحتى لدى بعض أجهزة الأمن الأجنبية المهتمة بمكافحة الإرهاب في ليبيا علاوة على مشاركته في جرائم قتل  وخطف ابرزها التخطيط لخطف الدوبلوماسيين الصرب أثناء تواجدهم في الطريق الساحلي بمدينة صبراتة وقد قُتل الصربيان في المنزل المستهدف الذي إتضح لاحقاً بأنهما كانا محتجزان فيه  .

اللواء عمر عبدالجليل / آمر غرفة عمليات صبراتة ( غرفة مكافحة داعش سابقاً ) 

لاحقاً ، عاد الدباشي لمنهجه السابق القريب من فكر تنظيم القاعدة وحاول المشاركة في عملية ” البنيان المرصوص ” ضد تنظيم داعش في مدينة سرت سنة 2016 إلا أنه لم يتمكن من ذلك بشكل فاعل مخافة إعتقاله من قبل ” مكافحة الارهاب مصراتة او الردع ” او احدى الجهات الاجنبية التي عملت على الارض حينها خلال العملية .

صور وجثامين الدبلوماسيين الصرب القتلى في القضية التي تولت قوة الردع حينها التحقيق فيها ووجهت الإتهامات فيها للدباشي ورفاقه !

وعبُّر عدد من المتابعين عن إستغرابهم بأن يقاتل الدباشي ويُقتل في محور عين زارة حيث تنشط أيضاً ” قوة الردع الخاصة ” التي يمثل هو أحد المطلوبين لها بأمر من النيابة العامة وأن يقاتل الطرفان في صف واحد وتحت مظلة واحدة ألا وهي حكومة الوفاق ! .

جدير بالذكر أن وزير خارجية الوفاق فتحي باشاآغا كان قد أرسل قائمة تضم بعض المطلوبين لحكومتهم إلى الإنتربول لإدراجها على قوائم القبض لم تضم إسم ”  الفيتوري الدباشي ” لكنها ضمت عدداً من شركائه وأقاربه على إعتبار أن الفيتوري مسجون في مقر توقيف بسجن الرويمي بمنطقة عين زارة للإحالة الي سجن الردع قبل أن يتبيّن بأنه مُفرج عنه منذ مايو الماضي بل ويشارك في القتال قبل أن يلقى مصرعه السبت .

المرصد – خاص

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة المرصد الليبية

عن مصدر الخبر

صحيفة المرصد الليبية

صحيفة المرصد الليبية

أضف تعليقـك

تعليقات

  • هدا ليبي – وهولاء – قطريين جاءوا مر تركيا عبر الموانيء – ومهمة حماية الموانيء الليبية والمياه الإقليمية الليبية بجب ان تكون في مدرجة وليست من مهمة الأمن المركزي العام – يؤكد اغتيال واغتصاب لاسر ضحايا الليبيين – في غياب أمني واضح – وبعض الاعلاميين في هيىءة الدفاع المدني في الإمارات والسعودية أكدت ان هده المجموعات ممولة من بعض الخوارح ودعاة شباب محرفين للكتاب وملحدين عرب يقومون بجولات سفر عبر الدول والمساجد في غفلة مشايخهم . يحسدون الناس على ما اتاهم الله …… يقولون لو كان خيرا لما سبقونا اليه ….
    – وليس لهم ادني فكرة عن العرف الليبي . دون استشارة أولياء الأمور في الشءون الداخلية .

  • هدا ليبي – وهولاء – قطريين جاءوا مر تركيا عبر الموانيء – ومهمة حماية الموانيء الليبية والمياه الإقليمية الليبية بجب ان تكون في مدرجة وليست من مهمة الأمن المركزي العام – يؤكد اغتيال واغتصاب لاسر ضحايا الليبيين – في غياب أمني واضح – وبعض الاعلاميين في هيىءة الدفاع المدني في الإمارات والسعودية أكدت ان هده المجموعات ممولة من بعض الخوارح ودعاة شباب وبوجد منهم من كتموا داخل السجون الاماراتية دون قصاص محرفين للكتاب وملحدين عرب يقومون بجولات سفر عبر الدول والمساجد في غفلة مشايخهم ….. يحسدون الناس على ما اتاهم الله …… يقولون لو كان خيرا لما سبقونا اليه ….
    – وليس لهم ادني فكرة عن العرف الليبي . دون استشارة أولياء الأمور في الشءون الداخلية الخاصة بالأعراف .

  • الشهاده ما يقررهاش خنزير. وسخ منجوس جبان قذر زبك يا بغل. و. ازالة ان او اليكم من طق يا خنازير

  • الاجر العظيم لاسود الجيش الوطنى الذين قتلوا كلب النار هذا عميل قطرائيل
    رأى أبو أُمامةَ رؤوسًا مَنصوبَةً على دَرَجِ مسجِدِ دمشقَ ، فقالَ أبو أمامةَ ، كلابُ النَّارِ شرُّ قتلى تحتَ أديمِ السَّماءِ خيرُ قَتلى من قتلوهُ ، ثمَّ قرأَ يَوْمَ تَبْيَضُّ وُجُوهٌ وَتَسْوَدُّ وُجُوهٌ إلى آخرِ الآيةِ ، قلتُ لأبي أمامةَ : أَنتَ سمعتَهُ من رسولِ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ ؟ : قالَ : لَو لَم أسمَعهُ إلَّا مرَّةً أو مرَّتينِ أو ثلاثًا أو أربعًا- حتَّى عدَّ سَبعًا- ما حدَّثتُكُموهُ

    الراوي : أبو أمامة الباهلي | المحدث : الألباني | المصدر : صحيح الترمذي

    الصفحة أو الرقم: 3000 | خلاصة حكم المحدث : حسن صحيح

    التخريج : أخرجه الترمذي (3000) واللفظ له، وأحمد (22262)

    الخوارِجُ الَّذين يُكفِّرون المسلِمين بالذُّنوبِ والمعاصي، ويَستحِلُّون دِماءَهم وأموالَهم بذلك هم شَرُّ الخَلقِ والخَليقةِ، وقد أمَر النَّبيُّ صلَّى اللهُ علَيه وسلَّم بقِتالِهم، وحذَّر مِنهم، وبيَّن لنا صِفاتِهم.
    وفي هذا الحَديثِ يقولُ أبو غالِبٍ البَصريُّ، واسمه حَزَوَّرُ، وقيل: سَعيدُ بنُ الحَزوَّرِ، وهو مِن صِغارِ التَّابِعين: “رَأى أبو أُمامةَ” واسمُه صُدَيُّ بنُ عَجْلانَ بنِ وَهْبٍ الباهليُّ، وهو صحابيٌّ مشهورٌ، سكَن مِصْرَ ثمَّ انتَقَل إلى حِمْصَ، ومات بها، وهو آخِرُ مَن مات مِن الصَّحابةِ بالشَّامِ رَضِي اللهُ عَنه، ” رأى رُؤوسًا” جمعُ رأسٍ، “منصوبةً”، أي: واقِفةً مرفوعةً أو مصلوبةً، “على دَرَجِ”، جمعُ درَجةٍ، وهي المِرْقاةُ الَّتي يَرتَقِي بها الإنسانُ، وهي درَجاتُ السَّلالِمِ، عِندَ “مَسجِدِ دِمَشقَ”، أي: رأَى رُؤوسَ المقتولين مِن الخَوارِجِ رُفِعَتْ على درَجِ مَسجِدِ دِمَشقَ، “فقال أبو أُمامةَ” عِندَما رأى رؤوسَ الخوارجِ: “كِلابُ النَّارِ”، أي: الخوارِجُ أصحابُ هذه الرُّؤوسِ كلابُ أهلِ النَّارِ، أو إنَّهم على صُورةِ كلابٍ في النَّارِ، “وهم”، أي: الخَوارِجُ المَقْتولون، “شرُّ قَتْلى”، يَقتُلُهمُ المسلِمون، “تحتَ أَدِيمِ السَّماءِ”، أي: تحتَ وجْهِ السَّماءِ وتحتَ صَفحَتِها كما يُسمَّى وجهُ الأرضِ أَديمًا، “خيرُ قَتْلى” جمعُ قتيلٍ، أي: خَيرُ النَّاسِ “مَن قَتَلوه”، أي: مَن قَتَله الخوارِجُ أصحابُ هذه الرُّؤوسِ هو خيرُ مقتولٍ؛ لأنَّه قُتِل ظُلمًا بلا ذنبٍ أو قتلٍ وهو يُحارِبُهم.
    “ثمَّ قرَأ” أبو أُمامةَ الباهِليُّ قولَه تعالى: “{يَوْمَ}”، أي: يومَ القيامةِ “{تَبْيَضُّ وُجُوهٌ}”، أي: وُجوهُ أهلِ السُّنَّةِ والجَماعةِ أهلِ السَّعادةِ والخيرِ، أهلِ الائْتِلافِ والاعتصامِ بحَبْلِ اللهِ، “{وَتَسْوَدُّ وُجُوهٌ}”، أي: وُجوهُ أهلِ البدعةِ وأهلِ الشَّقاوةِ والشَّرِّ، أهلِ الفُرقَةِ والاختِلافِ، “إلى آخِرِ الآيةِ”، وتَمامُها: {يَوْمَ تَبْيَضُّ وُجُوهٌ وَتَسْوَدُّ وُجُوهٌ فَأَمَّا الَّذِينَ اسْوَدَّتْ وُجُوهُهُمْ أَكَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ فَذُوقُوا الْعَذَابَ بِمَا كُنْتُمْ تَكْفُرُونَ * وَأَمَّا الَّذِينَ ابْيَضَّتْ وُجُوهُهُمْ فَفِي رَحْمَةِ اللَّهِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ} [آل عمران: 106- 107].
    قال أبو غالِبٍ: “قلتُ لأبي أُمامةَ أنتَ” بتقديرِ الاستفهامِ، أي: هل أنتَ “سَمِعتَه”، أي: سَمِعتَ هذا الحديثَ “مِن رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ علَيه وسلَّم؟”، أي: مِن قَولِه، وكنتَ حاضِرًا معه؟ “قال” أبو أُمامةَ رَضِي اللهُ عَنه: “لو لم أَسمَعْه”، أي: هذا الحديثَ، إلَّا مَرَّةً أو مرَّتَين أو ثلاثًا أو أربَعًا، “حتَّى عَدَّ” أبو أُمامةَ، “سَبعًا”، أي: سبعَ مرَّاتٍ، “ما حَدَّثتُكُموه”، أي: إنَّه سَمِعه مِن النَّبيِّ صلَّى اللهُ علَيه وسلَّم أكثَرَ مِن سبعِ مرَّاتٍ سَماعًا لا شكَّ فيه؛ ولذلك حدَّث به.
    وفي الحديثِ: ذمُّ الخَوارِجِ وأنَّهم مِن أهلِ النَّارِ، والتَّحذيرُ مِن تكفيرِ المسلِمين.
    وفيه: التثبُّتُ في سَماعِ أحاديثِ النبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم.

    الموسوعة التاريخية المطورة …

    المسابقة الشهرية – محرم 1441.

    التقرير السنوي لعام 1440 هـ …

    سفير الدرر… بلغ ولو آية

    إطلاق تطبيق فقه الأسرة …

  • ملشيات تدافع عن الوجود وليس عن حكومة الوفاق ولاتتبع اصلا حكومة الوفاق. ولو ان حكومة الوفاق واقصد مصراتة التزمت بتطهير طرابلس من الملشيات فلماذا هذه الحرب . اهلكم وجيرانكم لا نريدوا الا ا قامة دولة والله يشهد على ذلك