اخبار ليبيا الان

بعد عام من القبض عليه .. جنايات القاهرة تقترب من الحكم على الإرهابي “عشماوى”

اخبار ليبيا 24
مصدر الخبر / اخبار ليبيا 24

أخبار ليبيا 24 – متابعات

قررت محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة في طرة حجز محاكمة الإرهابي المدعو “هشام عشماوى” و207 متهمًا من عناصر تنظيم ما يسمى “أنصار بيت المقدس”، بتهمة ارتكاب 54 جريمة، لجلسة 2 أكتوبر للنطق بالحكم.

وكانت النيابة العامة أسندت للمتهمين ارتكاب جرائم “تأسيس وتولى القيادة والانضمام إلى جماعة إرهابية، تهدف إلى تعطيل أحكام الدستور والقوانين ومنع مؤسسات الدولة من ممارسة أعمالها، والاعتداء على حقوق وحريات المواطنين والإضرار بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعي، والتخابر مع منظمة أجنبية المتمثلة في حركة حماس، وتخريب منشآت الدولة، والقتل العمد مع سبق الإصرار والترصد والشروع فيه، وإحراز الأسلحة الآلية والذخائر والمتفجرات”.

وأوضح مصادر إعلامية أنه من المتوقع الحكم على الإرهابي “عشماوي” رميا بالرصاص في خمس قضايا إرهاب.

وقد تحصلت المخابرات المصرية على معلومات كبيرة ومخططات من “عشماوي” تستهدف مصر ومؤسساتها وعن الدول التي قامت بتمويل، وتدريب ونقل العديد من الإرهابيين لمصر.

ويعتبر “عشماوي” كنز معلوماتي ثمين في أيدي المخابرات العامة المصرية، “الصندوق الأسود” للجماعات الإرهابية، الإرهابي الذي تسلمته مصر من الجيش الوطني الليبي بعد سبعة أشهر من القبض عليه في درنة.

عشماوي مسؤول عن الكثير من الجرائم الإرهابية في مصر ابتداء من عام ألفين وثلاثة عشر وحتى إلقاء القبض عليه، بات الآن في قبضة الأمن المصري للتحقيق معه قضائيا في جرائمه التي أدين فيها قضائيا، وما خفي كان أعظم.

واعترف الإرهابي “عشماوي”، أنه كان يقوم بتدريب مقاتلين أجانب يتواجدون في ليبيا وسوريا، مضيفا أنه كان يقوم بتدريبهم بعد إخضاعهم لاختبارات الولاء.

وكشف عشماوي خلال التحقيقات عن شبكة كبيرة لتوفير مصادر تمويل العمليات الإرهابية، لافتا إلى أنه حصل على أموال من شخصيات بارزة تابعة للإخوان في مصر وليبيا، وكانت هذه الأموال تأتي عبر وسطاء من السيدات، لتجنب الشكوك وعدم لفت انتباه أجهزة الأمن، ومن خلال هذه الأموال كان يتم شراء السلاح والمؤن والذخيرة.

وأدلى عشماوي خلال التحقيقات باعترافات حول الشفرات المستخدمة من جانب التنظيمات الإرهابية، وكيفية استخدام تطبيق تليغرام، لنقل التعليمات والرسائل.

وكشف عشماوي عن علاقاته بالقيادي العسكري في ليبيا وأمير الجماعة الليبية المقاتلة عبد الحكيم بلحاج، مؤكدا أن الأخير كان يقوم بدعم مجموعات تابعة لعشماوي في درنة ماديا ولوجستييا.

ومع قرب تسليم دولة الكويت مجموعة من الهاربين المصريين المنضمين لجماعة الإخوان الإرهابية، لتؤكد أن العالم العربي كله يقف بجوار مصر في أزمته ضد محاربة الإرهاب ومساندة لرغبة القيادة المصرية بنشر الأمن في شتى بقاع الأراضي المصرية .

وفى نهاية العام الماضى، سلمت دولة ليبيا للمخابرات العامة المصرية الإرهابى عشماوى، صحاب التاريخ الأسود من العمليات الإرهابية، حيث تسلمت السلطات المصرية الإرهابى الأخطر الذى ألقى الجيش الوطنى الليبى القبض عليه فى مدينة درنة في أكتوبر من العام الماضى، وهو أحد أبرز قيادات تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامى.

وفى نهاية القرن الماضي، سلمت المملكة الاردنية الهاشمية الهارب “مجدي سالم” بعد إدانته بقيادة تنظيم “طلائع الفتح” في 1993 وهو التنظيم المسؤول عن عمليات اغتيال الوزراء في القاهرة وقتها.

كما سلمت الكويت أحد المتهمين في قضية اغتيال الرئيس الراحل أنور السادات ويدعى “ناصر درة”، وكان تم احتجز في سجون مصر لفترة طويلة ثم اطلق سراحه ويقيم حالياً في القاهرة.

وسلمت شرطة دبي الهارب “أحمد راشد” الذي كان من أهم رجال أيمن الظواهري أمير تنظيم الجهاد الهارب، وكان راشد أُدين في قضية الجهاد وسُجن خمس سنوات ثم اوقف في قضية احياء تنظيم الجهاد 1987.

جديرًا بالذكر، أن وزارة الداخلية الكويتية قد أعلنت، ضبط شبكة مصريين ينتمون لجماعة الإخوان الإرهابية صدرت بحقهم أحكام مشددة بالسجن في مصر على خلفية تنفيذهم هجمات دموية.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من اخبار ليبيا 24

عن مصدر الخبر

اخبار ليبيا 24

اخبار ليبيا 24

أضف تعليقـك