اخبار ليبيا الان

المجعي: أمام حكومة الوفاق خيارين لإرجاع مدينة ترهونة تحت سلطان الدولة

ليبيا – أكد القيادي بمدينة مصراتة والمتحدث باسم عملية “بركان الغضب” التابعة للرئاسي مصطفى المجعي أنه من حق الدولة بل واجبها بسط سيطرتها على كامل ترابها وهي متمسكة بهذا الحق وملتزمة بهذا الواجب سواء في ترهونة أو غيرها وإن تنازلت الحكومة عن هذا الحق فهو تفريط في السيادة كمبدأ، على حد قوله.

المجعي أوضح في تصريح خاص لموقع “عربي 21″ القطري أمس الاثنين أن مدينة ترهونة مدينة لا تفصلها عن طرابلس أي مساحات أو حدود طبيعية ولا حتى أحراش أو غابات أو مساحات مفتوحة فهي عملياً جزء من جغرافية العاصمة وامتدادها العمراني وعند الحديث عن تأمين العاصمة فالأمر لن يتأتى لو تمركزت قوة معادية في ترهونة.

وحول موقف الأهالي في ترهونة ، قال :”الأهالي منقسمون بين  مؤيد ومعارض ومحايد، هكذا يقول المنطق وما يتسرب من معلومات لكن لنقل إن المسيطرين على المدينة تحالفوا مع حفتر ومرتزقته فهذا لا يترك خيارا للحكومة فإما دخول المدينة أو تقوية مؤيديها في الداخل ودعمهم كما حصل في غريان، وإعادة المدينة تحت سلطان الدولة”.

وأضاف :”خسارة ترهونة بعد غريان تعني نهاية حفتر وحربه في الغرب الليبي ولن يسمح له بالتقاط الأنفاس للدفاع عن مواقعه الاستراتيجية الأخرى وسيكون عليه إعلان الاستسلام أو الرضوخ لشروط الحكومة للتفاوض على أساس منتصر ومهزوم”.

وإختتم المجعي حديثه بالقول :” هذا إن سمحت له حاضنته في بضع مناطق الشرق الليبي مع رعاته الإقليميين بالبقاء أصلا، إذ من المتوقع أن يكون كبش الفداء لإنقاذ ما يمكن إنقاذه بالنسبة لحلفائه” على حد زعمه.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة المرصد الليبية

عن مصدر الخبر

صحيفة المرصد الليبية

صحيفة المرصد الليبية

أضف تعليقـك

تعليقات

  • تيس غبى جعجاع على الفاضى المفروض بعد المصيدة التى نصبها لهم الجيش الوطنى وقتل منهم العشرات ومنهم دواعش من صبراته واطفال من مصراطة ومرتزقة من تشاد امسك به اهالى السراج وترهونة مفتاح النصر لتحرير طرابلس بالكامل فهى ارض الكرامة ولا تقبل ان بظل فى طرابلس خوان عملاء لقطرائيل وتركيا انتهى الدرس ياغبى واستعد للزفة فى طرابلس فى سيارات نقل الحيوانات وانتم ترحلون للسجون قضى الامر واهالى ترهونة سيرجموكم بالحجارة كما حدث مع خوان السودان

    • انا ترهوني من (عفسة الناقه) أمس مساء استلم مستشفى ترهونه أكثر من 90 جثه من أولادنا قتلوا صباح يوم السبت ومازالت الحثث تصل إلى المستشفى انا مع الرافضين لهذه الحرب ونرفض ان تصبح مدينتنا ساحة حرب بالوكالة ونرفض تدمير طرابلس لانها مدينتنا 40% من سكان طرابلس من اصل ترهوني وشكرا