اخبار ليبيا الان

الصلابي : الحل في ليبيا عبر رؤية وإبعاد الشخصيات الجدلية

ليبيا – أكد القيادي فى جماعة الإخوان المسلمين الليبية وعضو الأمانة العامة للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين في الدوحة ، علي الصلابي ، المدرج على قوائم الإرهاب العربية أن الشعب الليبي معني بالانتخابات الرئاسية التونسية وبنجاحها من أجل الإسهام في تعزيز جهود المصالحة والأمن والاستقرار في ليبيا.

الصلابي أعتبر في حديث مع موقع “عربي21 ” القطري أمس الاثنين أن الانتخابات الرئاسية المرتقبة في تونس تمثل محطة جديدة لترسيخ نموذج التعايش والانتقال الديمقراطي الحضاري الذي أنجزه الشعب التونسي بنضاله المدني السلمي ضد أنظمة التسلط والاستبداد والدكتاتورية وذلك على حد تعبيره .

وأشار الصلابي إلى أن أسلوب المناظرات السياسية الذي أشرفت عليه هيئة مستقلة للانتخابات ونفذته وسائل إعلام وطنية تونسية وتمكين التونسيين من التعرف عن قرب على المترشحين لمنصب الرئاسة فيه يمثل تحولا سياسيا غير مسبوق في المنطقة العربية سيكون له تأثير إيجابي على المنطقة لجهة بسط الحريات وإنهاء فكرة التسلط والتفرد بالقرار.

وأكد القيادي الإخواني أن ليبيا ستكون واحدة من أهم الدول تأثرا بنتائج الانتخابات الرئاسية حيث إن من أولويات أي رئيس لتونس أن يلعب دوراً في دعم جهود المصالحة والأمن والاستقرار في ليبيا.

وفي الوقت الذي يتحدث فيه الصلابي عن المصالحة ، يستمر شقيقه إسماعيل في الأنشطة المزعزعة للإستقرار عبر الإستمرار في دعم المجموعات المتطرفة المسماة ” مجلس شورى بنغازي وسرايا الدفاع ” الأمر الذي يضع علامات إستفهام كبيرة حول مصداقية الصلابي علي في أطروحاته حول المصالحة .

وقال:”لا شك أن الحكومة والشعب في تونس مع أمن واستقرار ونجاح المصالحة في ليبيا، ولذلك فإن أي رئيس في تونس لا يمكنه إلا أن ينخرط في دعم جهود المصالحة الوطنية في ليبيا وتقديم يد العون للشعب الليبي في ذلك أن ليبيا تمثل العمق الأمني والاقتصادي والتاريخي والحضاري لتونس”.

وختم الصلابي الذي يقول خصومه بأنه دائماً ما يظهر عكس ما يُبطن قائلاً أنه لا بديل عن المصالحة الوطنية الشاملة في ليبيا وأضاف :”مستقبل ليبيا في السلام والمصالحة الشاملة ورؤية وطنية مشتركة وفي شخصيات وطنية حقيقية وليست مصطنعة ولا حل في ليبيا إلا في المصالحة الوطنية الشاملة وإبعاد الشخصيات الجدلية البعيدة عن قيم الشعب الليبي وعن المناصب السيادية”.

المرصد – متابعات

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة المرصد الليبية

عن مصدر الخبر

صحيفة المرصد الليبية

صحيفة المرصد الليبية

أضف تعليقـك

تعليقات

  • ياحمار كل الدول التى تخلصت من الاخوان تعيش فى امان اما تونس فلن تنعم بالامان طالما بها اخوان ييستخدموا سلم السلطة للوصول ثم يحطموه بعد ذلك ويقتلوا معارضيهم ولا يوجد نظام اخوانى واحد ديمقراطى كلها انظمة قمعية تكره الاهر انظر الى اردوغان يتهم كل معارضيه بانهم ارهابيين ويعتقل مئات الالاف وانظر الى الاخوانى البشير فى السودان قبل ان يسقطه الشعب وفى غزة وغيرها الاخوان خوان لا يؤمنون بالاوطان فمن الذى احرق طرابلس بعد ان سقط فى الانتخابات اليس الاخوان ومن الذى اشار على السراج بمخالفة الصخيرات والعمل دون نيل ثقة البرلمان واعترف بذلك اليس صوان حيوان الاخوان هى كلمة لا امان الا بسحق الاخوان

  • الشيطان يعظ وهو واحد من الخوان الذين لايؤمنون بالاوطان ويعمل لصالح قطرائيل التى جمعت امعات جاهلة فى ابسط مبادئ الاسلام رحمة للعالمين وانشأ الموساد الاتحاد العالمى لعملاء المسلمين للصهاينة من مشايخ ابليس اللعين تدفع لهم موزه نيابة عن اسرائيل لتتفتيت بلاد المسلمين بالمخالفة لقوله تعالى ….ولا تكونوا من المشركين من الذين فرقوا دينهم شيعا كل حزب بما لديهم فرحون. والاخوانى تطاول على كلام الله فيصف القرأن بانه دستورهم والمعروف ان الدستور كلام ناقص من صنع البشر يتغير بتغير الزمان والمكان اما القرآن الكريم كلام الله فلا نصفه الا بمراد الله فى ايات القرآن الكريم هدى للناس وهدى للمتقين وهدى ورحمة وبشرى للعالمين فنقول القرآن هدانا للصراط المستقيم والمثير للغضب ان يقولون ان الرسول قدوتنا معاذ الله ان يكون الصادق الامين الرحمة المهداة قدوة لمن وصفهم بالمفلسين والمنافقين والخوارج .فلو ان مجرما قال لك انت مثلى الاعلى فماذا تفعل معه اقل واجب ستقول اتفوا عليك مجرم فما بالنا بمن يقول على هذا على حبيب الرحمن واحب الينا من انفسنا اقل واجب ان نرجمهم بالشباشب

  • هذا المجرم رضع الخسة والعمالة والقذارة من بز موزه حتى اصبح مجرم دولى على قوائم الارهاب ومثير للاشمئزاز ولو نظر فى المرآة وبغض النظر عما يراه من رأس شيطانى حقير يقول له اتفوا عليك قبح الله وجهك