اخبار ليبيا الان

داعش أفرط في ثقته بقدراته التدميريّة وسيلاقي حتفه في ليبيا

اخبار ليبيا 24
مصدر الخبر / اخبار ليبيا 24

أخبار ليبيا24
داعش تنظيمٌ مغرورٌ بنفسه، فالانتصارات الّتي حقّقها في بداية انتشاره كانت عديدة وأرعبت الشّعوب الّتي كادت أن تستسلم له كليًّا.

في بداية انتشاره، شكّل داعش صدمةً للشعوب الّتي غزاها، فهذه الشّعوب لم تكن متحضّرةً لهذا الإرهاب المتطرّف والخطير وغير الديني الّذي ما جاء إلّا ليفرض قوانينه الخاصّة وتعاليمه الدينيّة الزائفة بغية تحقيق هدفٍ واحد يكمن في بناء معاقل له وتثبيت رجله في البلاد الّتي يجتاحها العناصر في شمال أفريقيا.

ففي ليبيا مثلًا، سيطر التّنظيم الداعشيّ على أهمّ المناطق في البلاد من صبراتة إلى درنة وسرت وغيرها من المناطق الّتي تميّز ليبيا من حيث الاقتصاد والسياسة والتراث وغيرها من الأوجه المهمّة في تاريخ البلاد.

إنّ داعش الّذي أبدى غرورًا عارمًا وهو يتوسّع متباهيًا بقدراته على الاختراق لعلّه اليوم أفرط في ثقته بقدراته التدميريّة وسيلاقي حتفه في ليبيا، حتّى وإن طال الزمن.

فالأحداث الّتي شهدتها ليبيا منذ دخول داعش إلى أراضيها تؤكّد أنّ هذا التنظيم هو كيان ضعيف يختبئ خلف انتصاراته الضئيلة والمزيّفة ليظهر أمام الغير بصورة البطل الّذي لا يُقهر، بيد أنّ الحقيقة مختلفة تمامًا، فداعش يعيش تشقّقات عميقة داخل مجموعاته الإرهابيّة المنتشرة في ليبيا والجوار، كما أنّ العناصر باتوا لا يثقون بقادتهم ولا بقدرات التّنظيم الّذي ينتمون إليه.

لقد بدأ داعش مسيرته باندفاعٍ وقوّةٍ استثنائيّتين ولكنّه يتابع مسيرته اليوم كمشلولٍ يحاول النّهوض ولا يستطيع، لقد خسر داعش كلّ شيء: نفوذه، أراضيه، عناصره، أسلحته، وقريبًا سيخسر داعش اسمه ليصبح حبرًا على ورق ومنسيًّا لا يُذكر اسمه إلّا شماتةً وحقدًا.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من اخبار ليبيا 24

عن مصدر الخبر

اخبار ليبيا 24

اخبار ليبيا 24

أضف تعليقـك