اخبار ليبيا الان

عبدالسلام المنصوري من درنة يقول لـ”أخبار ليبيا24″: اتفقنا على ضرورة التخلص من هذا الجسم الغريب المشوه “داعش” الذي توغل في مدينتنا

اخبار ليبيا 24
مصدر الخبر / اخبار ليبيا 24

أخبار ليبيا24- خاص
حاول الإرهابيون في درنة فرض أنظمتهم وقوانينهم وكأنهم في دولة داخل الدولة إذ أنشأوا محكمة إسلامية وديوان للحسبة وعقود نكاح وطلاق مدعين أنها تتبع دولتهم الإسلامية المزعومة والإسلام منها براء، ويحسبون أن الأمر تم لهم.

الشعب الليبي من الشعوب المحافظة الأقرب إلى التدين الوسطي بلا غلو بالفطرة، كما أن ليبيا اشتهرت ببلاد المليون حافظ لكتاب الله لذلك استهجنوا وأنركوا ما جاءت به هذه التنظيمات الإرهابية من بدع وافتراءات.

ويقول أحد تجار مدينة درنة عبدالسلام سعيد مفتاح المنصوري الشهير بـ “البس” :”سيطر الإرهاب على درنة وأعلن عن وجوده وأنا تاجر وبدأت سيارة ما يسمى بـ “الحسبة ” تتجول في درنة وتفرض إغلاق المحلات وقت الصلاة ومنعت بيع السجائر في المدينة وأغلقت المقاهي وصالات الأفراح ومحلات تزيين النساء”.

ويضيف المنصوري :”في أحد الأيام حاصرت سيارت الحسبة التابعة لتنظيم داعش الإرهابي محلاتنا وأخرجت التجار من محلاتهم وقاموا بحملة تفتيش ولم يجدوا شيء وغادروا بعد أن أفزعوا التجار والسكان”.

يواصل :”فرض تنظيم الدولة الإرهابي قبضة إرهابية حديدية على المدينة ونفذ أبشع الجرائم بالذبح لعسكريين في المسجد العتيق أمام الجميع وجلد المواطنين بحجج مختلفة إلى أن تصادمت مصالح تنظيم داعش و تنظيم أبوسليم وهما واحد في الأفكار لكن الله أراد لهم الفرقة”.

ويؤكد المنصوري :”أنا أسكن مقابل مرتفعات الفتايح وأصبحت المنطقة في مرمى النيران واستهدفت المباني بالقذائف والقناصين لكنني لم ولن أغادر سكني ولو قتلت فيه، كما أني أملك منزلًا آخر في منطقة الفتايح استولى عليه تنظيم داعش واتخذوه مقر لهم وكتبو عني بأني “مرتد”.

ويتابع حديثه :”في ذلك الوقت جمعت الجيران وأبلغتهم أنني لن اتحرك من الحي وتجمع الجميع واتخذوا نفس القرار واتفقنا أن هذا الجسم الغريب المشوه الذي توغل في درنة يجب أن نتخلص منه”.

وأكد بالقول :”ليكن في معلوم الجميع لولا شباب درنة لما دحرت “داعش” أنشأنا غرفة عمليات هنا وزرعنا كاميرات مراقبة وبدأنا بنقل المعلومات أولا بأول إلى غرفة عمليات عمر المختار”.

ويقول المنصوري :”بدأنا العمل وتواصلنا مع الضابط صالح الشاعري الذي قبضت عليه لاحقا “أبوسليم” بتهمة إدخال معدات وأسلحة لدرنة تمهيدا لدخول القوات المسلحة اجتمعنا في مزرعتي ومن ثم بمنزل عطية الخرم الذي قبض عليه “تنظيم أبوسليم” بعد مغادرتنا مباشرة”.

ويتابع :”بعد الاعتقال خرجت للشارع وأنا أردد بصوت جهوري ماذا تركتم للدواعش أنتم لا تختلفون عنهم حضر معي “يوسف المالكي” رحمة الله عليه و”أحميدة الخرم” أحد أفراد بركان الكرامة درنة”.

وذكر المنصوري “جمعنا الأسلحة واتفقنا أن نتوجه إلى مسجد الصحابة والمطالبة بتواجد الأجهزة الأمنية في مدينة درنة وفعلا تنادات درنة وتهتف كلها “نبو جيش ونبو شرطة” نريد دولة القانون وللاسف خذلنا المؤتمر الوطني وخذلنا على زيدان عندما كان رئيس للوزراء”.

ويضيف :”كنت أتلاسن مع بعض أفراد التنظيم بين الحين والآخر وبدأ عدد الأفرد الذين يتجمعون معي يقل هناك من غادر المدينة إلى لأن تم القبض على أعضاء خليتنا ومنهم الأفندي صالح وبعض الشباب”.

ويقول المنصوري :”لم أغادر درنة إلى أن وصلت طلائع القوات المسلحة وعندما رأيت القوات المسلحة تتقدم نحونا خرجت للشارع وسجدت سجدة شكر لله بدأت احس أن الغمة بدأت تنزاح عنا وعن مدينتنا”.

وردني اتصال من فرج جيد الله وقال لي “نتحرك نحوك هل المنطقة أمان فقلت له أمان مهدنا لدخول الجيش بسرعة لمنطقة الساحل ووصلت القوة بقيادة النقيب أبسيط وأصبحت شقتي مركز عمليات إلى أن تحررت درنة من قبضة الإرهابين وكانت التضحيات جسيمة”.

وختم المنصوري حديثه :”نريد عودة مراكز الشرطة والاجهزة الأمنية والعسكرية وعودة القضاء وكل ذي حق يأخذ حقة، ونحن طالبنا بدولة القانون ونريد دولة القانون لا ظلم ولا حقد ولا قتل ولا تهجير، ودرنة تحتاج لتنمية فقد عانت الكثير ويجب أن يفرض القانون هيبته وبقوة ولا يستثنى أحد ولا أحد فوق القانون”.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من اخبار ليبيا 24

عن مصدر الخبر

اخبار ليبيا 24

اخبار ليبيا 24

أضف تعليقـك

تعليق

  • كلها سرقات – كالجرذان بسرقون دون اي وازع دبني او إخلاق – لو تنفذت الشريعة الحقيقية بقطع يد السارق والسارقة وجلد الزاني والزانية وجلد المزور والمزورة والمغتصب لأعراض الناس ووغيرهم من الكباءر دون اي تمييز بين هذا غني وهذا فقير – راهو مشت البلاد زي دقة الساعة – لكن تكبرهم وعصيانهم ونعتهم على الاسلام بانه ارهاب جعل غضب الله ينزل عليهم – وأصبحوا ياكلون الربا أضعاف مضعفة ويمجدون الأجانب ويطلبون العزة منهم – وهذا لا يبشر بالخير ولا يبني دولة قانون يمكن الاعتماد عليها .كتى يقام الحد فيهم فيما أفاضوا فيه .