اخبار ليبيا الان

السفارة الليبية بروما: إيطاليا مستعدة لتشييد الطريق الساحلي من رأس جدير إلى أمساعد

بوابة الوسط
مصدر الخبر / بوابة الوسط

أعلنت السفارة الليبية في روما، اليوم الأحد، أن الحكومة الإيطالية «أبدت استعدادها للبدء في» تشييد الطريق الساحلي من رأس جدير إلى أمساعد «ضمن ملف التعويضات» في إطار «تنفيذ معاهدة الصداقة والشراكة الإيطالية الليبية» الموقعة بين البلدية العام 2008.

وقالت السفارة عبر صفحتها على «فيسبوك»: «يتم فى هذه الأيام وفي مقر وزارة المواصلات والبنية التحتية الإيطالية بروما وضع اللمسات الأخيرة للبدء فى المشروع حيث أبدت الحكومة الايطالية استعدادها للبدء فى هذا المشروع، جاء ذلك بعد مجهودات جبارة من جانب السفارة الليبية من سفير والطاقم الدبلوماسي المعاون له بالتعاون مع اللجنة الليبية الإيطالية المكلفة بتنفيذ هذا المشروع».

وأشارت السفارة الليبية في روما أن هذه العملية تأتي «بعد توقف دام لأعوام عن موعد تنفيذ معاهدة الصداقة والشراكة الإيطالية الليبية والخاص بتشييد الطريق الساحلي من رأس جدير إلى أمساعد ضمن ملف التعويضات» و«بدعم مباشر من رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني».

ويبلغ طول الطريق السريع أمساعد (شرق) – رأس اجدير (غرب) حوالي 1700 كلم، وهو أحد المشاريع التي شملتها اتفاقية الصداقة والتعاون المشترك المبرمة بين ليبيا وإيطاليا عام 2008، وتبلغ تكلفته الإجمالية نحو 5 مليار دولار يتحملها الجانب الإيطالي وفق المادة (9) من اتفاقية الصداقة.

اقرأ أيضًا.. السفير الإيطالي يطالب بخطة أمنية واضحة لضمان عمل الشركة المنفذة لـ«طريق البديل»

وفي 17 مارس الماضي، طالب السفير الإيطالي لدى ليبيا، جوزيبي بوتشينو غريمالدي، خلال اجتماعه مع المفوض بوزارة المواصلات في حكومة الوفاق، ميلاد معتوق، بوضع «خطة أمنية واضحة» لضمان عمل الشركة المنفذة للقطاع الأول من مشروع الطريق الساحلي الذي يمتد من أمساعد حتى المرج شرق البلاد، والذي ستنفذه شركة (سليني انبرجليو) الإيطالية، وفق ما نشره مكتب شؤون الإعلام بالوزارة عبر صفحته على «فيسبوك».

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

بوابة الوسط

بوابة الوسط

أضف تعليقـك

تعليق

  • الان الوطنيين في كل ربوع ليبيا على المحك اما الوقوف بقوة لتنفيذ هذا المشروع الاستراتيجي و الضرب بيد من حديد كل من يريد إستغلال هذا المشروع لمصلحة شخصية أو افشاله لأسباب سياسية أو انتقامية . و نسأل الله التوفيق لكل من يساهم في إنجازه في أقرب وقت .