اخبار ليبيا الان

المسماري: هناك خطين جوي وبحري مفتوحين بين أنقرة ومصراتة لدعم الميليشيات

ليبيا – قال الناطق باسم الجيش اللواء أحمد المسماري إن معركة طرابلس ستشهد خلال الأيام القليلة القادمة ارتفاعاً في وتيرة الاشتباكات وستدخل المعركة مرحلة حاسمة جداً.

المسماري بيّن في مؤتمر صحفي عقده أمس الأحد من بنغازي وتابعته صحيفة المرصد أن تركيا لا تزال تواصل دعم المليشيات الإرهابية في طرابلس خاصة الدعم العسكري بالطائرات المسيرة، مشيراً إلى خطين جوي وبحري مفتوحين بين أنقرة ومصراتة.

وكشف عن رصد الجيش تركيب المليشيات هوائيات توجيه الطيران التركي بمنطقة “فشلوم” فوق المؤسسات المدنية كما تم رصد إحداها فوق مبنى الشرطة وآخر فوق مسجد تسيطر عليه “مليشيا النواصي” الإرهابية.

وأضاف أن الجيش لديه معلومات مؤكدة بالإحداثيات ونوعية الهوائيات حيث رصدت غرفة تستخدم للسيطرة على الطائرات المسيرة داخل الصالة الملحقة بالمسجد، لافتاً إلى أن تنظيمي داعش والقاعدة الإرهابيين يقاتلان الآن بطرابلس في حين يمتلك الجيش الليبي بطاقات أمنية وصوراً وفيديوهات للهاربين من درنة الذين يقاتلون في طرابلس الآن.

كما نوّه أن الـ72 ساعة الأخيرة شهدت مقتل قياديين في صفوف المليشيات أبرزهم يوسف الترهوني المنتمي لتنظيم “أنصار الشريعة” التابع للقاعدة أما عن جاهزية قوات الجيش أكد أن كل القوات في حالة استنفار كامل في طرابلس للقيام بالمهام الموكلة إليها لحين صدور الأوامر من القائد العام للتقدم إلى الأمام.

وأوضح أن جميع العمليات والخطط يشرف عليها المشير حفتر القائد العام للجيش كما يتابع الأوضاع الإنسانية للمدنيين في مناطق الاشتباكات، مضيفاً أن الجيش حقق تقدمات بعدد من المواقع الجديدة بطرابلس بخطى محسوبة فيما تقف وحدات النسق الثاني على أهبة الاستعداد للقيام بعمليات الإسناد وتنفيذ واجبات قتالية بعد انتهاء عمليات النسق الأول ووحدات الاحتياط في أعلى جاهزية.

وحول ضربات سلاح الجو علق قائلاً:”إن القوات الجوية الليبية تقوم بتنفيذ تحركات استطلاع على كامل الأراضي الليبية لتحديد مناطق العدو وتمركزاته داخل مناطق العمليات أو خارجها ،تم رصد تحشيد قوات بمنطقة بوجرين وتحرك قوات من مصراتة”.

كما كشف عن رصد حملات الاستطلاع التي تنفذها القوات الجوية نقل إرهابيين من مصراتة إلى سرت وتجهيز قاعدة القرضباية لتكون قاعدة تركية وتوصيل خطوط النت عبر كابلات الفايبر وتقديم مجموعات نحو منطقة “بونجيم”.

في إطار سير العمليات القتالية قال المسماري إنه بعد التأكد من نوايا المليشيات بتنفيذ هجوم على الجفرة ونظراً لكفاءة القوات الجوية استطاعوا التعامل مع التهديد الأمني بمنطقة سرت.

وتابع: “كما قامت القوات الجوية بتنفيذ استهداف 10 سيارات في القاعدة الإدارية لبوقرين تحمل الأسلحة والذخيرة، وتم تدمير 15 سيارة مسلحة في أبو نجيم كما تم استهداف القاعدة التركية لتخزين الطائرات المسلحة في مصراتة وتدمير 4 دشم للتخزين”.

وبشأن الأوضاع في منطقة الجفرة أكد أن المجموعات الإرهابية قامت بتسيير 3 طائرات مسيرة لمهاجمة قاعدة الجفرة، مشدداً على أن وسائط الدفاع الجوي تمكنت من إسقاطها جميعاً.

ختاماً شدد على أن المناطق العسكرية طبرق والزاوية وغرفة عمليات سرت الكبرى والوسطى الأوضاع بها ممتازة وهنالك تنسيق مع الدول المجاورة لتأمين الحدود.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة المرصد الليبية

عن مصدر الخبر

صحيفة المرصد الليبية

صحيفة المرصد الليبية

أضف تعليقـك