اخبار ليبيا الان

بإشراف وزارة الخارجية والتعاون الدولي.. مدينة طبرق تحتضن صالون سياسي بمناسبة ذكرى إستشهاد البطل عمر المختار

طبرق 17 سبتمبر 2019 (وال) _ عقد أمس الاثنين بمدينة طبرق، الصالون السياسي بمناسبة الذكرى الثامنة والثمانين لاستشهاد البطل المجاهد عمر المختار تحت شعار (استحضارً للذاكرة ورؤية للمستقبل)، بإشراف وزارة الخارجية والتعاون الدولي بالحكومة الليبية المؤقتة. 

وحضر الصالون السياسي معالي وزير الخارجية والتعاون الدولي الدكتور عبد الهادي الحويج والسيد وكيل الوزارة والسادة مدراء الإدارات بالوزارة إلى جانب آمر منطقة طبرق العسكرية اللواء هاشم ابورقعة ومنسق القيادة العامة للقوات المسلحة العربية الليبية بمدينة طبرق.

وافتتح الصالون فاعلياته بإدارة السفير عبدالسلام الرقيعي والمحاورين الدكتور وليد المنفي عضو هيئة التدريس بقسم التاريخ بجامعة طبرق والعمدة عبدالقادر بوالحويج المهتم بالشؤون السياسية والتاريخية والدكتور سالم ادم والاستاذ عبدالحفيظ التاجوري.

هذا واستهلت فاعليات الصالون بوقفة صمت على روح الشهيد البطل عمر المختار وأرواح شهداء القوات المسلحة من مدينة ترهونة وكل أرواح شهداء القوات المسلحة العربية الليبية الذين ضحوا بأرواحهم من أجل الدفاع عن الوطن.
و تطرقت محاور الصالون إلى الأبعاد التاريخية للغزو الإيطالي لليبيا, والأبعاد السياسية وتقاسم النفوذ, والأبعاد القانونية للاستعمار الإيطالي ومطالبة التعويض, وإتفاق الشراكة الإيطالي ونتائجه وأخيراً استحضارً للذاكرة ورؤية للمستقبل.
يذكر إن من ضمن المشاركين في نقاش محاور الصالون العديد من الشخصيات المهتمة بالشؤون السياسية والتاريخية ونخب من المفكرين وأساتذة الجامعات وناشطين من المجتمع المدني.

وفي كلمة معالي وزير الخارجية والتعاون الدولي أكد معاليه على أهمية هذه الذكرى التي تذكرنا برمزية الشخصية المجاهدة وأن هذه المناسبة هي استحضار للذكرى ويجب إستخدام سيرة هذه الشخصية العظيمة لبناء المستقبل وإن المعركة التي ناضل فيها شيخ الشهداء عمر المختار وكل مجاهدين ليبيا من كافة اصقاع ليبيا لازالت مستمرة لتحرير ليبيا من قبضة المليشيات والارهابيين وإن ما قام به كل المجاهدين من أجل الحرية والاستقلال والسيادة لازلنا نقاتل وندافع ونقدم شهداء من أجله.

وأكد معاليه أيضا على أن الحرب ليست من أجل عسكرة الدولة وليست معركة من أجل الحكم إنما هي معركة من أجل استعادة الدولة والحرية ولتكون ليبيا في المستقبل دولة القانون والمؤسسات دولة الحريات والمواطنة بدون فوضى السلاح ولا الخارجين عن القانون.

وأضاف معاليه إن من الواجب استحضار الذاكرة وفتح جميع الملفات التاريخية ليس بهدف التذكير بالجراح إنما لتجاوز الألم وبهدف تحقيق المصالحة الوطنية التي يطمح لها الشعب الليبي.
وفي ختام فاعليات الصالون أكد آمر المنطقة العسكرية طبرق اللواء هاشم ابو رقعة على إن ما تقوم به القوات المسلحة العربية الليبية الآن هو استكمالاً لما بدئه الأجداد للدفاع عن الوطن ضد المستعمرين. (وال _ طبرق) ع ع / ه ع

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من وكالة الانباء الليبية وال

عن مصدر الخبر

وكالة الانباء الليبية وال

وكالة الانباء الليبية وال

أضف تعليقـك