اخبار ليبيا الان

داعية المنظمات الدولية للتحقيق.. عمليات الكرامة تتهم “حكومة الوفاق” بتجنيد الأطفال

اخبار ليبيا 24
مصدر الخبر / اخبار ليبيا 24

أخبار ليبيا 24 – متابعات

اتهم المركز الإعلامي لغرفة عمليات الكرامة، حكومة الوفاق المعترف بها دوليًا بتجنيد الأطفال وإدخالهم في العمليات القتالية، بعد تجنيد المرتزقة وجلبهم من دول الجوار وبعض الدول الأخري .

وذكر المركز، في بيان له، أن ما تفعله “قوات الوفاق” جريمة لا يمكن أن تقبلها القوانين والأعراف والقواعد الدولية، داعيا منظمة اليونيسيف والأمم المتحدة ومنظمات المجتمع المدني للتحقيق في الأمر.

وناشد البيان، الأسر الليبية بالانتباه لأطفالهم، قائلا: “لم يعد هناك من يرغب القتال مع هذه العصابات، فلجأت للضحك على أكبادكم البراءة التي تمشي على الأرض” .

وكان المركز الإعلامي لغرفة عمليات الكرامة، اتهم رئيس مجلس الدولة الاستشاري، خالد المشري، بتجنيد الأطفال للقتال مع المليشيات.

 

وأوضح المركز، في بيان له، في يونيو الماضي، أن المشري، جند 20 طفلا لم يصلوا السن القانونية للتجنيد وهو الثامنة عشرة، للقتال مع المليشيات بمقابل مبالغ مالية من مسقط رأسه بمنطقة الحرارات، في مدينة الزاوية.

وفي وقت سابق من شهر مايو الماضي رصدت وكالة الأخبار ليبيا 24، مقتل طفل من مواليد 2001 خلال مشاركته في المعارك التي تشهدها العاصمة طرابلس حيث كان يقاتل في صفوف القوات التابعة لحكومة الوفاق في مواجهة القوات المسلحة.

ويعد مشاركة الأطفال في المعارك والقتال الدائر في ليبيا مخالفة لكافة الشرائع السماوية والأرضية، وخرقًا واضحًا لمعاهدة حقوق الطفل.

وعقب مقتل الطفل طه توفيق خالد الدباب من زوارة في شهر مايو المنصرم وهو من مواليد يونيو 2001 لحقه خلال اليومين الماضيين الطفل أحمد علي الشعافي من مواليد 2004 ومن مدينة تاجوراء.

قتل الشعافي خلال المواجهات ضد القوات المسلحة الليبية في محور وادي الربيع  طرابلس مساء السبت 29 يونيو 2019 مايعتبر ناقوس خطر في السماح للأطفال للمشاركة في هذه المعارك.

وذكر تقرير الخارجية الأميركية السنوي حول الاتجار بالبشر في ليبيا أن حكومة الوفاق جندت أطفالًا لاستخدامهم كمقاتلين في صفوفها ضد قوات الجيش .

الخارجية الأمريكية أكدت، في تقريرها المنشور باللغة الإنجليزية على موقعها الإلكتروني، في شهر يونيو الماضي أن حكومة الوفاق لم تتخذ أي خطوات لمنع تجنيد الأطفال واستخدامهم من قبل جماعات الميليشيات والجماعات المنتسبة إليها أو المتحالفة معها.

وقالت الخارجية الأمريكية، إن “التقارير الموثوقة منذ عام 2013 تشير إلى أن العديد من الجماعات والميليشيات المسلحة، التي تستخدم بعضها كقوات قتالية أو كقوات أمنية من قبل الحكومة، تقوم بتجنيد الأطفال واستخدامهم”.

وأضافت، أن منظمة دولية وثقت في عام 2018 قيام الجماعات المسلحة المحلية بتجنيد الأولاد، الذين تتراوح أعمارهم بين 13 و15 عامًا، بالقوة، مشيرة إلى أن الأطفال المرتبطين بالجماعات المسلحة في ليبيا يتعرضون للعنف الجنسي.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من اخبار ليبيا 24

عن مصدر الخبر

اخبار ليبيا 24

اخبار ليبيا 24

أضف تعليقـك