اخبار ليبيا الان

إمبي يناشد الأمم المتحدة: ليبيا يجب أن تدفع ثمن دعم القذافي للجيش الإيرلندي

قناة 218 الليبية
مصدر الخبر / قناة 218 الليبية

اللورد إمبي، وهو رئيس حزب أولستر الاتحادي، الذي خاض المعارك ضد الجيش الجمهوري الإيرلندي، ناشد الأمم المتحدة ألا تستسلم لمطالب ليبيا بتخفيف سيطرتها على الأصول المجمدة المرتبطة بمعمر القذافي، والمودعة في جميع أنحاء العالم.

كان اللورد إمبي، يتحدث بعد تقارير تفيد بأن مسؤولين ليبيين عن إدارة الأصول الخارجية للبلاد، التقوا بلجنة العقوبات التابعة للأمم المتحدة في ليبيا الأسبوع الماضي.

ويُذكر أن القذافي قام بتزويد الجيش الجمهوري الايرلندي بالأسلحة والمتفجرات أثناء حرب إيرلندا الشمالية، وقد دفعت ليبيا بالفعل تعويضات كبيرة للضحايا الأمريكيين والألمان والفرنسيين من الهجمات الإرهابية التي اتُّهمت ليبيا بارتكابها.

وأفادة تقارير عدّة بأنه في الأيام الأخيرة، عقدت لجنة العقوبات الليبية التابعة للأمم المتحدة اجتماعًا مغلقًا في نيويورك، مع وفد من مؤسسة الاستثمار الليبية (LIA) ، الذي أطلِع على استراتيجية لجنة العقوبات “لمعالجة الآثار السلبية للعقوبات” المفروضة على أصول ليبيا المجمدة “.

وترأس الاجتماع رئيس لجنة العقوبات التابعة للأمم المتحدة في ليبيا ، السفير يورغن شولز.

ردّ اللورد إمبي على هذه الأخبار بقوله إنه كان من المعروف أن ليبيا “تريد إيقاف العقوبات ضدها” ، لكن البرلمانيين الذين يقومون بحملات لصالح ضحايا الجيش الجمهوري الايرلندي أوضحوا للحكومة أنه لا يمكن رفع العقوبات إلا إذا وافقت المملكة المتحدة ، لأنها تتمتع بحق النقض (الفيتو) في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.

“وحول ذلك قال إمبي: نظرًا لأن الأمم المتحدة تنظر مرة أخرى في مستقبل تجميد الأصول الليبية في جميع أنحاء العالم ، فإنني أناشد الأمم المتحدة أن تتذكر أن مواطني المملكة المتحدة الذين قُتلوا وشُوِّهوا بوحشية جرّاء تفجيرات الجيش الجمهوري الايرلندي ، قُتلوا وجُرحوا لأن القذافي زود الجيش الجمهوري الايرلندي بمتفجرات (سيمتكس) التي سمحت للإرهاب أن يستمر”.

وقال إن السبب وراء عدم تعويض مواطني المملكة المتحدة فقط من ليبيا هو أن المملكة المتحدة “لم تطلب ذلك من قبل”.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من قناة 218 الليبية

عن مصدر الخبر

قناة 218 الليبية

قناة 218 الليبية

أضف تعليقـك