اخبار ليبيا الان

الدرسي: إنشاء محطة تحلية بمنطقة المرصص وصيانة عاجلة لمحطة طبرق

بوابة الوسط
مصدر الخبر / بوابة الوسط

كشف رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للموارد المائية بالحكومة الموقتة المهندس عوض الدرسي، عن تفاصيل أزمة مياه الشرب في مدينة طبرق، وقال إنه لا مورد مائي للمدينة إلا محطة تحلية مياه البحر، والتي تحتاج إلى «عَمرة شاملة»، إذ لم يتم صيانتها منذ أُنشئت قبل 20 عاما، وتقلصت إنتاجيتها بأكثر من 50%، مشددا على أن «كل محطات التحلية تحتاج إلى عمرات».

وأضاف الدرسي، في تصريحات إعلامية لبرنامج «الآخر» على «قناة ليبيا»، أن «70% من المناطق الليبية تعتمد على مياه النهر الصناعي، والمناطق الأخرى عادة يكون لها مصدر مكمل للمياه (محطات تحلية وآبار جوفية)، باستثناء مدينة طبرق التي لا مصدر فيها إلا محطة التحلية.

وأوضح أن «الخطأ الكبير أن كل محطات التحلية بسعة إنتاجية 40 ألف مكعب يوميا، ومن غير المنطقي أن يكون إنتاج محطة طبرق هو نفس إنتاج محطات المناطق الأخرى التي تحوي مصادر بديلة للمياه.

صيانة ومحطة جديدة
وعن جهود الحكومة المؤقتة لحل الأزمة، قال الدرسي إنه جرى توقيع عقد صيانة مع شركة «سيدم» الفرنسية، إلا أن الشركة لم تقم بالصيانة نظرا لوجود استحقاقات مالية لها في عقود مع الحكومة السابقة.

لكنه أوضح أنه جرى الاتفاق مع الشركة على أن «الحكومة الموقتة لا علاقة لها بأي تعاملات مالية سابقة»، وحذرت الحكومة من «فسخ التعاقد حال عدم البدء في صيانة المحطة»، منوها بأن الصيانة ستكلف نحو «20 مليون دينار» سوف تقتطعها الحكومة من مخصصات مالية، أو ستلجأ إلى المصرف المركزي للحصول على قرض بشكل عاجل.

وأشار الدرسي إلى حفر بئرين اختباريين في جنوب الجغبوب، لكن لم يستفد منهما بسبب «ارتفاع نسبة الحديد»، وتحتاج إلى أموال باهظة حتى تصبح صالحة للشرب.

وطمأن أهالي طبرق بأنه سيجري إنشاء محطة تحلية في منطقة المرصص، ومن المقرر التعاقد مع شركة سنغافورية بهذا الخصوص، وتستغرق مدة التنفيذ 24 شهرا».

اقرأ أيضا: إغلاق محطات غسل السيارات وقفل التعديات على خط المياه الرئيسي بطبرق 

وقال إن «وزير المالية سيتكفل بإعطاء إفادة لديوان المحاسبة بوجود التغطية المالية لإنشاء المحطة، بحيث يفرج الديوان عن هذا العقد»، مؤكدا عزم الحكومة على إيجاد حل سريع جدا للأزمة.

يذكر أن المجلس التسييري لبلدية طبرق، أعلن في أغسطس حالة النفير في البلدية بسبب نقص مياه الشرب جراء الانخفاض الملحوظ في الإنتاج اليومي للمياه من محطة التحلية، وقال رئيس المجلس فرج بوالخطابية، لـ«بوابة الوسط»، إن المحطة «قد تتوقف في أي لحظة بسبب عدم إجراء الصيانة الكاملة لها منذ أكثر من 19 عامًا»، مؤكدًا أن «المحطة متهالكة جدًّا لقدمها وتهالك أجزائها».

وطالب بوالخطابية «جميع المسؤولين سواء من الحكومة الموقتة أو مجلس النواب التدخل لحل مشكلة أزمة نقص مياه الشرب بالمدينة».

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

بوابة الوسط

بوابة الوسط

أضف تعليقـك