اخبار ليبيا الان

المسماري يؤكد أن الحرب على الإرهاب شارفت على الانتهاء ويدعو الليبيين لانتظار المفاجئات القادمة

بنغازي-العنوان

أكد الناطق الرسمي باسم القيادة العامة للقوات المسلحة اللواء أحمد المسماري اليوم الأحد أن الحرب على الإرهاب شارفت على الانتهاء، داعيًا الليبيين لأن يستعدوا للمفاجئات القادمة.

وقال المسماري في مؤتمر صحفي من بنغازي اليوم الأحد إن جنود القوات المسلحة سيدخلون طرابلس فاتحين وليسوا مقاتلين.

وأضاف، أن على كل من يفكر في حل سياسي لليبيا أن يؤجله إلى حين القضاء على الإرهاب.

وأكد المسماري، أن القوات المسلحة حققت اليوم الأحد إنجازات كبيرة جدًا في معركة تحرير العاصمة طرابلس.

وأشار إلى القوات البرية استفادت بشكل كبير جدًا من الضربات الجوية لسلاح الجو الذي شن غارات مكثفة ومتواصلة على مدار الـ 72 ساعة الماضية.

وأوضح المسماري، أن مسرح العمليات الحالي للقوات المسلحة أصبح يمتد من سرت حتى زوارة ومنها إلى غريان، مشيرًا إلى أن على الجميع الانتباه إلى ذلك.

وأكد المسماري، على أن النجاحات التي قدمتها القوات المسلحة في معركة تحرير العاصمة دفعت الكثير من رؤوس الجماعات الإرهابية إلى الفرار خارج ليبيا مصحوبين بأموال الليبيين التي سرقوها.

وذكر المسماري، أن حكومة السراج حولت عددًا من أبناء طرابلس إلى مرتزقة مال عام، ودعا المسماري أهالي طرابلس والمدن الأخرى إلى عدم الانجرار وراء دعاوى الصادق الغرياني.

وقال إن من سيبقى في طرابلس هم المغرر بهم ومن وقعوا تحت تضليل رؤوس الجماعات الإرهابية.

وكشف المسماري، أن من دحرتهم القوات المسلحة وقضت عليهم اليوم الأحد في منطقة العزيزية هم مقاتلين مرتزقة، قامت حكومة الوفاق بجلبهم لقتال القوات المسلحة من عدة دول أفريقية.

وأكد المسماري، أن من بين المقاتلين مرتزقة من دولة جنوب السودان يقاتلون في صفوف مليشيات أسامة الجويلي.

وعرض المسماري خلال المؤتمر الصحفي صورًا لعدد من المرتزقة الذين يقاتلون في صفوف قوات الوافاق.

وأكد المسماري، على أن الخيرين من أهل طرابلس وغيرها من المدن لا يقبلون أن يقتل الليبي على يد مرتزقة أجانب.

وجدد المسماري، أن القوات المسلحة تحارب الإرهاب من أجل أن تكون ليبيا دولة ذات سيادة وهيبة، مشيرًا إلى أنها ستلاحق كل من يقف وراء دعم الإرهاب سواء بالسلاح أو القانون.

وكشف المسماري، أن حكومة السراج حفرت بئرًا في دولة بنين تحت مسمى “شهداء بركان الغضب”، مؤكدًا أن القوات المسلحة ستطلب من حكومة بنين إعطاء تفسير حول هذا الأمر.

كما أكد، أن القوات المسلحة ستطلب التحقيق في هذا الأمر، مشيرًا إلى أن حفر البئر ربما يكون مقابل جلب مقاتلين من بنين للقتال إلى جانب مليشيات حكومة الوفاق في طرابلس.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة العنوان الليبية

عن مصدر الخبر

صحيفة العنوان الليبية

صحيفة العنوان الليبية

أضف تعليقـك