اخبار ليبيا الان

المسماري: السراج مول تنظيم داعش في الجنوب بإنشاء “جيش الصحراء وقوة حماية الجنوب”

ليبيا – أكد الناطق باسم القيادة العامة للقوات المسلحة اللواء أحمد المسماري أن الجيش لم يعلن إنتهاء تنظيم الدولة “داعش” في الجنوب الغربي وعلى كامل الأراضي الليبية.

اللواء المسماري وفي حديث لتلفزيون “الآن” أمس الثلاثاء وتابعته صحيفة المرصد قال إن الجيش أعلن تحويل تنظيم داعش في ليبيا من تشكيلات عسكرية كبيرة إلى قطعان صغيرة إنتشرت في الصحراء وعلى 3 مجموعات وأطلقت على نفسها مسمى”جيش الصحراء”.

ونوّه المسماري إلى أن ما يسمى بـ”جيش الصحراء”على علاقة وطيدة مع تنظيمات إرهابية كتنظيم القاعدة وجماعة الإخوان المسلمين،لافتاً إلى أن داعش إستفاد كثيراً من الدعم المالي الذي وفره رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج لصد الهجوم عن العاصمة طرابلس من قبل القوات المسلحة.

أما فيما يتعلق بالموقف التعبوي على الأرض بمدينة مرزق،أوضح المتحدث باسم الجيش أن مدينة مرزق تعرضت لهجوم كبير من تحالف الشر الذي يضم بقايا تنظيم  داعش،مشيراً إلى أن الجيش قدم الدليل في ذلك قبل الغارة الأمريكية بأسبوعين بأن هناك إرهابياً قام بتفجير نفسه بحزام ناسف الأمر الذي يدل على سلوك التنظيمات الإرهابية المتطرفة “داعش والقاعدة”.

وأكد المسماري أن داعش تحالف مع “قوة حماية الجنوب” التي أُسست من قبل السراج وتحصلت على مبالغ كبيرة جداً لمحارية الجيش في الجنوب وخاصة بعد تقدم القوات نحو العاصمة طرابلس.

كما أشار إلى أن هذه الغارة الأمريكية التي تعرضت لها مرزق ليست بالأولى،لافتاً إلى وجود غارات أخرى سابقة إستهدفت عناصر إرهابية في منطقة أوباري وبني وليد وسبها،مؤكداً أن الافريكوم تصطاد بين الحين والأخر عناصر إرهابية بواسطة الغارات الجوية وذلك بعد توفر المعلومات الإستخباراتية،مبيناً أن هذه العملية تأتي في إطار الحرب الشاملة على الإرهاب ومطاردة العناصر الإرهابية.

ونفى المسماري وجود أي تنسيق بين القيادة العامة للجيش و الأفريكوم ،منوّهاّ إلى وجود تنسيق بين الأفريكوم وحكومة الوفاق التي لا تعلم بالغارة الأمريكية حيث نسبت الغارة الجوية للقوات المسلحةوأستغلتها كإدانة للقوات المسلحة بإستهداف مدنيين ومدن آمنة،مردفاً:”لكن بعد ساعات قليلة جاء الرد والتكذيب من الأفريكوم بشكل مباشر”.

الناطق باسم القيادة العامة أوضح أن الأفريكوم دخلت مع حكومة الصخيرات في إتفاق وتحالف ضد داعش في سرت،موضحاً أن القوات الجوية الأمريكية وليس الأفريكوم سُخرت لإستهداف أحياء بمدينة سرت حيث تم تدمير أحياء بالكامل من بينها الحي رقم “2”.

وإختتم اللواء المسماريي حديثه بالقول :”إن الاتفاق بين الأفريكوم و حكومة الوفاق لا يزال سارياً على الرغم من تغير الموقف على الأرض بإرتماء السراج بإحضان الميليشيات المتطرفة جداً مثل تنظيم القاعدة وداعش خاصة بعد ذهاب القوات المسلحة الى تأمين العاصمة طرابلس من الإرهاب والجريمة”.

 

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة المرصد الليبية

عن مصدر الخبر

صحيفة المرصد الليبية

صحيفة المرصد الليبية

أضف تعليقـك