اخبار ليبيا الان

تفجير ألغام زرعها الإرهابيين بحي المغار وسط درنة

اخبار ليبيا 24
مصدر الخبر / اخبار ليبيا 24

أخبار ليبيا24-خاص

قامت الأجهزة الأمنية في درنة بالتخلص من الألغام التي زرعتها الجماعات الإرهابية داخل “حي المغار” بوسط المدينة.

ولأنها لم تتمكن من تفكيكها ونقلها؛ فقد قامت فرق الهندسة العسكرية يوم الخميس بتفجيرها في أماكنها بعد أخذ الاحتياطات الأزمة حفاظًا على أرواح المدنيين.

ولاشك في أن التنظيمات الإرهابية قد عملت على زراعة شتى أنواع الألغام التي يصعب فكها وإزالتها، والتي تعد كذلك شاهدًا على إرهاب التنظيمات التي كانت تسيطر على درنة قبل تحريرها من قبل الجيش الوطني.

وقد ركزت التنظيمات أثناء المواجهات مع الجيش الوطني على وسائل دفاعية لتحصين أفرادها من تقدم الجيش الوطني، حيث عمدت خلال تلك الفترة على زراعة الألغام بالمناطق المحيطة بمناطق سيطرتها، لتشكل مانعًا للنيل من أفراد الجيش الوطني.

وسبق أن أسفرت الألغام التي زرعها الإرهابيين في درنة وغيرها من المدن والمناطق إلى سقوط العديد من الضحايا.

وعلى الرغم من أن الحرب توقفت في درنة بطرد الإرهابيين منها، إلا أن الألغام ما زالت تحاصر أهالي عدد من الأحياء وتخنقهم من كل اتجاه.

ولم تستثن التنظيمات الإرهابية إبان سيطرتها على درنة أي منطقة، حيث تعمدت زراعة الألغام في الطرقات والأحياء المأهولة بالسكان والمزارع والشواطئ، بل وحتى داخل المنازل، بشتى أنواعها سواء الكبيرة المضادة للآليات والمركبات أو حتى الصغيرة المضادة للأفراد، والتي تعد محظورة دوليًا وفقًا لاتفاقية “أوتاوا”.

وتفرض اتفاقية حظر الألغام المضادة للأفراد, التي تسمى أيضا اتفاقية أوتاوا، حظرًا شاملا على الألغام المضادة للأفراد، كما أنها تحظر استعمال وتخزين وإنتاج وتطوير ونقل الألغام المضادة للأفراد, وتقضي بتدمير هذه الألغام, سواء أكانت مخزنة أم مزروعة في الأرض.

ولا شك في أن وجود الألغام المخزونة والمدفونة في الأحياء السكنية يعني ازدياد مخاطر التعرض إلى الموت أو الإعاقة الجسدية، وهو ما حدث فعلًا سواء في درنة و بنغازي وغيرهما.

 

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من اخبار ليبيا 24

عن مصدر الخبر

اخبار ليبيا 24

اخبار ليبيا 24

أضف تعليقـك