اخبار ليبيا الان

النعاس لـ مسلحي الوفاق:  لماذا لا نهاجم حفتر في عقر داره في الرجمة ؟

 

ليبيا – إعتبر وكيل وزارة الدفاع بحكومة الانقاذ محمد النعاس أن جلب المرتزقة من خلال إستعانة ما وصفه بـ”مجرم الحرب خليفة حفتر” (القائد العام للقوات المسلحة المشير حفتر)  بشركات أجنبية هو عبارة عن دعم فني لا حاجة لتضخيمه، مشيراً إلى أن وجودها خطير لإحتمالية تخطيطها لمرحلة القادمة من أجل دعم حفتر في كيفية الهجوم على طرابلس.

النعاس قال خلال تغطية خاصة أذيعت على قناة “التناصح” أمس الأحد وتابعتها صحيفة المرصد إنه بالنسبة لقوات حفتر القتال في جنوب طرابلس يعتمد حالياً على القوة البرية ليس الجوية، لافتاً إلى أن هذه القوات فشلت في الميدان وبالمقابل أصبحت قوات الوفاق تمارس الدفاع الإيجابي وفقاً لقوله.

وأضاف :” هذه ليست المرة الأولى التي يستعين حفتر فيها بالأجانب فقد استعان بشركة بلاك وتر في 2014 التي دخلت بنغازي بحوالي 20 خبير ووضعت الخطط لمهاجمة المدينة ومن ثم جرى حلها الآن حل محلها شركة أخرى ما زالت تتعاون مع حفتر لكنها ليست بمستوى الشركة القديمة تعمل بتصريح من روسيا وتقوم بعدة امور منها تسويق باقي الأسلحة القديمة والتجسس الميداني وإبلاغ الاستخبارات الروسية بكل المعلومات علاوة على الدفع الفني”.

وإتهم القائد العام للجيش بإستعانته لشركة “فاغنر” إما لتدريب العناصر أو الدعم الإلكتروني، معتبراً أن من وصفهم بـ”قوات حفتر” (القوات المسلحة الليبية)  أصبحت غير قادرة على مناورة القتال واكتساح المحاور.

كما طالب الإستخبارات الليبية بالعمل على رصد هذه القوات وإستهدافها جوياً كما تم خلال اليومين الماضين، لافتاً إلى أن هناك تضخيم كبير للتدخل الروسي في ليبيا.

وإعتقد أن روسيا وأمريكا هما القطبان اللذان يديران العالم في الوقت الحاضر وخلال السنوات القادمة سيكون للصين دور كبير جداً مع العلم أن الدول التي تتحكم في ليبيا حالياً هي أمريكا وفرنسا وبريطانيا.

وقا ل:” أن رفض روسيا التصويت على قرار مجلس الأمن بشأن حماية المدنيين لمنع من بعثهم القذافي للسيطرة على بنغازي واكتساحها يرجع إلى وجود أوراق لديها ستلعبها فيما بعد وسيصمت حينها حلف الناتو عن ما ستقوم  به ” بحسب تعبيره.

واستطرد حديثه:”خلال الشهرين الماضيين تابعنا الكثير من التقارير لمراكز الأبحاث وتصريحات لكثير من الخبراء الروس و الأمريكان تتحدث أن البلدين وصلا لنقطة الحياد مع حفتر ليسوا منحازين له لأنه ثبت أن المهمة القذرة التي كلف بها الجنرال فشلت لذلك دعمه يعتبر إضاعة للوقت، ألا تستطيع الولايات المتحدة إيقاف الحرب من خلال مكالمة هاتفية كون حفتر مواطن أمريكي مكلف بالمهمة القذرة لإطالة أمد الصراع”.

وإستبعد أن يستطيع “حفتر” إحتلال طرابلس والمناطق المجاورة وإن حدث سيكون احتلال صوري مع العلم أن جميع مناطق النفط في ليبيا محمية من قرار مجلس الأمن، مؤكداً أن روسيا لا تتحكم في كفة الصراع لأنها لو كانت ترغب بذلك بعد أخذ الموافقة من أمريكا ستفعل أكثر مما تقوم به حالياً.

وإختتم متسائلاً :” لماذا لا نهاجم حفتر في عقر داره في الرجمة ولماذا تتردد حكومة الوفاق بالتحالف مع جهات معينة لضربه وهي قادرة على ذلك، ومن الممكن لأنها تتقيد بالتعليمات التي تصدر عن الطرف المهيمن على الصراع في ليبيا و هي أمريكا”.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة المرصد الليبية

عن مصدر الخبر

صحيفة المرصد الليبية

صحيفة المرصد الليبية

أضف تعليقـك

تعليق

  • الاجابة يعرفها اى حمار ولانك لازلت صرصار لا تفهم شئ لانه لو كان ذلك فى مقدور المليشيات الارهابية المكسحة ما انتظرت كلام تيس مثلك فاذا كان اى صراصير تتجمع فى سرت او جنوب مصراطة يتم سحقها قبل تفكر فى التحرك وطائرات تركيا المسيرة الفنكوش تم تدميرها والسماء تحت سيطرة نسور الجو فكيف تصل للرجمة ياجزمة من غير لزمة خليك نعاس حتى يانى من يصحيك ياغبى خلق الله مخه مخ صرصار ولو عندة ذرة رجولة انزل لمحاور القتال وانت ترى بأس الجيش الوطنى وصرخات المليشيات