اخبار ليبيا الان

ضاقت عليهم الأرض..13 قتيل من داعش في الجنوب الليبي 5 منهم في غارة جديدة لـ “أفريكوم”

اخبار ليبيا 24
مصدر الخبر / اخبار ليبيا 24

أخبار ليبيا24

مهما طال الزمان أو قصر مطاردة الإرهابيين في ليبيا مستمرة ودك مخابئهم في كل بقاع الأرض لن تتوقف لأنهم سرطان لابد له أن من الزوال إلى غير رجعة.

الإرهابيين في ليبيا كيان مرفوض منذ أن تم الكشف عنه، تمت مطاردته وملاحقته أينما حل إلى ضاقت به الأرض ولجأ إلى الصحراء التي ظن أنها ملجأ له.

ودونما إنذار بدأت القيادة الأمريكية الأفريقية “أفريكوم” بشن غارات متتابعة على جحور الإرهابيين الهاربين في مناطق الجنوب الليبي في مرزق وضواحي سبها.

بدأت الضربات الجمعة ماقبل الماضية حيث استهدفت تجمعًا للإرهابيين في أحد البيوت في مدينة مرزق اسفرت عن مقتل 8 إرهابيين تلتها ضربة أخرى الإثنين الماضي ضربة أخرى كانت أيضًا في مدينة مرزق أسفرت عن مقتل 11 إرهابيًا.

والجمعة الماضية شنت طائرات “أفريكوم” غارات أخرى على أحد مخابيء الدواعش في ضواحي مدنية سبها أدت إلى مقتل 17 إرهابيًا بينهم قيادات أو مايسمونه أمير برقة في التنظيم.

وعلى الأرض، كشف مصدر مطلع أن الوحدات العسكرية التابعة لكتيبة “خالد بن الوليد” والتابعة للقيادة العامة للقوات المسلحة من التحفظ على عدد “8” جثث ترجع لعناصر تنظيم الدولة الإرهابي “داعش”.

وأوضح المصدر أن بعض هؤلاء العناصر قام بتفجير نفسه خلال المواجهات التي دارت وأدت إلى مقتلهم في منطقة “إنتينة 80” الواقعة بين منطقتي أم الأرانب و القطرون أقصي الجنوب الليبي.
وأكد المصدر أن هذه العناصر وما تبقى منها قد فرت من مدينة مرزق بعد أن دخلتها تحت مظلة “قوة حماية الجنوب” والمدعومة من المجلس الرئاسي سياسيا وإعلاميا في أغسطس 2019.

وأشار المصدر إلى أنه بسبب الضربات الجوية المركزة من طيران “أفريكوم” لم تتمكن تلك العناصر من البقاء، موضحًا أن مصادر خاصة تؤكد وجود عددا آخر من عناصر تنظيم الدولة والقاعدة في مدينة مرزق.

وأفاد المصدر أن إحدى السرايا المساندة للقوات المسلحة الليبية وصلت إلى أحد الأهداف المستهدفة من قبل طيران “أفريكوم” والقريبة من منطقة القطرون وهي عباره عن سيارة طراز “تويوتا” ذات دفع رباعي وبجانبها عدد “5” جثث ترجع إلى عناصر تنظيم الدولة الإرهابي.

وأوضح المصدر أن اثنين من الجثث ذي بشرة سمراء وثلاث ذي بشرة فاتحة، مؤكدًا أنهم كانوا يحاولون الفرار والاختباء من الضربات الجوية المنفذة من طيران “أفريكوم”.

ولفت المصدر إلى أنه بهذا يكون العدد الإجمالي لقتلى عناصر تنظيم الدولة الإرهابي “داعش” وصل إلى 13 عنصر، 8 عناصر قتلوا في المواجهات مع ” كتيبة خالد بن الوليد، و 5 نتيجة الضربة الجوية.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من اخبار ليبيا 24

عن مصدر الخبر

اخبار ليبيا 24

اخبار ليبيا 24

أضف تعليقـك

تعليق

  • داعش صناعة صهيونية بدعم من وكلاء الصهاينة فى تركيا وقطر تركيا دعم بالاسلحة ونقلهم من مكان لاخر وقطر تمويل مادى والعالم كله يعرف ذلك يتركوهم ليشوهوا صورة الاسلام واظهاره عكس الحقيقة على انه انتشر بالسيف وهو ما يخالف الثوابت الاسلامية من قرآن وسنة لا امراه فى الدين .لكم دينكم ولى دين .من شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر .ورسالة الاسلام محدد فى القرآن الكريم رحمة للعالمين والجهاد فى الاسلام فى اطار الرحمة قال تعالى .قاتلوا الذين يقاتلونكم ولا تعتدوا ان الله لا يحب المعتدين .ولو فهمنا الاية التى يسمونها ايه السيف وهذا زيف لا كلمة سيف لم ترد فى القرآن ولا مرة .ولكنها اية رحمة قال تعالى .قَاتِلُوا الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَا بِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلَا يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَلَا يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حَتَّىٰ يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَن يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ (29)
    فالاية الكريمة تتحدث عن قتال وليس قتل او اعتداء والقتال لا يكون الا لمن يريد ان يقاتلنا ولا يريد ان يعيش معنا فى سلام ويدفع جزية عى اقل مما يدفعه المسلم من زكاة مقابل الدفاع عنه ومساعدة الفقراء منهم ويظل على عقيده ولكن اذا اعتدى على من يريد ان يدخل الاسلام برغبته ويمنعه فمن حقنا ان نقاتله وبعد الانتصار عليه لا نكره على الاسلام بل نجبره على دفع الجزية وهو من الصاغرين عكس من يعيش معنا فى سلام من غير المسلمين يدفعون الجزية عن اقتناع ولهم مالنا وعليهم ما علينا نعيش فى سلام والله يفصل بيننا فى العقائد يوم القيامة وقد طبق هذا المفهوم للجهاد السلف الصالح مثل عمرو بن العاص فى عصر الفاروق عمر بن الخطاب فاشاد بعدله الجميع بينما الدواعش طبقوا معاملات صهيونية عنصرية همجية مخالفة للاسلام والله لا يحب المعتدين .واذا كان الدواعش يزعمون ان مايسمونها اية السيف نسخت الايات الاخرى فهم من المقتسمين الذين نهى الله عنهم الذين جعلوا القرآن عضين اى قسموه الى اعضاء يختاروا بعضها ويتركوا بعضها لهذا ضلوا بعدم فهمهم الايات القرانية بربطبهت بايات اخرى تحقق الفهم الصحيح وليس على طريقة ولا تقربوا الصلاة .ولا يكمل باقى الاية لتعطى معنى عكسى