اخبار ليبيا الان

النعاس: حكومة الوفاق لم تعد قادرة على مواجهة قوات “حفتر”

اخبار ليبيا 24
مصدر الخبر / اخبار ليبيا 24

أخبار ليبيا 24 – خاص

زعم وكيل وزارة الدفاع بحكومة الإنقاذ السابقة، محمد النعاس، أن الوضع الميداني على مختلف الأصعدة العسكرية والميدانية في محاور القتال في طرابلس يتسم بالثبات والجمود .

النعاس أكد – في حوار لقناة “التناصح” الداعمة للجماعات الإرهابية  أمس الثلاثاء – أنه بعد معركة غريان لم تحدث أي معارك رئيسية، لافتًا إلى أنه لم يتم كسب نقاط جديدة في محاور القتال في طرابلس .

وقال وكيل وزارة الدفاع إن حكومة الوفاق لم تعد قادرة على مواجهة قوات الجيش الوطني، منوهًا إلى أن قوات الوفاق لم تتحصل على أي دعم فني أو مادي، ولم تتصل كذلك ببعض الدول الصديقة للمساعدة في هذا الموضوع، حسب قوله .

وفي تناقض للموضوع حول عدم تحصله على دعم عسكري من أي دولة، أشار النعاس إلى أن الطيران التابع للوفاق يتصرف خلال المعارك بعقلانية ويطبق القواعد العسكرية، غير أنه لا يستطيع شن هجمات يومية لما لها من تكلفة مالية باهظة، وكذلك لأنه طيران قديم .

وكشف أن حكومة الوفاق فشلت في تحديد أين تقع غرفة التحكم في الطائرات التابعة لقوات الجيش الوطني، التي تضرب مطار معيتيقة، مبرزا أنها إذا كانت في قاعدة الوطية فهذه كارثة وإذا كانت في مدينة ترهونة فلماذا لم تكتشفها قوات الوفاق حتى الآن.

وحول نقاط الضعف التي تعاني منها الوفاق والتي تؤجل الحسم العسكري، رأى النعاس أن قوات الوفاق ليست لديها مؤسسة عسكرية محترفة كما تدعي في إعلامها، لأن القائد الأعلى فائز السراج لا يقود المؤسسة العسكرية وهو رمز سياسي فقط، من يقود هو رئيس الأركان ورئيسه المباشر هو وزير الدفاع، ولكن وزارة الدفاع لاوجود لها، وهي منعدمة بالكامل بحكومة الوفاق، و”أنا شاهد عيان على ذلك”.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من اخبار ليبيا 24

عن مصدر الخبر

اخبار ليبيا 24

اخبار ليبيا 24

أضف تعليقـك

تعليق

  • مخلل عسكرى خلل كلامه متناقض وينم عن غباء شديد فهو اشبه بخروف ينطح فى الحيط فتنكسر قرونه ويصر على ان ينطح برأسه حتى تتهشم رأسه ويسقط صريعا ولا يحدث سوى خدوشات طفيفة للحائط كذلك المليشيات المكسحة لا تستطيع ان تقف فى مواجهة الحيش الوطنى مهما كان الدعم الخارجى لها من قطرائيل وتركيا لانهما لاقبل لهما بدعم الجيش المصرى للجيش الليبى وقت الضرورة وطالما لم نجد اى طلب نجدة من الجيش الوطنى فمعنى ذلك ان قادر وحده على سحق المليشيات التى تستغيث وتستنتج باردوغان الغرقان فى مشاكل لا حصر لها فى كل مكان حتى داخل حزبه الذى يتفتت وهزيمة اتباعه فى مل مكان وضياع حلم السلطنة فقد كان اردوغان يريد السيطرة على مصر والسودان لكى يقول ماورد على لسان فرعون فى القرآن .اليس لى ملك مصر وهذه الانهار تجرى من تحتى .والمضحك ان الخوان وش فقر على من يدعمهم لازم بحصل له مصيبة وكان اخرهم البشير فى السودان الذى باع لاردوغان جزيرة سواكن ولم يحرك له ساكن لينقذه من ثورة شعب السودان ضد الخوان .وهذا النعاس لم يفق من نعاسه ويخدع الخرفان الغبية بكلام اطفال صغار والكل يرى بعينه سيطرة كاملة للجيش الوطنى برا وجوا ويسقط يوميا قيادات ميدانية ارهابية للمليشيات وهذا هو الهدف الرئيسى للجيش القضاء على رؤوس الارهاب قبل دخول وسط العاصمة حتى لايفروا للخارج