اخبار ليبيا الان عاجل

الجيش الليبي يفرض سيطرته على مناطق جديدة في طرابلس

تمكنت قوات الجيش الليبي، من استعادة السيطرة على الطويشة والرملة جنوب العاصمة طرابلس بشكل كامل.

وكانت مصادر مطلعة، قد أفادت في وقت سابق أمس الأربعاء، باندلاع اشتباكات مسلحة وعنيفة في ستة محاور جنوب طرابلس من بينها محور الرملة وشارع الخلطات ومعسكر اليرموك.

من جهته أوضح المركز الإعلامي لكتيبة العاديات المقاتلة التابعة للقوات المسلحة الليبية، في تدوينة نشرها عبر حسابه بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، أن فرسان كتيبة العاديات والكتيبة 134 وكتيبة عقبة بن نافع والكتيبة 166 و128و78 و106 تمكنوا من فرض سيطرتهم على منطقة الطويشة إلى ما بعد سجن الطويشة والرملة بالكامل، وتكبيد المجموعات المسلحة خسائر في الأرواح والعتاد.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

بوابة افريقيا الاخبارية

بوابة افريقيا الاخبارية

أضف تعليقـك

تعليقات

  • انت هربت من قرقارش يازوى واصبحت حر منذ متى واضح انك لازلت مهبول وعايش فى كوكب زحل لا تفرق بين لبنان وليبيا فللجيش الليبى حقق يابيبى انجازات لم يحققها الجيش الامريكى فى محاربة الارهاب حيث ان الجيش الامريكى منذ 18 سنة يحارب فى افغانستان ولم يحررها من الارهاب بينما الجيش الوطنى الليبى بقيادة القائد المنتصر بالله خليفة حفتر استطاع تحرير بنغازى ودرنة والهلال النفطى والجنوب والان فى داخل طرابلس بامكانيات بسيطة واجه قوى الشر المدعومة من راس الارهاب العالمى فى تركيا وقطرائيل التى استطاعت شراء كأس العالم ولم تستطتع شراء مواطن شريف من ترهونة بعشرة مليون دينار يسيل اماما لعاب اى اخوانى مثل الزاوى الخر الذى يبيع شرف امه فى خيام النكاح بدراهم معدودة اتفوا عليك قذر

  • انظر لنفسك يازاوى ياحر فى المرآة ستجد رأس حمار وبعد ان تقول قل اعوذ برب الفلق من شر ما خلق .اسأل نفسك ياغبى ايهما اسهل على اى جيش دخول وسط طرابلس ام دخول جنوب لبنان التى عجز الجيش الاسرائيلى بكل امكانياته المتطورة ان يدخله بينما وسط طرابلس تحت السيطرة الكاملة للجيش الوطنى برا وجوا ولولا الحرص على المنشآت والمدنيين لتم دخول اول اسبوع ولكن الجيش الوطنى لايريد اتباع سياسة الارض المخروقة التى اتبعت فى الموصل والرقة ولدى الجيش تجربة ناجحة فى تحرير درنة بالصبر حتى تحقق التحرير

  • انتهيتوا يا كلاب ، لفظ انفاس بس .
    النصر للجيش الليبي
    الموت للمليشيات
    النعيم لشهداءنا
    ولا عزاء للمليشيات