اخبار ليبيا الان

بعد دحر الإرهاب..دماء جديدة لصالح مديرية أمن درنة

اخبار ليبيا 24
مصدر الخبر / اخبار ليبيا 24

أخبار ليبيا24- خاص
بعد أن حرمهم الإرهابيين من التجول أو العمل في المدينة بل كثير منهم هاجروا من درنة وتركوها وباشروا أعمالهم في مدن أخرى حيث اعتبرهم الإرهابيين أنهم “جند الطاغوت” ولابد من الاستتابة أو الموت.

كان التجول باللباس العسكري في مدينة درنة يعني الموت، حيث غابت كافة الأجهزة الأمنية في المدينة منذ سيطرة الإرهاب عليها ومحاولة فرض أنفسهم كبديل بإعلانها إمارة تابعة لدولتهم المزعومة.

وظنت التنظيمات الإرهابية في المدينة أن الوضع انتهى وأنها أصبحت المسيطر وغرتها جرائمها وأفعالها الإرهابية التي اعتبرتها مصدر قوتها إلا أن أهالي درنة ثاروا عليها في أحد الأيام وقاتلوها وطرودها من مدينتهم.

فالتنيظمات الإرهابية في ليبيا خيل لها أنها تجلس على العرش إلا أنها كانت تسير بخطى ثابتة على مسار الفشل مع الهزيمة والنهاية الحتمية وهي الاندثار إلى غير رجعة.

وبعد دحر الإرهاب في مدينة درنة دعت وزارة الداخلية الدفعة الجديدة من المجندين لصالح مديرية أمن ومعهد تدريب الشرطة درنة وعددهم أكثر من 600 مجند للالتحاق بدورة التجنيد في 12 أكتوبر الجاري.

وكانت مديرية أمن درنة توقفت عن استقبال الدفعات منذ عام 2011 م وبعدها سيطرت الجماعات الإرهابية على المدينة وحولت مقرها إلى مقر لها وسجن لإخفاء كل صوت نادى بدولة القانون.

اليوم انتهى الإرهاب في درنة وعادت تضج بالحياة عادت إليها كل الأجهزة الأمنية التي حرمت ومنعت يومًا من العمل فيها عاد إليها أهلها الذين هجروا منها بعضهم اشترك مع القوات المسلحة حتى دخلوا المدينة وطهروها من كل شراذم الإرهاب.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من اخبار ليبيا 24

عن مصدر الخبر

اخبار ليبيا 24

اخبار ليبيا 24

أضف تعليقـك