اخبار ليبيا الان عاجل

عائلة المشتبه به في جريمة قتل شاب بالسراج تسلم ابنها إلى السلطات الأمنية

بوابة الوسط
مصدر الخبر / بوابة الوسط

سلمت عائلة الشاب المشتبه به في جريمة قتل الشاب رشيد البكوش بمنطقة السراج، إحدى ضواحي العاصمة طرابلس ابنها إلى السلطات الأمنية اليوم الجمعة.

وقال أحد أفراد العائلة في اتصال بـ«بوابة الوسط»، إن والد المشتبه به (ع.ب) من مدينة الزاوية ، سلم ابنه إلى مسؤولي الأمن بالمنطقة، «حتى تأخذ العدالة مجراها، ويلقى القاتل جزاءه، إذا أثبتت التحقيقات ذلك» وفق ما نقل عن الأب.

وتداولت مواقع التواصل الاجتماعي الليبية فيديو يسجل واقعة إطلاق أحد الأشخاص الرصاص على شاب وأخيه، ما أدى إلى مقتل الأول، واسمه رشيد البكوش، وجرح شقيقه، جراء مشاجرة، لم تعرف أسبابها.

وأثارت الجريمة تنديدات واسعة من قبل رواد صفحات التواصل الاجتماعي، الذين طالبوا بضرورة ملاحقة الجناة ومعاقبتهم.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

بوابة الوسط

بوابة الوسط

أضف تعليقـك

تعليقات

  • باهى اى دلالات والسراج دلدول للمليشيات الارهابية جعل خده مداس لهم ويستجيب لكل طلباتهم من اجل البقاء طرطور على كرسى السلطة رايناها يعين مجرم دولى وهو صلاح بادى فى منصب مدير للمخابرات فى مشهد كوميدى يذكرنا بمسرحية الزعيم لعادل امام ومدير مخابراته فى المسرحية الهزلية لزعيم جاءوا به من الشارع ووزير داخلية السراج اعترف بوجود مافيا فى طرابلس دعت الجيش الوطنى لمحاربتهم فى طرابلس وانه فشل فى محاربتهم والدليل على هذا الفشل ان وزير الداخلية نفسه عجز عن ظبط واحضار الصندوق ابودراع ليمثل امام العدالة بعد تهديده وزير المالية بالقتل مما يؤكد عدم وجود اى مظاهر للدولة المدنية فى طرابلس وان الجيش على حق فى محاربة الارهاب الذى يفسد ويسفك دماء اهالى طرابلس عن عائشة -رضى الله عنها-: “أن قريشاً أهمهم شأن المرأة المخزومية التي سرقت، فقالوا: من يكلم فيها رسول الله ﷺ؟ فقالوا: من يجترئ عليه إلا أسامة بن زيد حِبُّ رسول الله ﷺ؟، فكلمه أسامة، فقال رسول الله ﷺ: أتشفع في حد من حدود الله؟، ثم قام فاختطب ثم قال: إنما أهلك من كان قبلكم أنهم كانوا إذا سرق فيهم الشريف تركوه، وإذا سرق فيهم الضعيف أقاموا عليه الحد، وأيم الله، لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعتُ يداها[1]، متفق عليه.

  • طرابلس تحت سيطرة المجرمين بمختلف أنواعهم ابتداءا من السراج الخائن الذي تنكر للبرلمان وأنكره مرورا بالمليشيات وانتهاءا بالصيع المسلحين الذين يقاتلون فرادى
    ربي يكون في عونك يا مواطن