اخبار ليبيا الان

قضية رأي عام..نشطاء يكشفون عن الجناة في مقتل الشاب “رشيد البكوش”

اخبار ليبيا 24
مصدر الخبر / اخبار ليبيا 24

أخبار ليبيا24
أصبحت قضية مقتل الشاب رشيد البكوش في مدينة طرابلس وإصابة شقيقه بعد استهدافهم من قبل ثلاث أشخاص مسلحين في أحد شوارع العاصمة طرابلس وفي وضح النهار وأمام مرأى ومسمع الناس قضية رأي عام وخصوصًا على مواقع التواصل الاجتماعي.

وبعد تداول مقطع جريمة القتل التي تناقلت على مواقع التواصل الاجتماعي أبدى الجميع دون استثناء رفضهم لهذه الأعمال واستنكارهم لها مع التشديد على ضرورة معاقبة الجناة وتقديمهم للعدالة.

ونشر بعض النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي معلومات قالوا إنها عن اثنين من الجناة حيث تم التعرف عليهم وتبين أن أحدهم – بحسب النشطاء – من أصحاب السوابق والآخر ابن أحد مشائخ جماعة الإخوان المسلمين.

وأشار النشطاء إلى أن من قام بعملية القتل هو المدعو ناصر محمد الزفتاني ووصفوه بأنه أحد “صبيان” رئيس جهاز الأمن العام والتمركزات الأمنية الرائد عماد الطرابلسي، قام العام الماضي بالاعتداء على حرمات البيوت في طريق المطار و قتل الشاب حسام الدين بن ضو أمام أمه أمام بيتهم لحظة محاولته سرقته.

وأكدوا أن المجرم الثاني هو عاصم عبدالرزاق البشتي من مدينة الزاوية وهو أبن عبدالرزاق البشتي أحد شيوخ الاخوان والذي كان دائما يخرج في فتاوي الدم ويطالب بالهجوم على المدن والمناطق وكان يصف كل الحروب الأهلية بأنها جهاد.

وقال البشتي عبر حسابه الرسمي على “فيسبوك” أنه قام بتسليم أبنه إلى الجهات الأمنية في مدينة الزاوية، مؤكدًا إيمانه بضرورة أن تأخذ العدالة مجراها وأن يطبق شرع الله على الجميع دون استثناء.

وأضاف والد الجاني :”قدوتنا فى ذلك رسولنا الكريم حين قال “والله لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها”، فإننى فى هذه اللحظة أسال الله أن يجرى العدالة وأننى راضٍ بقضاء الله سبحانه وتعالى وبحكم القضاء أيا كان”.

وختم البشتي قائلا :”أقول حسبنا الله ونعم الوكيل فى كل من أراد الفتنة، والحمد لله”.

يشار إلى أن الشاب رشيد البكوش قتل على يد ثلاثة أشخاص في أحد شوارع منطقة السراج في العاصمة طرابلس بعد إطلاق النار عليه أدت إلى مقتله على الفور وأصيب أخيه موسى في إحدى رجليه عندما حاول تقديم العون لأخيه.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من اخبار ليبيا 24

عن مصدر الخبر

اخبار ليبيا 24

اخبار ليبيا 24

أضف تعليقـك