اخبار ليبيا الان

والد القاتل: البكوش حاول أخذ سلاح ابني..وبيان الداخلية متسرع

قال القيادي في عملية “فجر ليبيا” عبد الرزاق البشتي، أبو عاصم البشتي قاتل الشاب رشيد البكوش، عن رواية ابنه، إن المشكلة حدثت عندما كان ابنه القاتل عصام عائداً من توكة – وردية- مع قوة الإسناد التابعة لقوات حكومة الوفاق، فتشاجرمع الأخوين ( البكوش) وسقط من بينهم قتيل يدعى رشيد.
 
 وأضاف البشتي، في تصريحات تلفزيونية رصدتها “بوابة إفريقيا الإخبارية”، أن المشاجرة بدأت عندما ضايق شقيق القتيل ابنه بالسيارة فتطور الأمر لشجار، ومن ثم حاول أبناء البكوش أخذ سلاحه وسيارته وإمساكهم بالكلاشن كوف الخاص به، ملمحا إلى أن ابنه كان في وضعية دفاع عن النفس وقتل الشاب رشيد بطريق الخطأ.
 
 وذكر أن ابنه خشي أن يكون بحوزة أبناء البكوش سلاح فيقوموا بالرماية عليه، فبادر بالرماية على القتيل في رجله
 
  وتابع: “عندما وصلني ابني أخبرته مباشرة أنني سأسلمه لأقرب جهاز أمني، وأنا مع حكم القانون والشرع ولو كان على نفسي”، مشيرا إلى أنه سلمه إلى شرطة الزاوية”.
 
 وانتقد البشتي، تسرع داخلية الوفاق في إصدار بيان عن الجريمة والتغاضي عن جرائم أخرى، مؤكدا أن هذه المرة هي الاولى التي يرتكب فيها ابنه جريمة قتل.
 

 

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

بوابة افريقيا الاخبارية

بوابة افريقيا الاخبارية

أضف تعليقـك

تعليقات

  • عيب على ذقنك يا شيخ المنافقين ان تقول على المنبر كلام وتفعل عكسه ولن ينفعك شهادة الزور حتى لو فلت من عقاب الدنيا فلن يفلت من عذاب النار فى الاخرة ولكم فى القصاص حياة يااولى الالباب وبما انك من اصحاب الذمة الهباب فستسعى لنفوذك لمنع القصاص منه وستخلد انت وابنك فى جهنم

  • .الا تستحى باشيخ من قول الزور وقول الزور: هو كل قول مائل عن الحق، فالكذب زور، والشهادة بالباطل زور، وإن ادعى الإنسان ما ليس له زور، فهذه كلمة تشمل كل كلام باطل ومائل عن الحق، وقد بين النبي أن شهادة الزور من أكبر الكبائر قال: “ألا أنبئكم بأكبر الكبائر؟” ثلاثاً، قالوا: بلى يا رسول الله، قال: “الإشراك بالله، وعقوق الوالدين”، وجلس وكان متكئاً فقال: “ألا وقول الزور، ألا وقول الزور، ألا وقول الزور”، قال: فما زال يكررها حتى قلنا ليته سكت، إشفاقا عليه صلى الله عليه وسلم.

  • ” وانتقد البشتي، تسرع داخلية الوفاق في إصدار بيان عن الجريمة والتغاضي عن جرائم أخرى، مؤكدا أن هذه المرة هي الاولى التي يرتكب فيها ابنه جريمة قتل.” !!!!