اخبار ليبيا الان

موقع أفريقي: الناتو قتل القذافي لإحباط محاولة إنشاء عملة أفريقية بغطاء ذهبي

قال موقع “كيا أفريقيا” إن آخر كلمات الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي إلى قاتليه كانت “ماذا فعلت لك؟”

وأضاف الموقع أن رسائل البريد الإلكتروني  رفعت عنها السرية خاصة بوزيرة الخارجية الأمريكية السابق هيلاري كلينتون تكشف أن الرئيس القذافي قُتل بوحشية لأن فرنسا أرادت الإبقاء على قبضتها المالية على دول أفريقية.

وتحتوي واحدة من أكثر من 3000 رسالة جديدية لهيلاري كلينتو التي أصدرتها وزارة الخارجية في ليلة رأس السنة 2016 على أدلة دامغة على استخدام الدول الغربية لحلف الناتو كأداة للإطاحة بالزعيم الليبي معمر القذافي. فلم تكن إطاحة الناتو بالقذافي من أجل حماية الناس ، بل كان بدلاً من أجل إحباط محاولة القذافي إنشاء عملة أفريقية بغطاء ذهبي تتنافس مع احتكار البنوك المركزية الغربية.

وتكشف رسالة البريد الإلكتروني الصادرة في أبريل 2011 والتي تم إرسالها إلى وزيرة الخارجية هيلاري من قِبل المستشارة غير الرسمية المقربة منها سيدني بلومنتال بعنوان “عميل فرنسا وذهب القذافي” ، عن نوايا غربية مفترسة.

وتشير رسائل البريد الإلكتروني إلى أن المبادرة العسكرية للناتو بقيادة فرنسا في ليبيا كانت مدفوعة برغبة في الحصول على حصة أكبر من إنتاج النفط الليبي، وتقويض خطة طويلة الأجل من قبل القذافي لتحل ليبيا محل فرنسا كقوة مهيمنة في إفريقيا الفرنكوفونية.

أفادت تقارير مجلة فورين بوليسي بأن الراسلة الإلكترونية تحدد أن الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي يقود الهجوم على ليبيا مع مراعاة خمسة أغراض محددة: الحصول على النفط الليبي، وضمان النفوذ الفرنسي في المنطقة ، وزيادة شعبية ساركوزي محليًا، وتأكيد القوة العسكرية الفرنسية ، ومنع نفوذ القذافي في ما هو تعتبر “أفريقيا الفرنكوفونية”.

والأمر الأكثر إثارة للدهشة هو القسم المطول الذي يحدد التهديد الهائل الذي تمثله احتياطيات القذافي من الذهب والفضة ، المقدرة بـ “143 طناً من الذهب، وكمية مماثلة من الفضة” ، التي يمثلها الفرنك الأفريقي المتداول كعملة أفريقية رئيسية في 12 دولة تقريبا.

توضح الرسالة الإلكترونية أن مصادر الاستخبارات تشير إلى أن الدافع وراء الهجوم الفرنسي على ليبيا كان خطوة محسوبة لتوطيد قوة أكبر ، باستخدام الناتو كأداة للغزو الإمبريالي ، وليس تدخلًا إنسانيًا كما قيل للجمهور إلى الاعتقاد.

ووفقا للبريد الإلكتروني كان هذا الذهب قد تراكم قبل التمرد الحالي وكان يهدف إلى استخدامه لإنشاء عملة لعموم أفريقيا على أساس الدينار الذهبي الليبي. وتم تصميم هذه الخطة لتزويد البلدان الإفريقية الناطقة بالفرنسية بديلاً للفرنك الأفريقي. 

وعلق مصدر للموقع أنه وفقًا لأفراد مطلعين  تقدر هذه الكمية من الذهب والفضة بأكثر من 7 مليارات دولار. اكتشف ضباط المخابرات الفرنسية هذه الخطة بعد فترة وجيزة من بدء التمرد الحالي، وكان هذا أحد العوامل التي أثرت على قرار الرئيس نيكولا ساركوزي بالالتزام فرنسا إلى الهجوم على ليبيا.

يقدم البريد الإلكتروني نظرة خاطفة خلف الستار للكشف عن كيفية تنفيذ السياسة الخارجية في الممارسة العملية. بينما ذكرت وسائل الإعلام أن التدخل العسكري في ليبيا ضروري لإنقاذ الأرواح البشرية ، إلا أن العامل الدافع الحقيقي وراء التدخل هو حقيقة أن القذافي يعتزم خلق درجة عالية من الاستقلال الاقتصادي بعملة جديدة لعموم أفريقيا ، الأمر الذي سيقلل من النفوذ والقوة الفرنسية في المنطقة.

وتشير الدلائل إلى أنه عندما أصبحت المخابرات الفرنسية على دراية بالمبادرة الليبية لإنشاء عملة للتنافس مع النظام المصرفي المركزي الغربي ، بدأ قرار تخريب الخطة عبر الوسائل العسكرية بما في ذلك حلف الناتو.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

بوابة افريقيا الاخبارية

بوابة افريقيا الاخبارية

أضف تعليقـك

تعليق

  • كلام صحيح مئة بالمئة و لكن خطأ القذافي الجسيم هو البدأ من الرأس وليس الأساس الأساس هو بناء ليبيا قوية متعلمة مزدهرة ونشر العدل بين أبناء الوطن الليبي ثم الانطلاق إلى القضاء الإفريقي وهذا هو الأساس المتين الذي يحمي اي مشروع خارج تراب الوطن . ولكن للاسف الشديد القذافي اذل شعبه و أمعن في الاستخفاف بمشاعر الليبيين و كان يعتقد أن الخطر يأتي من شعبه المظلوم فخر عليه السقف فأصبح من الهالكين