اخبار ليبيا الان

عبدالعزيز: ليبيا تواجه مشروع للإنقلاب على الثورة وعلى الربيع العربي

ليبيا – قال محمود عبدالعزيز الورفلي إن ماوصفها بـ”العصابات” تقوم بطباعة وتزوير العملة لتمويل الأعمال الإجرامية وشراء الذمم، منوهاً إلى أن البلاد تشهد صراعاً بين ما وصفها بـ”مشاريع الانقلاب على السلطة الشرعية والثورة وعلى الربيع العربي “.

عبدالعزيز لفت خلال تغطية خاصة أذيعت على قناة “التناصح” أمس الاحد وتابعتها صحيفة المرصد إلى أن القائد العام للجيش المشير خليفة حفتر يعلم أنه في حال إنقطاع شراء الذمم لأنفض جميع من حوله لأنه مشروع فاشل على حد زعمه .

وتابع مدعياً :”للأسف الشديد أن طباعة العملة منذ عام 2016 والسؤال ما الخطوات التي اتخذت لإيقاف الإجرام فقد تم طباعة أكثر من 15 مليار في روسيا، الروس يشعرون بعدم اكتراث الساسة الليبيين في بناء علاقة قوية ومحترمة مع الليبيين لذلك اوكل الملف الليبي بأيدي غير واعية بأهمية الدور الروسي وغير مطلعة على الدور السياسي الروسي والثقافة الروسية”.

وإعتبر أن روسيا ليس لها مصلحة بالتعامل مع حفتر بصفة عامة بعكس فرنسا التي تقاتل مع حفتر وفقاً لقوله مما يوضح مدى التناقض والإخفاق الكبير للديبلوماسية الليبية خاصة في السنوات الأخيرة التي ظهر فيها الدور الروسي.

كما استطرد حديثه قائلاً :”للأسف لا توجد لدينا سفارة وطاقم دبلوماسي يناور ويعلم العقيلة الروسية ويتكلم لغتهم فلم تولي الدبلوماسية الليبية روسيا المكانة الطبيعية مما شكل عدم ثقة لدى الدبلوماسية الروسية وزارة الخارجية أو دوائر اللوبيات وصناعة القرار الموازية هناك”.

وإستبعد تدخل المجتع الدولي لوقف طباعة العملة الليبية في روسيا، مطالباً المجلس بالتواصل بقوة وإيلاء العلاقات الليبية الروسية إهتمام خاص علاوة على وضعها ضمن أولوياته وعدم وضعها بين أيدي من وصفهم بـ”المقامرين”.

وأكد على أنه من الضروري إصدار مذكرة قبض بحق محافظ مصرف ليبيا المركزي بالبيضاء علي الحبري وتجريمه من أعلى السلطات فالحبري لديه مجلس إدارة هناك ولهم عضويات في عدة شركات تتبع الرئاسي يتلقون مرتباتهم عليها بحسب قوله.

ختاماً نوّه إلى أن “حفتر” (القائد العام للجيش المشير حفتر)  لن يجد دولة أخرى عظمى في مجلس الأمن تطبع العملة الليبية له فلا تجرؤ أي دولة  على ذلك.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة المرصد الليبية

عن مصدر الخبر

صحيفة المرصد الليبية

صحيفة المرصد الليبية

أضف تعليقـك