اخبار ليبيا الان

داعشي ليبي فار من التنظيم يكشف تفاصيل تحركات وتجنيد “داعش” لعناصر أجنبية في الجنوب  

اخبار ليبيا 24
مصدر الخبر / اخبار ليبيا 24

أخبار ليبيا 24 – خاص 

تمكنت الأجهزة الأمنية في مدينة مرزق من القبض على أحد عناصر تنظيم الدولة داعش داخل المدينة بعد عملية نوعية قامت بها الأجهزةالأمنية داخل المدينة لتطهيرها من الجماعات الإرهابية .

ونشرت صفحة عمليات الجيش الوطني على فيسبوك فيديو يطهر في الداعش بعد القبض عليه وهو يعترف ببعض الجرائم التي شارك فيهامع تنظيم داعش بالمدينة .

واعترف الإرهابي أنه على علاقة مع شخص يدعي “إبراهيم دادوا” من مدينة مرزق، وهو من يقوم بتجنيد الشباب في صفوف داعش،بالتعاون مع شخص أخر يدعي “أحمد، إضافة إلى تقديم الدعم والمساندة من شخص يدي “عبد الناصر التباوي” من سكان المدينة . 

وتابع الإرهابي أنه كان لديه صديق سوداني تابع للتنظيم، يدعي “البدري” من العاصمة السودانية الخرطوم، تم اختياره لتنفيذ عمليةانتحاريةـ، ضد قوات الجيش . ولم يحدد الداعشي وقت العملية ولا المكان الذي نفذت فيه، لكنه أكد أن عناصر التنظيم جهزوا سيارتين واحدنوع هونداي “سوناتا، والأخري نوع هونداي “ألنترا، لشن عمليات انتحارية ضد قوات الجيش الوطني .

وأكد أن الإرهابي المدعو “البدري” نفذ العملية الانتحارية لأنه لم يعد مرة أخري للتنظيم ولم يره أبدًا بعد اختياره لتنفيذ العملية . 

ولفت إلى وجود العديد من العناصر السودانية للتنظيم في مدينة مرزق، تعمل لصالح تنظيم داعش، إضافة إلى بعض العناصر الأخرى من جنسيات مختلفة، لكن لا أحد يعرفهم إلا المسؤولين في التنظيم هناك .

وكشف الداعشي أن هؤلاء العناصر المتطرفة من الجنسيات المختلفة وصولوا للمدينة على أساس أنهم عمالة وافدة للعمل في المزارع، تمجلبهم عن طريق الأشخاص الذي تم ذكرهم سلفًا .

وقال الإرهابي – في الفيديو الذي تحصلت أخبار ليبيا 24 على نسخة منه – إن كافة العناصر الإرهابية لا يمتلكون هواتف، مشيرًا إلى أنه تم سحب كافة الهواتف من العناصر، حتى لا يتم التعرف على عليهم إذا تم القبض عليهم أو قتلهم خلال العمليات العسكرية .

وأشار إلى أن الهواتف لدي المسؤولين عن هؤلاء العناصر فقط، حتى لا يتم الإحاطة بهم أو التعرف عليهم، لافتًا إلى المسؤولين عن التنظيم يتكونوا العناصر لفترة طويلة في الصحراء أحيانًا دون ماء وطعام .

وعن مدينة سبها، قال إن هناك خلايا نائمة  للتنظيم في منطقة “حجارة، لافتًا إلى أنه لايعرف ولا شخص فيهم ولا يوجد تواصل معهم .وذكرأنه ذهب لمدينة سبها مرة واحدة فقط، لكن لم يشارك في العمليات العسكرية لأنه كان حينها غير متدرب على استخدام الأسلحة .

وعن مدينة “غدوة، أوضح الإرهابي أن هناك عناصر أجنبية هناك، قائلا إنهم دخلوا للمدينة على أنهم عمالة وافدة، مشيرًا إلى أنه لم يقاتل في منطقة “غدوة” ولم يشارك في العمليات العسكرية هناك . 

يشار إلى أن مقاتلات الأفريكوم قتلت ما لا يقل عن 43 عنصر من تنظيم داعش في مدن الجنوب، وأصاب عدّة أهداف تابعة لهم، خلالأسبوع، في ضربات جوية نفذتها القيادة الأميركية في إفريقيا “الأفريكوم، وكشفت عن وجود خلايا نائمة لهذا التنظيم المتطرّف .

وحول هذا الاستهداف، أكد مصدر مطلع أن القيادي الإرهابي المدعو “أبوحمزة التباوي” لقي مصرعه في ضربة جوية أمريكية في الجنوبالليبي بعد سنوات من التطرف والإرهاب.

وأوضح المصدر أن الطائرات الأمريكية “أفريكوم” التي نفذت عدد من الغارات الجوية الخميس 19 سبتمبر 2019 تمكنت من استهداف نقطة تجمع في أحد المنازل في حي “القلعة” في مدينة مرزق أدت إل مقتل 8 عناصر تابعة لتنظيم الدولة الإرهابي “داعش” .

وكشف المصدر أن التجمع المستهدف به قيادات من تنظيم الدولة “إمارة الهجرة والحدود” وتواجدهم في المنزل المستهدف في مدينة مرزق كان لغرض التخفي والاختباءوذكر المصدر أن عملية الرصد والمتابعة جاءت قبل تنفيذ الضربة عن طريق رصد إحدي المكالمات ومن خلالها حددت الأهداف بعد جمع البيانات والمعلومات.

وأضاف المصدر أنهم تمكنوا من تحديد 3 هويات من القتلى وأبرزهم (أبو حمزة التباوي ) وآخر ليبي يكنى (الأنصاريوالأخير مورتاني الجنسية يدعى (أمحمددون الوصول إلى هوياتهم بشكل تفصيلي باستثناء الإرهابي (أبو حمزة).

وأوضح المصدر أن مصادر أخرى أشارت إلى أن المستهدفين من الضربة هم قيادات الصف الأول في تنظيم الدولة الإرهابي “داعش” وأهمهم “هاشم بوسدرة والمهدي دنقو” إلا أنه لا توجود أي تأكيدات لذلك.

ومنذ التاسع عشر من سبتمبر الماضي، رفعت “الأفريكوممن وتيرة عملياتها داخل ليبيا، ونفذت أربع  غارات جوية ضد مواقع وأهداف تابعةلتنظيم داعش جنوب ليبيا .

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من اخبار ليبيا 24

عن مصدر الخبر

اخبار ليبيا 24

اخبار ليبيا 24

أضف تعليقـك