اخبار ليبيا الان

التفاصيل الكاملة عن الاجتماع السريّ ورسائل التهديد في مرزق

قناة 218 الليبية
مصدر الخبر / قناة 218 الليبية

أكد العميد علي يونس، أحد ضباط عمليات الجيش الوطني بالمنطقة العسكرية، أن الجيش يعمل على تجهيز قوة عسكرية لضرب العصابات الإجرامية في الجنوب، بدءًا من مدينة مرزق التي يحتلها عناصر إرهابية وإجرامية.

وأوضح العميد في تصريح له لموقع “العين الإخبارية” أن التعزيزات الضخمة ، بدأت منذ فترة، لتأمين الجنوب وبسط سيطرة الجيش بشكل كامل.

وحول الأوضاع الإنسانية التي يعانيها أهالي مرزق المهجرين، كشف الناشط المدني وأحد مهجري مرزق وسيم تاج الدين، إن العصابات الإجرامية هدّدت العائلات المهجرة من المدينة، عبر رسائل على مواقع التواصل الاجتماعي، بعدم العودة للمدينة ومن الرسائل التي وصلت للمهجرين: “ستكونون عبرة على مر التاريخ”.

وأشار تاج الدين في تصريحات لـ”العين الإخبارية” إن من العائلات التي وصلتها التهديدات، القطروني والتيورة، وأن العصابات التشادية أحرقت ودمّرت أكثر  من 5 بيوت لعائلة النجار في مرزق.

من جهته، ذكر أحد أعضاء حكماء مرزق سالم علي، أن الهجوم الذي شنّته العصابات الإجرامية على المدينة، أن المرتزقة التشادية أحرقت قرابة 170 منزلا في مرزق، وعمِلت على تشتيت عائلاتها وأسر المئات منهم.

وحمّل الناشط السياسي بمدينة مرزق سليمان سجاد الله، حكومة الوفاق المسؤولية الكاملة، الأوضاع المأساوية التي يعيشها أهالي مرزق بعد تهجيرهم، مشيرا في حديثه، أن المرتزقة التشاديين لا يُمكن أن يهجموا على المدنية، دون عدم سياسي وغطاء اجتماعي وقانوني، تمثلت في حكومة الوفاق.

وكشف الناشط السياسي، أن المرتزقة التشاديين، عقدوا اجتماعا وصف بالكبير، شارك فيه عدد من أبناء التبو الليبيين، داخل “عيادة سند” في مرزق، وترأس الاجتماع المدعو حسن موسى، للتخطيط لجرائم جديدة في الجنوب.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من قناة 218 الليبية

عن مصدر الخبر

قناة 218 الليبية

قناة 218 الليبية

أضف تعليقـك