اخبار ليبيا الان

السراج: نشاط الإرهاب ازداد بسبب الاعتداءات الأخيرة

بوابة الوسط
مصدر الخبر / بوابة الوسط

قال رئيس المجلس الرئاسي، فائز السراج، إن «نشاط الإرهاب وخلاياه ازداد بسبب الاعتداءات الأخيرة في عدة مناطق في ليبيا، مستغلا للفراغ الأمني والصراع الدائر»، محملا «المعتدي المسؤولية عن ذلك بشكل كامل».

وأشار السراج، في كلمة خلال إحياء الذكرى الخامسة والخمسين ليوم الشرطة إلى «استمرار الترتيبات الأمنية التي بدأتها وزارة الداخلية قبل العدوان رغم كل التحديات»، حسب بيان إدارة التواصل في حكومة الوفاق، على صفحتها بموقع التواصل «فيسبوك»، اليوم الأربعاء.

وأشاد السراج بالدور الوطني المهم للشرطة منذ توحيدها في مثل هذا اليوم العام 1964م، متحدثا عن «الظرف الاستثنائي الذي تمر به البلاد»، ولفت إلى أنه يتطلب استراتيجية ومخططات استثنائية لكافة مؤسسات الدولة.

وتابع: «ما تتعرض له البلاد اليوم يهدد أمن واستقرار الوطن، ويضرب وحدته الوطنية»، مؤكدا «استيعاب وزارة الداخلية هذه المخاطر، فكانت الشرطة وأجهزة الأمن كافة في مستوى المسؤولية في مواجهة تحديات وتداعيات العدوان».

لا حوار مع دعاة الحكم الشمولي
وقال رئيس المجلس الرئاسي إن البلاد تمر بفترة تاريخية حاسمة، «تستدعي التلاحم والتنسيق والعزم والحزم لنحبط معا محاولة إرجاعنا إلى الوراء والتي يمثلها هذا العدوان الغاشم»، مضيفا: «لقد ثار الشعب الليبي من أجل إنهاء الحكم الشمولي، وبناء دولة مدنية ديمقراطية، فلا تراجع عن هذا الهدف، ولا يمكن لأي كان أن يهزم إرادة الشعب».

وشدد على «موقفه الثابت من العزم على دحر العدوان والعودة إلى مسار الحل السياسي، وفقا لخطة الأمم المتحدة التي تتفق مع ما طرحه، من عقد مؤتمر وطني يتم خلاله الاتفاق على قاعدة دستورية تكون أساسا لإجراء انتخابات رئاسية وتشريعية»، معقبا: «لا حوار مع دعاة الحكم الشمولي، ومن تلطخت أيديهم بدماء الليبيين، وارتكبوا جرائم حرب».

ونوه في ختام كلمته، بأن الأولوية تنصب على توفير احتياجات المعركة ومتطلبات النصر، دون إهمال المسؤولية تجاه معيشة المواطن، مبينا أن المدخل إلى ذلك هو إنعاش الاقتصاد، لتتمكن الحكومة من زيادة الإنفاق على مجالات الصحة والتعليم والمواصلات والتشييد والبناء وغيرها من مجالات حيوية، وبما يحقق تنمية مستدامة ومستوى معيش أفضل للجميع.

اقرأ أيضا: بالصور: الشرطة الليبية تحتفل بالذكرى الخامسة والخمسين لتأسيسها

وشهد فندق «كورنثيا» وسط العاصمة طرابلس، مساء أمس الثلاثاء، فعاليات الاحتفال بتلك الذكرى، بحضور وزير الداخلية في حكومة الوفاق، فتحي باشاغا، وعدد من المسؤولين بالدولة والسفراء الأجانب المعتمدين لدى ليبيا.

وأعقب كلمة السراج تقديم عرض مرئي يوضح مناشط ومكونات وزارة الداخلية، قدم بعدها باشاغا درع «عملية بركان الغضب» إلى آمر المنطقة العسكرية الغربية، اللواء أسامة جويلي.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

بوابة الوسط

بوابة الوسط

أضف تعليقـك