اخبار ليبيا الان

غليو : القوات الروسية تفر من أمامنا

ليبيا – قال آمر محور وادي الربيع محمد غليو إن قوات الوفاق تصدت لـمن أسماهم “مسلحي حفتر” في المناطق الممتدة من السبيعة والطويشة جنوب طرابلس بعد مواجهات مسلحة بدعم جوي من سلاح الجو التابع لحكومة الوفاق في إشارة منه للطائرات التركية المسيرة . 

غليو أشار في تصريح لـموقع “أصوات مغاربية” إلى أن “قوات مكافحة الإرهاب دعمت محاور القتال جنوب طرابلس لصد الهجوم واستعادت السيطرة على المناطق التي تسللت إليها قوات حفتر بحسب وصفه.

وإستطرد حديثه:”المرتزقة الروس التابعون لشركة فاغنر الروسية فروا من الطويشة والسبيعة فور تقدم قواتنا في الميدان وهم مسؤولين عن الانتهاكات التي تحدث ضد الأبرياء ” .

وإتهم غليو من قال أنهم مرتزقة روس مع ” قوات حفتر ” بالتغطية على خسائرهم الميدانية في محاور القتال بقصف المدنيين والمرافق السكنية وممتلكات الشعب الليبي في طرابلس وما يجاورها ، وذلك على حد زعمه .

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة المرصد الليبية

عن مصدر الخبر

صحيفة المرصد الليبية

صحيفة المرصد الليبية

أضف تعليقـك

تعليقات

  • اما الطيران التابع لحفتر ما تقولو عليه الطيران الإماراتي المسير تقولو سلاح الجو التابع للجيش، لهذا ان شاء الله يدحروكم يا طحالب معمر مات ومشروعكم فاشل وفاشل وفاشل والكلب اللي هرب من الموت 2011 جابه دماغه المصدي المعبي حشيش وكركروه رجليه للموت.

  • لو كانت القوات الروسية تقاتل مع الجيش الوطنى لجعلت مصراطة مثل حلب وطرابلس مثل ادلب واضح ان حبوب الهلوثة مغشوشة مرة الامارات ومرة روسيا مع ان من يضرب ثواركم الدواعش فى الجنوب هم الامريكان اما المرتزقة من تشاد مع جويلى فامسك اهالى السراج باحدهم وجثث مصورة بينها الجيش الوطنى ولم نرى اى اسير او جثة لروسى مجرد اوهام للتغطية على انكسار المليشيات على يد ابناء الجيش الوطنى من ابناء الشعب الليبى ولو اراد من يساعده لطلب مت الاشقاء فى مصر ووقتها ستجد مليون مقاتل يقاتلون من اشقائهم دفاعا عن الامن القومى لمصر وليبيا وردا لجميل المشير المنتصر بالله خليفة حفتر الذى قاتل وجنوده مع الجيش المصرى فى حرب اكتوبر ونال اعلى وسام نجمة سيناء بينما الغريانى يوزع مديدليات موزه الصهيونية على الخونة ليدخلوا معهم النار حقا انهم كلاب النار

  • من حق اهالي والجيش الليلبي بالمنطقة الغربية سحق المليشيات الغازية من 1200كم والمدعومة من روسيا ودويلة المؤمرات اللاعربية