اخبار ليبيا الان

بالصور: استعراض موسيقي في شوارع طرابلس احتفالا بيوم الشرطة

بوابة الوسط
مصدر الخبر / بوابة الوسط

نفذت فرقة موسيقى الشرطة، صباح اليوم، الأربعاء، استعراضا في شوارع وأحياء العاصمة طرابلس، إحياء لذكرى يوم الشرطة، التي تحل يوم 8 أكتوبر من كل عام.

وعزفت الفرقة النشيد الوطني، ونشيد الشرطة، إضافة إلى عدد من الأناشيد الشرطية، حسب بيان وزارة الداخلية في حكومة الوفاق، على صفحتها في موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك».

وتأتي هذه الفعالية استعدادا للاستعراض الأمني الذي سيقام اليوم في ميدان الشهداء، تحت شعار «ليبقى عهدنا لأمن وطننا».

وسيشارك في هذا الاستعراض المرتقب الإدارات والأجهزة الأمنية، لـ«يؤكدون المضي قـدما على درب من سبقهم من مؤسسي قطاع الشرطة؛ كي تنعم البلاد بالأمن والسكينة، وحفاظا على أمن وسلامة الوطن»، حسب البيان.

اقرأ أيضا: بالصور: الشرطة الليبية تحتفل بالذكرى الخامسة والخمسين لتأسيسها

واستضاف فندق «كورنثيا» وسط العاصمة طرابلس، مساء أمس، فعاليات الاحتفال بتلك الذكرى، بحضور رئيس المجلس الرئاسي، فائز السراج، ووزير الداخلية في حكومة الوفاق، فتحي باشاغا، وعدد من المسؤولين بالدولة والسفراء الأجانب المعتمدين لدى ليبيا.

وألقى السراج خلال الاحتفال، كلمة وجه فيها الشكر إلى رجال الشرطة، وأكد خلالها ازدياد نشاط الإرهاب «بسبب الاعتداءات الأخيرة»، كما أكد أنه لا حوار مع «من يريد إعادة الحكم الشمولي».

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

بوابة الوسط

بوابة الوسط

أضف تعليقـك

تعليقات

  • الشرطة فى خدمة اعداء الشعب من المجرمين من علامات الساعة ان يوسد الامر الى غير اهله ويخون الامين ويرفع الوضيع فالوضع الطبيعى ان يقوم رجال الشرطة بالقبض على السراج وباشاغا مجرمى حرب لدورهم القذر فى مجزرة مستشفى غريان حيث قتل الجرحى ومجزرة ابوسليم حيث وصلا الى مكان الجريمة بعد ربع ساعة مما يؤكد انهم من دبارها لالصاق التهمة بالجيش الوطنى ولكن غباوتهما فضحتهما ولن يفلتا ابدا من القصاص العادل والعاجل

  • هؤلاء المجرمين فائز السراج وباشااغا والمشرى واخوانهم مكانهم الطبيعى السجون فى زفة من موسيقى الشرطة ان شاء الله بعد التحرير وان هربوا الى تركيا فلن يفروا من حساب الله عز وجل يوم القيامة حيث ينتظرهم سجين قال تعالى .يَوْمَ يَقُومُ النَّاسُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ (6) كَلَّا إِنَّ كِتَابَ الْفُجَّارِ لَفِي سِجِّينٍ (7) وَمَا أَدْرَاكَ مَا سِجِّينٌ (8) كِتَابٌ مَّرْقُومٌ (9) وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِّلْمُكَذِّبِينَ (10) الَّذِينَ يُكَذِّبُونَ بِيَوْمِ الدِّينِ (11) وَمَا يُكَذِّبُ بِهِ إِلَّا كُلُّ مُعْتَدٍ أَثِيمٍ (12)