اخبار ليبيا الان

«النواب»: لم نتلق دعوة لمؤتمر برلين.. و«الوفاق» تخالف الاتفاق السياسي والإعلان الدستوري

بوابة الوسط
مصدر الخبر / بوابة الوسط

قال الناطق باسم مجلس النواب، عبدالله بليحق، إن المجلس لم يتلق دعوة للمشاركة في المؤتمر الدولي الذي من المقرر أن تستضيفه العاصمة الألمانية برلين لحل الأزمة الليبية، مشيرا إلى عزم رئيس المجلس عقيلة صالح إرسال خطاب إلى المجتمع الدولي بشأن موقفه من المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق.

وتوقع بليحق، في تصريح إلى «بوابة الوسط» اليوم الأربعاء أن يعقد مؤتمر برلين بمشاركة الأطراف الدولية فقط، وفقا لما صدر عن اجتماع الدول الصناعية السبع الكبرى في فرنسا أخيرا، ويليه مؤتمر آخر خاص بالأطراف الليبية، وعقب بالقول: «ليس لدينا تفاصيل في الخصوص».

ومن المقرر أن يتضمن الخطاب الذي سيوجهه عقيلة إلى عدة منظمات دولية، منها الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة وجامعة الدول العربية، عدة بنود أهمها تعامل الأمم المتحدة مع حكومة الوفاق، والسراج كرئيس دولة، مشيرا إلى «أن المادة الثامنة من الإعلان الدستوري تمنح مجلس النواب حق حماية اختصاصات رئيس الدولة لحين عقد الانتخابات، وقد كلف في العام 2014، عبدالله الثني بتشكيل الحكومة الموقتة».

اقرأ أيضا: عقيلة صالح: نرحب بالمساعي الدولية لكن لن يكون هناك حل إلا بعد تحرير طرابلس

واستشهد صالح بالفقرة الرابعة من المادة الأولى في الاتفاق السياسي، التي تنص على أن «مدة ولاية حكومة الوفاق عام واحد تبدأ بتاريخ نيل الثقة»، قائلا إن «حكومة السراج تحتاج إلى نيل الثقة من مجلس النواب، كما تنتهي في جميع الأحوال ولاية هذه الحكومة فور تشكيل السلطة التنفيذية بموجب الدستور الليبي أو انقضاء المدة المحددة لها أيهما أقرب، لكنها رغم انتهاء مدتها ما زالت تمارس عملها بما يخالف الدستور الليبي».

وبشأن الترتيبات المالية للدولة، أعادت رسالة رئيس مجلس النواب التذكير بأن «(الميزانية العامة للدولة تصدر بترتيبات مالية) رغم أن المادة (27) من الإعلان الدستوري تنص على أن (تصدر الميزانية بقانون)».

واستند عقيلة إلى «نص الاتفاق السياسي بأن قرارات المجلس الرئاسي تتخذ بالإجماع»، إلا أنه أشار إلى أن «السراج انفرد بالقرار وحده بالمخالفة مما جعل هذه القرارات عرضة للطعن وصدرت عشرات الأحكام القضائية بعدم شرعيتها مما سيكلف خزانة الدولة أموالا باهظة في شكل تعويضات عن القرارات غير الشرعية».

وتعيد هذه الرسالة التأكيد على تصريحات سابقة أدلى بها رئيس مجلس النواب الأسبوع الماضي، وأعرب فيها عن قناعته «بأنه لن يكون هناك حل إلا بعد تحرير العاصمة طرابلس» وإخراج «الميليشيات المسلحة» منها، إلا أنه أعلن ترحيبه بالمساعي الدولية الرامية إلى تسوية الأزمة الراهنة في البلاد.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

بوابة الوسط

بوابة الوسط

أضف تعليقـك

تعليق

  • العالم كله يعرف ان حثالة الوفاق لا شرعية لهم ولكن بعض الدول الاستعمارية تستخدم السراج كبصمجى للتوقيع على مايريدون نهبه كما فى الافلام العربية ياتوا بامين مخزن حرامى لينهبوا من خلاله المخزن