اخبار ليبيا الان

قنونو يعلن إسقاط طائرة حربية وصد «محاولة اختراق طوق العاصمة»

بوابة الوسط
مصدر الخبر / بوابة الوسط

قال الناطق الرسمي باسم الجيش التابع لحكومة الوفاق، العقيد طيار محمد قنونو، إن قواته تمكنت من صد «محاولة اختراق طوق العاصمة»، مضيفًا: «قواتنا تعاملت بمنطقة العزيزية مع طائرة حربية للعدو، كانت تناور لمحاولة إنقاذ قواتهم العالقة، فبادرتها دفاعاتنا بصاروخ وأصابتها إصابة مباشرة، ما أدى إلى سقوطها وهي تحاول العودة إلى قواعدها».

قنونو: تدمير غرفة العمليات الرئيسية في قاعدة الجفرة الجوية

ولفت قنونو، في الإيجاز الصحفي لعملية «بركان الغضب» العسكرية، اليوم الأربعاء، أن سلاح الجو التابع لقواته استهدف رتلًا مسلحًا في محور العزيزية ودمر آلياته، «وتسيطر قواتنا على المنطقة من العزيزية إلى السبيعة».

وتابع: «نجحت قواتنا اليوم في محاصرة ميليشيا مختلطة من المرتزقة والليبيين وأجبرتهم على الاستسلام، وسلمتهم إلى الجهات المختصة».

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

بوابة الوسط

بوابة الوسط

أضف تعليقـك

تعليقات

  • انغطى قبل ما تنام ياقنونو فاحلامك غير منطقية فالخوازيق التى دخلت مؤخرتك جعلتك تهذى والكل يرى بعينه صرخات المليشيات من تفوق الجيش الوطنى ونفوق صراصير المليشيات فى كل مكان يتركون جثثهم ويفروا فالاكاذيب والاوهام لن تغير الواقع على الارض من تقدم الجيش الوطنى ودحر المليشيات الارهابية والمتغطى باردوغان عريان وهو الان يغرق فى المستنقع التركى اعطاه الامريكان ضوء اخضر وهددوا علنا بتدمير الاقتصاد التركى وعندما اراد صدام غزو الكويت اعطاه الامريكان ضوء اخضر ثم دمروه والان الامريكان بستغلوا غباوة اردوغان ويقولوا علنا سندمر اقتصاده ومن اعطاه الضوء الاخضر ترامب يقول انه سيؤيد اى عقوبات يفرضها الكونجرس

  • ترررررررررررررررررررررررررررررررررررررب
    انه الضحك على الأغبياء
    لا يوجد طوق بل هو استدراج واستنزاف
    لا يستطيع الجيش أن يضرب بالأسلحة الثقيلة داخل طرابلس حماية للمدنيين ومهما كانت أهدافه دقيقة فستقومون انتم بصناعة سيناريو كسيناريواتكم المعروفة وتقصفون المدنيين وتلبسونها الجيش
    إذا لا يريد الجيش الدخول لطرابلس حتى لا تتحول المعركة داخل طرابلس!!
    كيف يدخل الجيش طرابلس سيكرهه الجميع! وسيقف العالم كله ضده!
    شغلكم كله كذب وتلفيق وسرقة أفكار الغير
    الجيش لا يدخل طرابلس بالأسلحة بل يدخلها بعد انتهاء الحرب واستسلام المليشيات
    وهذا كتبه لكم الصحفي محمود المصراتي في صفعته وجعله معلقا من الأسبوع الأول في هذه الحرب
    منتصرون بحول الله على الكذابين الضعفاء المكشوفين الذين يقلبون الحقائق