اخبار ليبيا الان

بعد قرارها ضد تركيا.. مجلس الدولة: الجامعة العربية تعمل على زعزعة استقرار ليبيا

اخبار ليبيا 24
مصدر الخبر / اخبار ليبيا 24

أخبار ليبيا 24 – متابعات

استنكر مجلس الدولة الاستشاري، ما وصفه بـ”ازدواجية المعايير” التي تطبقها جامعة الدول العربية في الدفاع عن سيادة الدول الأعضاء، معتبرًا أن قراراتها وبياناتها باتت رهينة لحسابات وأجندة دول عربية بعينها، في إشارة إلى دولتي مصر والإمارات، والعمل على زعزعة استقرار ليبيا وتهديد وحدة أراضيها وتعمل على تمزيق نسيجها الاجتماعي بالمخالفة لميثاق الجامعة في مادتيه الثانية الثامنة”.

المجلس ذكّر ، في بيان له اليوم الأحد، بشأن البيان الختامي للاجتماع الوزاري لجامعة الدول العربية، هذه الدول التي “تدعي” حرصها على الأمن القومي العربي وخوفها من تفشي الإرهاب، بأن طائراتها تشن غارات يومية على المدنيين وتقصف مقار الحكومة الشرعية التي حاربت الإرهاب في مدينة سرت دون أي وازع ديني أو قانوني أو أخلاقي، بحسب نص البيان.

واعتبر المجلس، أن هذه الدول تقف حائلا دون عقد جلسة لمجلس الجامعة لاتخاذ إجراءات حازمة من شأنها دعم الشرعية في ليبيا وحماية المدنيين من “الاعتداء السافر” الذي تدعمه هذه الدول وتشارك فيه وتقف خلفه، رغم أن المادة السادسة من ميثاق الجامعة تعطي الحق للدولة المعتدى عليها لدعوة مجلس الجامعة للانعقاد، وهو ما قامت به حكومة الوفاق المعترف بها دوليا في 21 أبريل الماضي، من خلال وزير خارجيتها، ولم تنعقد أي جلسة بالخصوص.

ودعا المجلس الاستشاري، حكومة الوفاق للعمل مع كل الأشقاء لإعادة النظر في سياسة جامعة الدولة العربية كمنظمة يمكن من خلالها العمل المشترك لتحقيق صالح الأمة العربية والتعبير عن تطلعات شعوبها في العيش بحرية وكرامة.

وأكد المجلس، على موقف ليبيا المتمسك بمبدأ احترام سيادة الدول ووحدة أراضيها وسلامة استقلالها السياسي، كأحد أهم الثوابت التي قامت لأجلها ما أسمتها “ثورة السابع عشر من فبراير”، وكما نص ميثاق الأمم المتحدة في الفصل الأول “المادة الثانية- الفقرة السابعة”.

وكان وزراء الخارجية العرب، طالبوا خلال اجتماعهم أمس السبت، على خلفية الهجوم الذي تشنه القوات التركية على شمال سوريا، حكومة الوفاق بخفض التمثيل الدبلوماسي وعدم التعاون مع جمهورية تركيا، الأمر الذي رفضته خارجية الوفاق.

وبدأت تركيا الأربعاء الماضي، اجتياحًا بريًا لشمال سوريا، سبقته بقصف عشوائي لعدد من البلدات الحدودية ومناطق سيطرة المقاتلين الأكراد، ما تسبب بحركة نزوح واسعة وسقوط قتلى وإصابات بين المدنيين، فيما استبقت الإدارة الذاتية الكردية الغزو التركي بإعلان النفير العام في مناطق سيطرتها، داعية السكان للدفاع عن أرضهم.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من اخبار ليبيا 24

عن مصدر الخبر

اخبار ليبيا 24

اخبار ليبيا 24

أضف تعليقـك