اخبار ليبيا الان

بخمسة تهم أبرزها الفساد ودعم المليشيات .. بليحق : “الكبير” و”صنع الله”سيحاكمون فورانتهاء العمليات العسكرية

اخبار ليبيا 24
مصدر الخبر / اخبار ليبيا 24

أخبار ليبيا 24 – متابعات

قال الناطق باسم مجلس النواب، عبد الله بليحق، إن ماقام به محافظ المصرف المركزي، ورئيس المؤسسة الوطنية للنفط، من عرض الخطة الاقتصادية للدولة الليبية أمام مسؤولين أمريكان، هو امتداد للوصاية البريطانية التي فرضتها الأخيرة على الشعب الليبي، في عام 2014م، عندما أقال المجلس الصديق الكبير، ولكن القرار لم ينفذ حتى الآن.

بليحق توعد ، في تصريحات خاصة لوكالة ”أوج”، بتقديم الكبير وصنع الله للمحاكمة، فور انتهاء عمليات الجيش في طرابلس وستوجه لهم تهم إهدار المال العام، والفساد، وتخريب السياسات النقدية والاقتصادية، ونهب أموال الليبيين لصالح المليشيات، وأخيرا العمل على تقويض أمن الدولة وعدم قيامها.

وذكر أن المجلس انتخب بالفعل محافظا جديدا للمركزي في جلسة حضرها كل الأعضاء الممثلين عن كل ربوع ليبيا، واختاروا “محمد الشكري”، ورغم التعهدات الدولية بالاعتراف به، إلا أنه لم يتم التسليم له، في إطار فرض الوصاية على الشعب.

واعتبر أن مناقشة الميزانيات والخطط الاقتصادية، بغير القوانين التي تعطي لها حصانة تشريعية، هو مجرد تحقيق لمصالح شخصية للكبير وصنع الله، وخدمة لمصالح الدول في النفط والغاز وكل ثروات الليبيين التي تنهب من أمثال المحافظ المقال، ورئيس الوطنية للنفط.

وأشار إلى أن رئيس المجلس الرئاسي فايز السراج، اعتمد مليار و400 مليون في أسبوع دعما للمليشيات، لافتا إلى أن آمراء هذه المليشيات تبتز الدولة الليبية وتأخذ سعر الصرف الرسمي، ما يعد إهدار المال العام.

وكان محافظ المصرف المركزي في طرابلس، الصديق الكبير، استعرض أمس الثلاثاء، سبل دعم وتطوير قطاع النفط في البلاد وزيادة معدلات الإنتاج في إطار خطة خماسية 2020- 2024م وتوفير الموارد المالية اللازمة، في اجتماع عقده مع مسؤولين أمريكيين، بدلا من عرضها على مجلس النواب.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من اخبار ليبيا 24

عن مصدر الخبر

اخبار ليبيا 24

اخبار ليبيا 24

أضف تعليقـك

تعليق

  • تهمة الخيانة العظمى وحدها تكفى ليتم شنقهما فى ساحة الشهداء بعد زفة شعبية ومحاكمة عادلة وعاجلة ومصادرة اموالهما