اخبار ليبيا الان

البعثة الأممية تجدّد مطالبتها بإطلاق سراح سهام سرقيوة

جدّدت البعثة الأممية للدعم في ليبيا ،الخميس ،مطالبتها بإطلاق سراح العضو المنتخب في مجلس النواب سهام سرقيوة ،و التي اختطفت قبل ثلاثة أشهر ليلا في منزلها في بنغازي مؤكدة أنه و منذ عملية اختطافها العنيفة من قبل مُسلحين، يظلّ مصير السيدة سرقيوة مجهولاً.
و أكدت البعثة في بيان توصلت بوابة افريقيا الاخبارية على نسخة منه ، متابعة الاختفاء القسري للسيدة سرقيوة والحالات المماثلة في جميع أنحاء البلاد، تجدد التأكيد على أن السلطات المختصة في شرق ليبيا تتحمل المسؤولية القانونية في تحديد مصير السيدة سرقيوة ومكان وجودها. وفي الوقت نفسه، تنوه البعثة بأنها على اتّصال مستمر ووثيق مع أسر الضحايا بهذا الشأن.
و قالت البعثة إنها سجلت و فمنذ بدء الهجوم على طرابلس من قبل قوات “الجيش الوطني الليبي” في شهر أبريل، سجلت زيادة مثيرة للقلق في عدد حالات الاختفاء القسري في البلدات والمدن في جميع أنحاء البلاد، بما في ذلك في طرابلس وبنغازي وترهونة ومرزق.
 كما اعتبرت البعثة أن الاختفاء القسري للسيدة سرقيوة رسالة ترهيب إلى المسؤولين المنتخبين للحد من حقهم في التعبير عن آرائهم بحرية ،مع أن أعضاء البرلمان يتمتعون بحصانة قانونية ضرورية لحماية المبادئ الديمقراطية والحريات.
وإذ تدين الأمم المتحدة اختطاف السيدة سرقيوة واختفاءها، تستهجن الرسائل التي تُرجي من وراء هذا الفعل وتؤكد أنها سوف تستمر في رفع صوتها للمطالبة بالإفراج عنها، وأن يتم محاسبة المسؤولين عن اختطافها.
و قالت البعثة إن استهداف عضو منتخب هو اعتداء على الأسس الديمقراطية للدولة. كما أنه يشكل محاولة واضحة لإسكات صوت واحدة من أبرز النساء الليبيات، وترويع النساء الأخريات، وثنيهنّ عن المشاركة في الحياة السياسية. إن العنف ضد النساء المنخرطات في العمل السياسي سواء بالاعتداء البدني أو الاختطاف أو عبر حملات التشويه وغيرها من المضايقات على أساس النوع الاجتماعي تعد انتهاكًا لحقوق الإنسان.
 ويحظر قانون العقوبات الليبي عمليات الاختفاء القسري، بما في ذلك على أساس الآراء أو الانتماءات السياسية، كما تعد انتهاكًا للقانون الدولي لحقوق الإنسان وقد ترقى إلى جرائم ضد الإنسانية، تدخل ضمن نطاق اختصاص المحكمة الجنائية الدولية.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

بوابة افريقيا الاخبارية

بوابة افريقيا الاخبارية

أضف تعليقـك