اخبار ليبيا الان

صنع الله: ستتوقف البلاد بالكامل إذا تمت عرقلة عمليات النفط

اخبار ليبيا 24
مصدر الخبر / اخبار ليبيا 24

أخبار ليبيا 24 – خاص

أكد رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط، مصطفى صنع الله، على ضرورة تضافر الجهود لتحقيق العدالة الاقتصادية في ليبيا.

صنع الله شدد-  في كلمة له ألقاها بجامعة جورج تاون بالعاصمة الأمريكية واشنطن – على الحاجة إلى القيام بإصلاحات اقتصادية واتخاذ كافّة التدابير اللازمة لتكريس مبدأ الشفافية في مختلف المؤسسات الحكومية.

وأضاف : “نحن ملتزمون في المؤسسة الوطنية للنفط بتكريس مبدأ الشفافية فيما يتعلّق بدورة الإيرادات النفطية في ليبيا”.

وتابع أنه في شهر مايو الماضي، تم افتتاح أول مكتب دولي للمشتريات للوطنية للنفط في هيوستن، مُبينًا أنه حرصًا على تكريس مبدأ الشفافية، قام بوضع خطط مدروسة لبدء العمل بمنظومة إلكترونية شفافة للاستثمار والمشتريات، وأنه ىيمكن لأي مواطن ليبي الاطلاع عليها، موضحًا أن ذلك سيساهم في توفير منصة مفتوحة للاستثمار والمنافسة، ومكافحة الفساد، والحدّ من السرقة، وإزالة العوائق البيروقراطية.

وتطرق صنع الله إلى ما وصفه بأهمية الدور الذي تلعبه المؤسسة الوطنية للنفط للنهوض بالاقتصاد الليبي، كما حذر من خطر تقسيم القطاع، قائلاً: “تعد المؤسسة الوطنية للنفط مصدر جميع التدفقات المالية في ليبيا تقريبًا، كما أنّها تقوم بتوفير الوقود لمحطات الطاقة ومحطات تحلية المياه والمستشفيات ووسائل النقل في كافّة أرجاء ليبيا”، مؤكدًا أنه ستتوقف البلاد بالكامل إذا تمت عرقلة هذه العمليات، وأن هذا ما يسعى البعض للقيام به من خلال محاولة الاستيلاء على شركة البريقة لتسويق النفط.

وحسب بيان المؤسسة الوطنية للنفط، قال مدير برنامج الديمقراطية والحوكمة بجامعة جورج تاون، دانيال برومبرغ: “يسعدنا بصفتنا منظمي برنامج الديمقراطية والحوكمة، استضافة صنع الله لهذا الحدث الهام”، موضحًا أن ليبيا شهدت العديد من التحديات خلال السنوات القليلة الماضية، وأن الاطلاع على وجهة نظر “صنع الله” حول كيفية النهوض بالاقتصاد الليبي في مثل تلك الظروف الصعبة يعتبر أمرًا في بالغ الأهمية.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من اخبار ليبيا 24

عن مصدر الخبر

اخبار ليبيا 24

اخبار ليبيا 24

أضف تعليقـك

تعليقات

  • هذا كلام فارغ وغير منطقي و يدل على غباء وجهل الادارة في تسيير أمور الدولة ـ أي دولة نفطية يوجد لديها إحتياطي للمخزون النفطي قبل التصدير ـ وهي مخازن الاحتياطي النفطي والغاز للدولة قبل التصدير ـ ويمكن إستخدامه في حالة صيانة الابار أو في الطوارئ أو في حالة وقف الانتاج وتغطي اجمالي الدولة لمدة من ثلاث الى خمس سنوات ـ
    أما مايحدث حاليا ـ هو بيع النفط والغاز الليبي بدون فواتير أو تراخيص توضح الاسعار والجهات ودون الالتفات للعجز في التعبئة للدولة المنتجة ولايمكن التصدير قبل تغطية جميع النواقص في البلاد وفي ذلك المخزون الاحتياطي للدولة ومعاشات المنتجين والمهندسين في المواقع ـ مايحدث الأن هو تصرفات فردية يجب وضع رقابة لمعرفة للتجاوزات وأسباب العجز ـ حيث الحقول تشتغل بكامل طاقتها لمدة العشر سنوات الماضية .!!!!

  • علي خاطر ماشية يا صنع فش يا كذاب …. ماهي حالها واقف من يوم ماشديت النفط الأنتاج وصل لمليون ونصف برميل ومارينا شي من وعود الطر فش