اخبار ليبيا الان

صنع الله يحذر من خطر مزاحمة قطاع النفط القطاعات الاقتصادية الأخرى

بوابة الوسط
مصدر الخبر / بوابة الوسط

دعا رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط، المهندس مصطفى صنع الله، إلى ضرورة تطوير برنامج مدروس للتحول الاقتصادي في ليبيا إلى جانب العملية السياسية؛ وذلك من أجل وضع حد للمنافسة على الثروة النفطية الليبية.

واستعرض صنع الله، في كلمة ألقاها بالمجلس الأطلسي في واشنطن، الجمعة الماضية -وهو أحد أبرز مراكز الأبحاث في العالم- «عددا من الحلول الفنية لتحقيق ذلك التحول، بدءا من مبادرات الشفافية المالية وإصلاح نظام الدعم وصولا إلى إعادة هيكلة حرس المنشآت النفطية وتخصيص صندوق لفائدة مختلف المناطق المجاورة للعمليات النفطية»، حسب ما نشرت المؤسسة في بيان عبر صفحتها بموقع «فيسبوك».

وعقب صنع الله، على ما أثير حول الصراع داخل المؤسسة على مدى السنوات الأخيرة الماضية، قائلا: « لكل مواطن ليبي مصلحة في نجاح المؤسسة الوطنية للنفط، ليس فقط لأن الشعب الليبي هو المالك الفعلي للمؤسسة، بل لأن جميع الليبيين يعتمدون عليها».

وأضاف أن «المؤسسة قادرة على تحقيق إنجازات عظمى في حال توافر الظروف المناسبة لذلك».

بيد أنه حذر من «خطر مزاحمة قطاع النفط القطاعات الاقتصادية الأخرى»، وحث في نفس السياق على الابتعاد عن نظام الاستحقاق والبدء في تبني نظام قائم على الدخل المكتسب.

وأوضح أنه «لدى ليبيا قطاعات أخرى واعدة إلى جانب قطاع النفط. نحن بحاجة إلى تقرير مصيرنا بأنفسنا وتطوير إستراتيجيتنا الخاصة من أجل النهوض بالاقتصاد الوطني، وعلى شباب ليبيا تطوير روح المبادرة لديهم والاعتماد أكثر على أنفسهم، كما أن على مؤسساتنا واجب خلق مزيد من الفرص».

وأضاف أنه «يجدر بالوزارات المختصة تحمل جانب كبير من المسؤولية إزاء تمكين الجميع من اكتساب مهارات عملية، إضافة إلى الحرص على إزالة كل العراقيل التنظيمية، التي تشكل عائقا أمام تأسيس الشركات في القطاع الخاص».

من جانبه، أشاد الباحث المقيم بالمجلس الأطلسي، كريم ميزران، بجهود صنع الله، قائلا: «لقد أظهر صنع الله قدرة كبيرة على المحافظة على فاعلية الجانب الفني لعمل المؤسسة الوطنية للنفط، مساهما بذلك في الحفاظ على وحدة العاملين، وضمان سلامتهم، وحماية المنشآت النفطية بمختلف المواقع، كما أظهر صبرا وذكاء استثنائيين في التعامل مع الوضع السياسي الهش في ليبيا».

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

بوابة الوسط

بوابة الوسط

أضف تعليقـك