اخبار ليبيا الان

المحاسبة يوقف تنفيذ معاملات مالية خارجية للوفاق بملايين الدولارات

ليبيا – أصدر ديوان المحاسبة في طرابلس قراراً ممهوراً بتوقيع مدير مكتب المتابعة الخارجية عبدالباسط جبوع يضم بداخله جملة قرارات تتعلق بوزارة الخارجية بحكومة الوفاق مستنداً في ذلك على قانون صلاحياته ومراجعته للباب الثاني من المرتبات لسنة 2019 وقد تعلقت في مجملها بوقف معاملات قيمتها 12.95 مليون دينار أي مايعادل ملايين الدولارات ذلك أن الوزارة تتعامل في الخارج بالنقد الأجنبي  .

وفي أول قرارات هذا الكتاب أو القرار ، قرر الديوان وقف صرف مبلغ وقدره 6.7 مليون دينار كانت مخصصة كمكافأة نهاية خدمة لموظفين يعملون بعقود محلية في 29 سفارة وقنصلية وبعثة ليبية بالخارج وذلك لعدم وجود كشوف والمستندات التحليلية اللازمة للصرف .

ولذات السبب ، قرر الديوان أيضاً وقف مبلغ وقدره 4.5 مليون دينار كانت ستُصرف مقابل التأمين الطبي لعدد 19 سفارة وقنصلية وبعثة ليبية بالخارج يضاف لها مضاعة بعض القيم من قبل بعض السفارات أي مايعني وجود تلاعب في الارقام وذلك باستثناء كل من سفارة ليبيا في واشنطن وقيمة التأمين لعامليها 600 ألف دينار ، وبعثة ليبيا بالامم المتحدة بقيمة بلغت 500 ألف دينار ، وتشيلي بقيمة 100 ألف دينار وفرنسا بـ 400 ألف دينار وأخيراً السويد بقيمة 150 ألف دينار بإجمالي 1.75 دينار كتأمين لخمسة سفارات فقط ! .

وفي وقت تقول فيه الرقابة أن عدد من انتهت مدة عملهم في الخارج قد بلغ 117 موظف لازالوا يعملون بالمخالفة بينهم سفيز ليبيا في تركيا عبدالرزاق مختار ، نص قرار المحاسبة على وقف مرتبات 6 موظفين فقط موزعين بين القاهرة وعمّان وواشنطن وسلوفاكيا وبورندي وبلجيكا .

كما كشف القرار ، مخالفة الخارجية لقرار المحاسبة بشأن الإفراج عن المرتبات المتأخرة لسنة 2018 , بل وقيامها علاوة على ذلك باعدادها بشكل مخالف حيث أضافت مرتب شهر وشهرين لبعض العاملين هم لم يعملوا فيها أصلاً .

وفي سياق متصل رصد الديوان مخالفات أخرى منها عدم خصم ضريبة الجهاد والضمان إضافة لصرف مرتبات بالمخالفة لسيفير ليبيا في القاهرة محمد العزيز بقيمة 142 ألف ينار ومرتبات بقيمة 53 ألف دينار لموظفة بالسفارة الليبية في موسكو تدعى رجاء الميلادي .

المرصد – متابعات

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة المرصد الليبية

عن مصدر الخبر

صحيفة المرصد الليبية

صحيفة المرصد الليبية

أضف تعليقـك

تعليقات

  • بصراحة بعد اتصالات – في الخارج مع المهاجرين الليبيين على حسابهم الخاص – اوضحوا ان السفارة الليبية في اسبانيا وألمانيا وتونس ومصر والسودان – توجد فيها تلاعبات مالية واجراءات مزورة بخصوص بعض البنوك – وتحويلات مالية غير مشروعة وسببت في افلاس بعض البنوك في ليبيا – من هذه التحويلات بعض ملفات الدراسة في الخارج دورات لغات على حساب الدولة – وغبرها من التجاوزات واوضحت المصادر ان الاموال يتم استثمارها في بيع السيارات الأجنبية المستعملة والجديدة وتصديرها لليبيا – وغيرها من عقود وتجارات شخصية لا تخص الدراسة في الخارج كما تنص الأوراق والاجراءات . ..!!!!
    وان بعض السفارات الليبية في الخروج يعمل فيها إداريين ليسوا ليبيين الأصل – ويتم منع اي ليبي من دخول السفارة وتلا يتم استدعاء الشرطة الأجنبية لاعتقاله …!!!؟
    يعني منا يثير الشك والفضول لدى الليبيين في ليبيا والمهاجرين – ما هو العمل الحقيقي للسفارات الليبية في الخارج …!!!؟؟؟ …..

  • بالله كلمة – لامين الخارجية – الاستاذ سيالة – بالنسبة لموضوع المهاجرين الليبين في أوروبا وموسكو – لو في ليبي عنده حد توفاه الأجل في الخارج – كيف تكون الإجراءات مع السفارات لجلب الجثمان للأراضي الليبية – بسلام – لان سمعنا ان بعض الدول تتاجر بأعضاء البشر وهذا محرم في العرف والشريعة اللببية – بالله نبو اجابة تطمن الأهالي – لان عندنا طلبة ومهاجرين – لا حول لهم ولا قوة مع النهب والسلب ألي صاير في السفارات وعدم وجود ضمير ووطنية . بالله نبو اجابة من اي حد يقرا في الكلام هذا حتى عالمواقع هذا – نبو نظموا الأمهات والأهالي عندنا . والسلام عليكم .