اخبار ليبيا الان

وزير ” تعليم الوفاق” يحذر المعلمين المعتصمين بإرسال أسمائهم إلى النائب العام

المتوسط:

أكد وزير تعليم  بحكومة الوفاق عثمان عبد الجليل ، أن ” المعلمين المعتصمين الذين يغلقون المدارس يرتكبون جريمة  وفق المادة  ( 238 / جرائم ) من قانون العقوبات الليبي”.)

ومنح عبد الجليل ، في بيان له اليوم الثلاثاء، ي مدراء مكاتب التعليم ومدراء المدارس التي بها معلمين معتصمين بتعطيل الدراسة حتى يوم الأحد وإلا إحالة أسمائهم لمكتب النائب العام.

The post وزير ” تعليم الوفاق” يحذر المعلمين المعتصمين بإرسال أسمائهم إلى النائب العام appeared first on صحيفة المتوسط.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة المتوسط الليبية

عن مصدر الخبر

صحيفة المتوسط الليبية

صحيفة المتوسط الليبية

أضف تعليقـك

تعليق

  • هذه بصراحة لقطة غير حضارية وغير منطقية ومتسرعة من أمين التعليم الليبي – وضروري يركز ويتجاوب مع طلبات المعلمين والمعلمات وهذه مسؤولية تقع على عاتقه – يعني المعلم والمعلمة رمز ليه مكانته ويستطيعون تغيير حتًى ادارة الوزارة ان أمكن – والجميع يعتقد وحتى الناءب العام -والمجتمع المدني من محاميين وقضاة وأجهزة رقابية ان التعليم والصحة في المؤسسات الوطنية ركيزة مهمة ولها دور فعال في تقدم الدول. حتى مثلا في الإمارات توجد هيءات ادارية خاصة للتوجيه التربوي والتعليمي داخل البلديات في الدولة – ولا اعتقد كما يعتقد الكثيرون ان الأساتذة والمعلمات انهو قدموا أسماءهم وطلباتهم بشكل حضاري متوقعين زيارة من أمين التعليم او اجتماع بالكوادر التدريسية وفحص النواقص وسد الثغرات والعمل بجدية لمعرفة الخلل وإصلاحه …. وليس لتمديد والغور في المشاكل وصنع العقد والعراقيل – لتمكين الطالب والطالبة من استيعاب المحتوى الدراسي والوصول لمستوى تعليمي يليق بالدولة ومؤسساتها – والحرص على هذا الملف والعمل عليه لصنع مستقبل أفضل – الأموال الليبية لم تتواجد لصرفها على الاهواء والنواب والبرلمانيين وماركات تطورهم وازياءهم ونوع سياراتهم التي تجاوزت الحد المعقول بشكل غير مسؤول …
    انما تواجدت الاموال الليبية لصنع عقول أفضل وحياة مناسبة للمواطن الليبي في خضم الصراعات الحزبية والتدخلات الخارجية ومحاولة تشويه الهوية الليبية والاستغلال الفكري والثقافي – ومسخ الموروث الثقافي الليبي وتزوير المناهج والتاريخ – والدين – وهذا نُؤْع من الاستعمار الغير مباشر والتلوث الفكري الداخل على البلاد سواء من دول خارجية – او من نفوس مريضة تحاول صنع تاريخ لأنفسهم بنظرة لا تتجاوز الحذاء — انما التعليم يرمز لابعد من ذلك بكثير لصنع جيل له خلق ويتحمل مسؤولياته ويحترم المعلمة والأستاذ والإدارة – ولهذا سميت بإدارة التربية والتعليم في ليبيا – واعتقد ان التعليم في ليبيا يحتاج لوجود ضباط عسكريين داخل المدارس ورجال الدين لضبط النظام ومساعدة المدرسين من شغب او اهواء بعض الطلاب المعتمدين على المناصب السياسية في تسيير امورهم التعليمية وكذلك شبط اي تجاوزات من بعض أعضاء هيءات التدريس من التسهيل في الغش والدرجات والظلم – او التحيّز القبلي لبعض الطلبة – ومكاتب الشءون الاجتماعية تتطلع على بعض الحالات التي تحتاج للدعم والزيارة والجدية من أمانة التربية والتعليم والحرص على متابعتها قبل اتخاذ اي خطؤة ربما ستفقد العديد من الكوادر المحلية الممتازة في التعليم ومؤسساته التي تصنع الشخصية الليبية وطبيب المستقبل ومهندس المستقبل ومحامي المستقبل ومهارات المستقبل …دون وضع عراقيل او عواءق في البرنامج التعليمي الليبي – ارجوا منكم بقراءتها مرتين – وشكرا ….