اخبار ليبيا الان

باحث أميركي: السيطرة على طرابلس يعني “تدميرها”

قناة 218 الليبية
مصدر الخبر / قناة 218 الليبية

قال كبير الباحثين بمركز أولويات الدفاع الأميركي، الكولونيل دانيال ديفس، إن من يريد السيطرة على طرابلس بالقوة يجب أن يكون على استعداد لتدمير المدينة لأنه لا توجد طريقة أخرى لإخضاعها، وأضاف “لن تستطيع الاستيلاء على مدينة من طرف لا يريد التخلي عنها، إلا إذا كنت على استعداد لقتل أعداد كبيرة من الناس، وللتضحية بأعداد كبيرة من قواتك”.

وأكد ديفس لبرنامج “US-L”، على قناة “218NEWS”، أن الذي ليس لديه القدرة أو الرغبة في الانخراط في مستوى الدمار فيجب أن يتوقف الآن، فلا يمكن أن يكسب جانب هذه الحرب طالما أن كلا الجانبين مستعد للدفاع عما لديه، ويجب إدراك حقيقة توازن القوى الآن، وألّا يتواصل القتال يوما آخر وتتفاقم الخسائر.

ورأى ديفس أن المعركة في طرابلس استمرت لأنها منطقة حضرية شاسعة، حيث أصبحت حروب المدن والمناطق الحضرية هي الأصعب، وقال “لا أعتقد أن أيا من الطرفين يريد محو طرابلس من الخارطة.. ويمكن للطرفين تحريك الجبهة والحفاظ على المستوى الحالي من الدمار ولكنهما ليسا في أي وضع قريب بما يكفي لهزيمة الجانب الآخر عسكريًا”.

ودعا ديفس القيادة العسكرية الأميركية ألاّ تتبع خطوات الإدارة الأميركية في أفغانستان حيث لم تكن مستعدة للاعتراف بعدم قدرتها على تحقيق نصر عسكري، لافتا إلى أن الإدارة الأميركية لديها العديد من القضايا الساخنة وليبيا تأتي في آخر اهتماماتها، ربما هي السابعة أو الثامنة في القائمة، مستبعدا أن تكون هذه الإدارة قد تجاوزت القضية الأولى أو الثانية الآن.

ولفت الكولونيل دانيال ديفس إلى أنه لا يمكن تحقيق نصر عسكري، والخيارات إما أن تستمر في القتال، وخسارة الموارد دون جدوى، أو خسارة كل شيء، وقال “لن تنتصر لأنك لست قوياً بما يكفي لهزيمتهم، وأيضا الطرف الآخر ليس قويا بما يكفي لإلحاق الهزيمة بك، لذلك كل ما يمكنك الحصول عليه هو إدامة الصراع دون إمكانية الحل”.

وذكر ديفس أن القضية الليبية لن يتم حلها في فترة قصيرة مهما كان الأمر، حتى لو نقلتاها الإدارة الأميركية إلى رأس أولوياتها، موضحا أن الليبيين سئموا الحرب ويريدون الاستمتاع ومشاهدة بعض من كرة القدم على التلفزيون.

وبشأن علاقة الرئيس الأميركي دونالد ترامب بقائد الجيش الوطني المشير خليفة حفتر، قال دانيال ديفس “لا أعتقد أن الرئيس ترامب يميل إلى حفتر أكثر.. وقيامه بإجراء تلك المكالمة الهاتفية مع حفتر أمر محيّر وكانت مربكة للغاية”.

ورأى أن ليبيا ليس لها قيمة جيوسياسية للولايات المتحدة سواء في مجال الطاقة أو الاقتصاد أو التجارة، داعيا الليبيين لأن يعوا أنهم نتاج ثقافة واحدة، وتربطهم صلات قرابة، ولهم تاريخٌ مشترك، وإن كانت لديهم وجهات نظر مختلفة. وعلى كل طرف أن يقول دعونا نقدم تضحيات ونقوم بتسويات، وكل ما هو ضروري من أجل الصالح العام.

وأشار ديفس إلى أن استمرار داعش في ليبيا يكشف حقيقة عدم جدوى محاولة استخدام القوات العسكرية التقليدية لتدمير منظمة إرهابية، حيث لا يمكن تدمير عقلية وأفكار ما باستخدام القوة الجوية، مبديا معارضته لفكرة أن الولايات المتحدة هي الرائدة في الحرب على الإرهاب.

ولفت ديفس إلى أن التدخل الأميركي لإسقاط نظام القذافي كان خطأ لعدم وجود مخطط لكيفية نهاية الوضع قبل أن يبدأ، ذاكرا أن سنوات طويلة مرت على الوضع الحالي ولن يختفي بسهولة، وقال “لا أرى شيئا في الأفق سيحل معضلة الحرب الأهلية في ليبيا”.

وبشأن دور القيادة العسكرية الأميركية في إفريقيا “أفريكوم”، رأى ديفس أنها الكيان الخطأ الذي يتخذ قرارات في ليبيا. فالعسكريون غير مؤهلين لاتخاذ قرارات سياسية، كما أن الولايات المتحدة ليس لها فكرةٌ متماسكة أو استراتيجية واضحة تغطي شمال إفريقيا والشرق الأوسط.

ويعتقد ديفس أن إحدى مشكلات الإدارة الأميركية هو أنها نقف بشكل أساسي مع طرف واحد، وتقدم له كل الدعم العسكري وجميع أنواع المساعدة، موضحا أن تزويد أطراف النزاع بالأسلحة والدعم يقلل من رغبتهم في التوصل إلى تسوية عن طريق التفاوض.

وأكد كبير الباحثين بمركز أولويات الدفاع الأميركي، أهمية استخدام قوة أميركا الدبلوماسية ونفوذها لمنع الآخرين من التدخل، لأن الاستقرار في المنطقة بأسرها سيفيد كل البلدان المتدخلة في الشأن الليبي. والولايات المتحدة ملزمة كدولة ريادية في العالم بالقيام بدور القيادة في القضية الليبية، كما أن لأوروبا دورا مهما تلعبه في الملف الليبي، وأيضا فرنسا لها تاريخ وخبرة أكثر بكثير في ليبيا مما لدى أميركا.

وشدد الكولونيل دانيال ديفس على أهمية ألا يُستخدم جيش الولايات المتحدة للذهاب ومحاولة حل المشاكل المحلية في أي مكان في أفريقيا.

The post باحث أميركي: السيطرة على طرابلس يعني “تدميرها” appeared first on قناة 218.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من قناة 218 الليبية

عن مصدر الخبر

قناة 218 الليبية

قناة 218 الليبية

أضف تعليقـك

تعليقات

  • …باحث كلامه متناقض فهو يقول ان ليبيا ليس لها اهمية لامريكا ثم يقول انه يجب الضغط كما انه غبى عندما لا يعرف ان الجيش الوطنى يطبق طريقة درنة لدخول المدينة دون خسائر وان المعركة ليست بين الجيش واهالى طرابلس بل بين محتل مصراطى لها اما غالبية ابناء طرابلس داعم للجيش بشهادة واحد من اعيان مصراطة وله فيديو متاح لك يؤكد عدم مشاركة شباب طرابلس لشباب مصراطة فى حربهم ضد الجيش بطرابلس ويتوعدهم بالدمار عرفت انك باحث حمار فخطة الجيش واضحة ومعلنة استدراج المليشيات فى ضواحى المدينة وتدمير مخازن السلاح والزخيرة واستنزاف مابقى منها فى المحاور وبعد ذلك ينتفض اهالى طرابلس على المليشيات المتبقية ولا يحدث دمار ياحمار فالامريكان تعودوا على الحرب فى بيئة معادية لهم عكس الجيش يحرر رهائن من مخطتفيهم ولهذا فهو يجد دعم شعبى يمكنه من تدمير العدو بدقة

    • كلامك صحيح يا من كتبت (باحث عن اموال قطر:)
      لا أدري بين الفينة والأخرى يطلع لنا مرجف من هالمراجيف بتحليلات سياسية بعيدة يشهد الواقع على بعدها ، فمثلا ها هم الثوار بدعم الناتوا دخلوا طرابلس بطريقة مشابهة فهل مقاومة القذافي أدت إلى تدمير طرابلس؟؟

      • القذافي كان راجل. كان لا يؤمن بتدمير المدن ولم يقصف اي مدينه ليبيه بل لجأ إلى أهله في سرت وهناك مات في مسقط رأسه

  • لأ شكرَ اللهُ سعيكْ آيها الباحث واحتفظ ببحثك لنفسك ، تريدونَ مزيداٌ منْ الفوضى لليبيا كى يرتع الجميعْ فيها كماَ يشاء ، ونحن ( الليبيون ) نريد إستعادة هيبة الدولة وسيادتها ، واوروبا لم تصل الى ما هى فيهِ عليهِ الآن إلا بعدَ حروب وتفشى أمراض عديدة … والقذافى إبن ليبيا البار ( لست معهُ ولا ضده) طردَ أكبرْ قواعد أمريكية وإنجليزية وما يزيد لأكثر من إثنان مليون مستعمر إيطالى جاثم فوق الأرض والذى يعمل المتصدرون السياسيون اليوم لإعادة المستعمر من جديد …

  • كلام الباحث صحيح و مبني على خبرة عسكرية الا انه اغفل شيء مهم و هو ان اغلب جماهير مدينة طرابلس متحمسة للجيش الوطني لكنها محتلة و مخترقة من الميليشيات الارهابية مما يشل قدرتها على التاثير حاليا. و لكن ما ان تبدا طلائع القوات المسلحة في تثبيت مواقع لها في مناطق شعبية كبيرة مثل ورشفانة و بوسليم حتى تنقلب كل الموازين.
    كذلك لم ياخذ الخبير بعين الاعتبار ان نظرة سريعة على سجل موتى الميليشيات يؤكد بما لا يدع مجال للشك ان الميليشيات المسلحة هي عناصر متطفلة من خارج المدينة همها اقتصادي دولاراتي اكثر مما هو ايديولوجي و امثال هؤلاء يسقطون بسرعة.

  • الحقيقة أن مشكلة ليبيا اليوم هي تدخل مندوبي الامم المتحدة بتخويل غير دقيق المعالم من ناحية والتصحر الفكرى أو الوطني والانتهازية السائدة لدى سياسيي ليبيا. ولو راجعنا دور آخر مندوبين للامين العام للأمم المتحدة فالاول جمع أي كم من المهتمين وصاغ معهم اتفاق الصخيرات قبيل أن تنتهي مهمته في ليبيا. والثاني أراد تطمين أي مهتم أو مشارك نتج من تفسير الصخيرات أنه بإمكانه أن يبقى محافظا على مكان له لأي فترة زمنية يسعى للتواجد فيها بفرصة كثرة المتدخلين الدوليين، بعد أن أعلن ضمنا أو صراحة أنه سيرد القضية للشعب. وغاب عن الكل معني التوافق أو الوفاق الذي يبدأ بالعمل المشترك بموجب ماهو متفق عليه وايجاد تفاهمات حول ما يوجد بينهم من اختلاف بأسرع طريقة توصل الى رد القضية للشعب.

  • يا مرتزقة سوق الجمعة و تاجوراء مع قوات الوفاق وسوق الجمعه هي من أخرجت القذافي و جيشه من طرابلس و الله عرف أهالي سوق الجمعه وشبابها طعم السلطة والحكم و لن نرجع الي ان يتحكم فينا الرعاة البدو مرة أخري قد أخذنا السلطة بالسلاح والقوة فردوها اليكم أيها الخجر بالقوة أن استطعتم و الي الغرب أن كنت تريدون البصرة أو الموصل علي 200 كلم منكم فادعموا حفتر و ليدخل طرابلس الاعدادت جارية ومخازن السلاح منتشرة في أحياء ومزارع تاجوراء و سوف الجمعه و قادرين علي الحرب الي 20 سنة الي الامام و خاصة أن نزلت قوات فرنسية ومصرية الي الأراضي الليبية

    • ولد سوق الجمعة
      واضح انك زعلان ومتوتر لاملام عليك الموقف صعب!
      ليس سوق الجمعة فقط ولا حتى طرابلس ولا حتى الثوار في شرقها وغربها هم من اخرجوا القذافي من طرابلس ! احذر!
      هذه جهود دول كبرى حطمت كتائب القذافي والذي كان سيسلخكم ويعلقكم تعليق الدجاج لولا هذه التدخلات
      وراجع تصريحات ترامب الذي غضب غضبا شديدا على جهود دولته في ليبيا لازالة القذافي بدون مقابل..
      والمشكلة اليوم هي:
      سيدخل حفتر فعلا والمسألة مسألة وقت !
      العقبة الحقيقية اليوم في طريق حفتر ليست طرابلس ولا حتى مصراتة وانت تعرف هذا جيدا
      تركيا هي من اخرت المعركة وهي الآن في موقف لا يحسد عليه عالميا فلولا التدخلات التركية بالامدادات العسكرية لانتهت المعركة
      والاتراك اليوم بسبب اردوغان في النهاية خاصة بعد حادثة سورية
      لو كان ميليشيات مصراتة وطرابلس وغيرهم اقوياء فعلا لانهوا المعركة او على الاقل منعوا التقدمات الاخيرة التي شهدتها المحاور بسبب تأخر تركيا أخيرا
      ولد سوق الجمعة انصحك انت وامثالك أن تتبع الاجراءات التالية:
      1- خيط خمار نسائي على مقاسك
      2- بصبورت ساري المفعول عليه تأشيرة اسطانبول
      3- شيشتين وسكي والا شكاير بوخة في الحوش
      4- فتح حساب في تونس وحساب في اسطانبول
      5- 1000 دولار تحتك.
      ولما يخش جيش حفتر استخدم الادوات في الخطوات التالية:
      ألبس الخمار وتحتك البصبرت واجري للحدود ومن غادي لاسطانبول عدل
      في حالة مالحقتش طلع البوخة وقوللهم اني شيخ طاسة
      في حالة مالحقتش اقرا سورة ياسين
      لا ملام على الاغبياء امثالك

      • ان غذا لناظره لقريب و سيعلم المرجفون أي منقلب سينقلبون
        لا التفات الي الوراء والعمل الوطني مستمر

      • ان غذا لناظره لقريب و سيعلم المرجفون … الخ
        انتي حمارة وغبية ومش دارية ان احني عارفينك يا ميليشياوية يا غبية
        المشكلة انك طبيبة ما ليكش علاقة بالامور السياسية
        دكتورة فاشلة اكيد حتى المرضى تعبانين منك اكيد
        والله الا مرصودة يا دكتورة كل مرة تكتبي باسم
        مفضوحة ومرصودة وجايك الدق ولاحقة ولدك ان شاء الله
        تمام
        عرفتي توا انك مرصودة والا نزيد نحكيلك!!!

  • مع انه خبير عسكري ، لكن اعتقد انه غير خبير بطرفي هذه الحرب ، المليشيات ان لم تجد من يدعمها بسلاح جوي ، نعم ، ان لم يتوفر لها غطاء جوي فاستمرارها في القتال امر عبثي ، تتجمع لتشن هجوما على الطرف المقابل ، وفي لحظة حاسمة يقصفها الطيران ، فتصبح في خبر كان ، المقاتلون يموتون تباعا من الطرفين ، غير ان عدم وجود غطاء جوي يجعل هذا الفريق الخاسر الاكبر في هذه الحرب ، فاما ان يجدوا غطاء جويا ، واما ان يبحثوا عن مخرج تفاوضي لوضع حد لاراقة المزيد من الدماء بهذا الوضع غير المتوازن