اخبار ليبيا الان

محملهم مسؤولية هذه الحرب الظالمة أمام الله .. الصلابي يوجه رسالة إلى حكام المغرب وتونس والجزائر

اخبار ليبيا 24
مصدر الخبر / اخبار ليبيا 24

أخبار ليبيا 24 – متابعات

طالب عضو التنظيم الدولي للإخوان المسلمين علي الصلابي، العاهل المغربي الملك محمد السادس، وقائد الأركان الجزائري قائد صالح، والرئيس التونسي قيس سعيد، بتفعيل جهودهم الدبلوماسية وعلاقاتهم الدولية من أجل وقف آلة القتل التي تحصد أرواح “المدنيين الأبرياء” في طرابلس.

ورأى الصلابي، في تصريحات لـ”عربي21، اليوم الأربعاء، أن المغرب والجزائر وتونس أولى بليبيا وبالبحث عن حل لأزمتها السياسية من كل عواصم الدنيا، محملا قادة الدول المغاربية الثلاث، مسؤولية “الدم الليبي النازف بغزارة بسلاح عربي للأسف الشديد، بعد القائمين على القتل مباشرة”.

الصلابي رفض تمكين ما اسماه “آلة القتل” التي تطورت في الأشهر الأخيرة إلى استخدام طائرات بدون طيار لقتل الليبيين في طرابلس، من تغيير المعادلة وإرجاع عقارب الساعة إلى الوراء، وكذلك قدرتها على أن تستأصل الليبيين وتدفعهم لليأس من حلمهم في الحرية والدولة المدنية العادلة، على حد تعبيره.

ووجه نصيحته لقادة الدول المغاربية الثلاث الأقرب إلى ليبيا، باعتبار أن دولهم الأكثر تأثرا بعدم استقرار البلاد “أنهم لن يكونوا بعيدا عن تحمل تداعيات هذه الحرب الظالمة، ليس فقط بالسؤال أمام الله عن سبب صمتهم إزاء هذه الجرائم، وإنما لأن من سولت له نفسه وأقدم على قتل الليبيين لن يتأخر في الإساءة لدول الجوار.

واستطرد أن الدول الثلاث، كلها تستضيف الليبيين، ووفرت لهم أرضية للحوار، مؤكدا أن اتفاق الصخيرات يمثل الثمرة الأبرز لهذه الجهود، لكنها مع ذلك تظل غير كافية وتحتاج إلى المزيد من تفعيل العمل الدبلوماسي وممارسة الضغوط المطلوبة لجر الأطراف الليبية إلى التوافق السياسي، والتنازلات المتبادلة بعيدا عن السلاح.
وأوضح أن تونس والجزائر والرباط، أقرب إلى طرابلس من برلين وباريس وروما، وكلها عواصم تربطها بليبيا ليس فقط روابط الدين والتاريخ والجغرافيا، بل والمصير أيضا.

يذكر أن علي محمد الصلابي، إخواني ليبي، وعضو الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الذي يتزعمه يوسف القرضاوي، وحمل اسمه رقم 23 في قوائم الإرهاب المرتبطة بقطر التي أعلنتها كل من مصر والسعودية والإمارات والبحرين، عام 2017م، والتي أدرج فيها 59 فردا و12 كيانا.

وساهم الصلابي “صاحب المواقف المتلونة”، بحسب النشطاء، في إدماج الحركات المتطرفة، حتى أن هناك ثمة اتهامات لـ “البرجماتي الماكر” ، كما يصفه خصومه، تتعلق بالتورط مع قيادات جهادية في تمكينهم سياسيًا بالتعاون مع قطر.

 ومع انضمام الصلابي لقوائم الإرهاب في الدول الأربع، يكون الإخواني الليبي، ثاني أعضاء الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين المدرجين في القائمة بعد رئيسه، يوسف القرضاوي.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من اخبار ليبيا 24

عن مصدر الخبر

اخبار ليبيا 24

اخبار ليبيا 24

أضف تعليقـك