اخبار ليبيا الان

موقع أمريكي: أطماع حكومة الوفاق تطيح بفرص نجاح المبادرة الألمانية

نشر موقع سيتزين تروث الأمريكي تقريرا حول المبادرة الألمانية لحل الأزمة الليبية، ولماذا يتوقع فشل الجهود الألمانية لإحلال السلام في ليبيا محملا حكومة الوفاق مسئولية هذا الفشل المنتظر.

ونقل الموقع الأمريكي عن “ليبيا أوبزرفر” قوله إن حكومة الوفاق الوطني حددت عددًا من الشروط التي يتعين على ألمانيا الوفاء بها لضمان مشاركة وفد طرابلس في مؤتمر برلين. وكان من بين هذه الشروط أن تجدد ألمانيا الالتزام بالاتفاق السياسي الليبي وأن توقف جميع الاتصالات مع السلطات الموازية في شرقي البلاد. وفي هذا السياق يبدو أن حكومة السراج لا تنوي تسوية الأزمة طويلة الأمد في البلاد، وتسعى إلى مواصلة هيمنتها على المنطقتين الأخريين. من الواضح أن هذا النهج الذي لا تزال تتبعه حكومة الوفاق الوطني لا يجعل من عقد مؤتمر برلين من غير المجدي فحسب، بل يدفع الجيش الوطني الليبي أيضًا إلى مواصلة الحملة العسكرية في طرابلس لمحاولة استعادة العدالة لأغلبية الشعب الليبي.

وقال الموقع الأمريكي إن السفير الألماني في ليبيا أوليفر أوكزا أعلن عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي تويتر في أوائل سبتمبر الماضي أن بلاده تعتزم عقد مؤتمر دولي في خريف هذا العام في برلين لحل الأزمة الليبية.

وقال الدبلوماسي الألماني “لذلك بدأت ألمانيا عملية تشاور مع الشركاء الدوليين الرئيسيين”. ومع ذلك  فإن الاجتماعات الدولية السابقة لم تسفر عن النتائج المرجوة وكانت بمثابة أداة للبلدان المعنية لتحقيق مصالحها الخاصة. لذا فإن السؤال الذي يطرح نفسه هو: هل هناك أي مغذى من مؤتمر برلين؟

وبعد سقوط الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي في عام 2011 بدا أن ألمانيا لا تولي اهتمامًا وثيقًا للوضع في الدولة الواقعة في شمالي إفريقيا، وبدلاً من ذلك سعت للحفاظ على مسافة متساوية من الأطراف المتصارعة. وقال المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى ليبيا غسان سلامة إن ألمانيا بدت محايدة مقارنة بفرنسا وإيطاليا اللتين تتنافسان على النفوذ ولها مصالحها الخاصة في إنتاج الغاز والنفط في ليبيا. ربما هذا هو السبب وراء اعتقاد العديد من المحللين أن مؤتمر برلين من المرجح أن ينجح، على الرغم من حقيقة أن الاجتماعات السابقة في باريس وباليرمو وأبو ظبي فشلت في كسر الجمود السياسي. بالإضافة إلى ذلك وفقًا للمسؤولين الألمان لا تنوي ألمانيا التركيز على الانتخابات وهي مسألة شائكة بالنسبة لليبيا، ولكنها تعطي أولوية قصوى لمهمتين عمليتين: استئناف الحوار السلمي وإجبار جميع الأطراف على الالتزام بحظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة.

ومع ذلك من المرجح أن يتعثر مؤتمر برلين وذلك أساسًا لأنه لم يقدم أي مقترحات محددة من أجل إعادة النظر في الوضع الراهن الناشئ عن الاتفاق السياسي الليبي القديم. تم توقيع هذه الوثيقة والمعروفة أيضًا باسم اتفاقية الصخيرات تحت رعاية الأمم المتحدة في مدينة الصخيرات بالمغرب في عام 2015 لإنشاء الأساس القانوني لحكومة الوفاق الوطني.

لقد شرع اتفاق الصخيرات في إضفاء الشرعية على الدور المهيمن للقوات الإسلامية التي وصلت إلى السلطة فور الإطاحة بالزعيم معمر القذافي. وتمكن أولئك الذين كانوا يقاتلون النظام السابق من تسوية وضعهم القانوني وتعيين ممثليهم في الهيئات الحكومية على أساس مدى مساهمتهم في القضاء على الجماهيرية الليبية.

في هذا الصدد من الأمثلة البارزة مدينة مصراتة الساحلية الليبية التي تقع على بعد حوالي 120 كم شرق طرابلس. من المعتقد أن نائب رئيس حكومة حكومة الوفاق الوطني أحمد معيتيق ابن مدينة مصراته يمثل الوصي على مصالح مدينته على مستوى الدولة. بالإضافة إلى ذلك تم تعيين فتحي باشاغا وهو أيضًا من مصراتة  وزيراً للداخلية في أكتوبر الماضي في حكومة الوفاق.

وعلاوة على ذلك ووفقًا لاتفاقية الصخيرات مُنحت حكومة الوفاق الوطني برئاسة رئيس الوزراء فايز السراج السيطرة الكاملة على تصدير الموارد الطبيعية وإعداد ميزانية الدولة. ونتيجة لذلك  أساءت الحكومة التي تتخذ من طرابلس مقرا لها استخدام سلطتها ووزعت ميزانية ليبيا على نحو غير متكافئ على المناطق الثلاث من البلاد – أكثر من 60 ٪ إلى طرابلس والباقي إلى برقة وفزان.

وبعد مرور أربع سنوات على توقيع اتفاقية الصخيرات تغير ميزان القوى السياسية في ليبيا بشكل كبير. وشهد جنوب شرقي ليبيا صعود المشير خليفة حفتر قائد الجيش الوطني الليبي. وينظر إلى حفتر على أنه الشخصية السياسية الأكثر نفوذاً في ليبيا حيث لا تزال قواته تسيطر على أكثر من 80٪ من الأراضي الوطنية.

وفي البيئة المتغيرة كان ينبغي أن يتم إصلاح اتفاقية الصخيرات لجعل الوثيقة متماشية مع واقع ليبيا اليوم ، لكن لم يحدث ذلك. مما لا يثير الدهشة أن التمييز المالي ضد برقة وفزان أسفر عن استياء اجتماعي ومقاومة من السلطات المحلية، التي كانت في الواقع تعصى حكومة طرابلس.

وليس من المستغرب أن يكون هذا قاد جنوب شرقي ليبيا بقيادة خليفة حفتر إلى شن العملية العسكرية لاستعادة السيطرة على العاصمة طرابلس. وكانت حقيقة أن المدينة تعاني منذ زمن طويل في ظل حكم الميليشيات المسلحة دور أساسي في إطلاق هذه الحملة.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

بوابة افريقيا الاخبارية

بوابة افريقيا الاخبارية

أضف تعليقـك

تعليق

  • لا احد يعول على مؤتمر برلين سوى فشل او توصل لاى اتفاق لانه فى النهاية لا بد من سيطرة الجيش الوطنى الليبى على العاصمة طرابلس لكى يمكن تنفيذ اى اتفاق والوقت فى صالح الجيش الوطنى فكل يوم يمر يتم تصفية عدد من الارهابيين لكى يتم دخول العاصمة وهى خالية من الارهابيين دون ان يفل من منهم احد اما اى اتفاق سياسى فيعطيهم قبل الحياة للتواجد بالاكراه وهو مالا يتمناه احد نتمنى سحق الخوان اولا ودخول من يتبقى منهم السجون فى زفة شعبية واى اتفاق سيحرم الشعب من زفة الانتصار ظز فى برلين والصخيرات وتحيا ثورة الكرامة التى يدعمها الشعب الليبى لتحرير البلاد من الخوان شر خلق الله