اخبار ليبيا الان

اليسير: إتفاق الصخيرات فشل بالكامل بعد تحالف حكومة الوفاق مع الميليشيات المسلحة

ليبيا – قال رئيس لجنة الأمن القومي بالمؤتمر الوطني السابق عبدالمنعم اليسير إن ماورد في تقرير وزارة الخارجية الأمريكية من إنتقاد واضح لدور حكومة الوفاق في مكافحة الإرهاب أمر ليس جديد على الدوائر الامريكية.

اليسير أشار خلال مداخلة عبر السكايب لبرنامج “غرفة الاخبار” الذي يذاع على قناة “ليبيا روحها الوطن” أمس السبت وتابعتها صحيفة المرصد إلى أنه بات من المعروف أن القضية تتعلق ببرنامج تدريجي للتخلص من حكومة الوفاق وعدم الإعتراف بها لتتوافق مع برنامج القوات المسلحة أي ان كل ما تتقدم القوات المسلحة وتظهر مؤشرات على نهاية الحرب ستصدر عدد من التصريحات لدرجة عدم الإعتراف بالكامل.

ويرى أن حكومة الوفاق أثبتت أنها مختطفة من المليشيات وبفشل إتفاق الصخيرات بالكامل، لافتاً إلى أن المجتمع الدولي يدرك بأن الحكومة مختطفة وتلعب في مسرحية لأن من يسيطر على الأرض بشكل واضح هي الجماعات الإرهابية والإخوان المسلمين والمرتزقة.

وإستطرد حديثه :”من جاء بحكومة الوفاق والسراج هم مجموعة من اللصوص هدفهم المال العام تحالفوا مع الإرهابيين والمليشيات لإتمام الصفقة ليضعوا أيديهم على المال العام، المليشيات والاخوان لم يوافقوا على ذلك حتى حصل الكوكتيل الذي تم بوجود كاجمان والعماري ومعيتيق أما الدجال الغرياني كان ضد حكومة الصخيرات لكن بين يوم وليلة إعترف بها لأن الإخوان والجماعات الإرهابية أخبرته بأن الحكومة تحت يدهم”.

كما أكد على أن ظهور الجماعات الإرهابية ووجودها على الساحة وتنقلها من سوريا لليبيا جميعها تحركات مفضوحة لدى المجتمع الدولي الذي أدرك بأنه ليس هناك قوة نظامية وجيش بل مجرد عصابات متحالفة على أن تبقى في حالة الفوضى لذلك تم منحها الشرعية والصورة المتمثلة بحكومة الوفاق.

ونوّه إلى أن تقارير خارجية الولايات المتحدة وسياسة الإدارة الأمريكية هي دعم للقوات المسلحة وما تصرح به حكومة الوفاق مجرد حديث للعامة، معتبراً أن إشارة التقرير لمسألة تحرير درنة من الجماعات الإرهابية يؤكد معرفة المجتمع الدولي بما هي الجماعات الإرهابية المتوغلة.

وتابع قائلاً:” رأيت تقارير من خبراء ومهتمين بالشأن الليبي لديهم مصادر على الأرض من جميع  الجهات، التقارير بالتفصيل من هم الجماعات الإرهابية ومن يحاوربون وكيف تنقلوا من كتيبة لأخرى، المليشيات ترى أن البروبوغاندا التي تثيرها قنواتهم كالتناصح والنبأ وغيرها وفي بعض المسايرة السياسية الموجدة لكن الواقع كل التفاصيل معروفة لديهم”.

اليسير إعتبر أن المجتمع الدولي ضمنياً يراهن على أن القوات المسلحة قادرة على حل المشكلة الليبية، مجدداً تأكيده على أن تقرير الخارجية الأمريكية سيقوي بالتأكيد موقف القوات المسلحة أمام الإدارة الأمريكية ودوائر صنع القرار هناك.

وأضاف أن:” بعض أعضاء مجلس النواب والشيوخ تم تضليلهم من قبل جماعة الإخوان المسلمين يدعمهم بعض الليبيين المتعاونين معهم المتصدرين للمشهد من خلال تصوير الواقع في ليبيا أن المليشيات ثوار يدافعون عن الثورة والحرية وان ما يحصل في البلاد هو لإعادة حكم العسكر هذا السيناريو الذي يتم تغذية الأجهزة الأمنية والصحف والمهتمين في واشنطن سيقوم التقرير بتغييره لأنه مرجعيه للكثير”.

وكشف أن جماعة الإخوان تقوم بحملة واسعه لإستقطاب الجالية الليبية وتضليلها أكثر وإستعمالها كمصدر ضغط حتى يتمكنوا من خلالها بالضغط على الحكومة الأمريكية لتغيير موقفها من ليبيا لكن التقرير الصادر مؤخراً سيكون عقبة في طريقهم.

رئيس لجنة الأمن القومي بالمؤتمر الوطني السابق طالب القيادة العامة خاصة الجناح السياسي للتيار الوطني العمل بقوة لإستغلال الفرصة وتحقيق نتائج وأهداف سياسية لشرح وترسيخ الموقف الحقيقي الوطني في ليبيا لأن الحقيقة ضائعه عن بعض الأطراف الأمريكية، مشيراً إلى ضرورة إستغلال الفرصة لتوصيل الحقيقة للكونغرس وأعضاء البرلمان وللصحافة المستقلة.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة المرصد الليبية

عن مصدر الخبر

صحيفة المرصد الليبية

صحيفة المرصد الليبية

أضف تعليقـك