اخبار ليبيا الان اقتصاد

«رويترز»: مصنع البولي إيثلين في «رأس لانوف» يعطي دفعة للاقتصاد الليبي

بوابة الوسط
مصدر الخبر / بوابة الوسط

سلطت وكالة الأنباء «رويترز» الضوء على إعادة فتح مصنع البولي إيثيلين في ميناء رأس لانوف النفطي، منوهة بأن الأمر يعد «دفعة إيجابية نادرة لاقتصاد تعصف به الحرب والانقسامات السياسية».

وأشارت الوكالة إلى أن ميناء رأس لانوف ظل مغلقا لسنوات، وحوصرت المنطقة المحيطة به مرارا في معارك، كما دمر بعض صهاريج تخزين النفط هناك، إضافة إلى إغلاق مصفاة بطاقة 200 ألف برميل يوميا بسبب نزاع تحكيمي، وتأجل استئناف العمل الذي كان من المتوقع له العام الماضي.

لكن بارقة أمل بدأت تظهر في ظل هذا المشهد الصعب، إذ تسنى رؤية عمال بالزي الرسمي يعودون إلى مواقعهم في مصنع البلاستيك وسط أصوات الآلات، حسب الوكالة.

وقال رئيس مجلس إدارة شركة رأس لانوف لتصنيع النفط والغاز، شعبان بسيبسو، إنه كانت هناك محاولات غير ناجحة لإعادة فتح مصنع المواد البلاستيكية في 2016 و2017.

العمل في ظروف صعبة
ولفت مدير المصنع، حميد الحبوني، إلى أن التجهيزات استغرقت أكثر من عام، وقام بها مهندسون ليبيون، إذ إن أغلب الشركات التي يتعاملون معها لا تذهب إلى ليبيا.

وفي مكالمة هاتفية للعمال الشهر الماضي، قال رئيس مؤسسة النفط، مصطفى صنع الله، إن إعادة فتح المصنع إنجاز رائع، في ظل ظروف صعبة للغاية مرت بها المؤسسة وقطاع النفط عموما، منوها بالاعتماد على «رأس لانوف» من أجل استقرار الاقتصاد الوطني.

ولم تغفل الوكالة أن تشير إلى اعتماد ليبيا على إيرادات النفط، في ظل «كفاح المؤسسة الوطنية للنفط للحفاظ على استقرار إنتاج الخام، إذ تحسن الإنتاج ليصل إلى نحو 1.3 مليون برميل يوميا الشهر الماضي، لكن الصورة خارج قطاع النفط والغاز تظل قاتمة».

يذكر أن المصنع تديره شركة رأس لانوف لتصنيع النفط والغاز، التابعة للمؤسسة الوطنية للنفط، وقد ظل مغلقا لأكثر من ثماني سنوات بسبب انعدام الأمن، قبل أن يفتح أبوابه مجددا الشهر الماضي، بطاقة إنتاج أولية 80 ألف طن سنويا، من المنتظر أن تزيد إلى 160 ألف طن.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

بوابة الوسط

بوابة الوسط

أضف تعليقـك